الأمومةالعودة إلى المدرسةالمرأة العاملةبعد الخمس سنواتسنوات المراهقةقيم وعلاقات أسرية

7 خطوات للمذاكرة والعمل من المنزل فى زمن الكورونا

 

7 خطوات للمذاكرة والعمل من المنزل فى زمن الكورونا

 

التغيير من روتين يومي محدد بمواعيد وأماكن محددة للمذاكرة والعمل إلي يوم مفتوح معناه أن هناك قرارات مطلوبة مثل: ما سيتم القيام به من أنشطة وأين ومتى وكيف، بجانب أن الأكل والنوم واللعب متاح في أي وقت لأطفالك مما يتطلب قدر كبير من الاحساس بالمسئولية والانضباط منهم.

ستكون الأولوية هنا المحافظة علي الهدوء النفسي للأسرة وتنمية العلاقات والتفاهم والمرور من الأزمة بدون ضرر نفسي أو معنوي لأي فرد. لذا من المهم أن يتم القيام باختيار شكل الروتين اليومي كعائلة والاتفاق عليه مع وجود مرونة في تطبيقه.

فمثلا إذا اتفقتم أن تكون المذاكرة صباحا ثم اللعب وأحس طفلك بأنه يحتاج إلى اللعب أولا فممكن، طالما أنه سيذاكر الدروس المتفق عليها. فوجود نظام لليوم يعطي نوع من الأمان للجميع ويقلل من الضغط المصاحب لضرورة أخذ قرارت طوال اليوم ويقلل المشاحنات ولأفضل النتائج إليك بعض النصائح:

1- ضرورة فصل الأدوار فمثلا يجب أن يبدأ اليوم بتغيير ملابس النوم.

2- وجود مكان محدد للمذاكرة أو العمل يسمح بالجلوس بطريقة صحيحة (بدون انحناء) مع وجود اضاءة مناسبة.

3- المرونة في كم وكيفية انجاز المهام، فالأولوية هنا للاستمرارية في تأدية العمل أو المذاكرة مع مراعاه الحالة النفسية لكي ولأولادك فاسمحي لنفسك ولأولادك بأخذ وقت راحة خلال اليوم وإنجاز مهام أقل إذا تطلب الامر في بعض الأيام.

4- خذي وقتك للتأقلم مع الوضع وأيضا اعلمي أن أولادك يحتاجون إلي وقت للتأقلم علي الوضع الجديد بدون مدرسيهم وأصدقائهم والأنشطة المعتادة.

5- إجعلي توقعاتك معقولة بالنسبة للوقت المناسب وبالنسبة لسن الأطفال. فإما أن تكون هناك بداية ونهاية محددة لعملك ثم الانتباه لأولادك ومتطلباتهم وذلك ممكن إذا كان سنهم كبير ويمكنهم الاعتماد علي أنفسهم إلي درجة كبيرة.

أما إذا كان أطفالك صغار ومعتمدين عليكي بشكل كبير فستحتاجين إلي التكيف في مواعيد العمل حسب متطلباتهم أو تقسيم يومك بحيث يكون هناك تتابع في مهام العمل والمنزل والراحة حسب ما هو مناسب لكي، وقد تجدين أن هناك أيام يمكن فيها تطبيق نظام معين دونا عن الآخر.

6- حافظي علي وجود وقت كل يوم للتكلم مع بعض كعائلة والتواصل مع الأقارب والأهل عبر الوسائل المتاحة فبالنسبة للأطفال سيكون هناك تساؤلات وقلق عن المرض والعدوى وفقدان العلاقات المقربة إليهم بسبب المرض حتي لو لم يعبروا عنها في البداية. لذا من المهم أن تكون هناك فرصة أمنة يمكنهم من خلالها التكلم ومشاركة أفكارهم ومشاعرهم فاستمعي لهم و شاركي مشاعرك و أفكارك أيضا لطمأنتهم.

7- أضيفي وقت لأنشطة مشتركة يوميا يمكنك من خلالها خلق جو من المرح لتقليل من وطأة الضغط النفسي والتوتر المصاحب للمرحلة التي نمر بها.

 

اقرأ أيضا: 5 خطوات لتنظيم يومك بنجاح فى زمن الكورونا, أسهل طريقة للتعامل مع التوتر فى زمن الكورونا

Facebook Comments

آيه سرحان

Ayah is a Community Psychologist specialized in needs assessment and capacity building through strength-based approaches. She has 20 years of diversified experience in coaching, learning, and development. She educates parents and youth on effective communication, and social and emotional skills to prevent relationship problems and promote their well being.

Ayah earned her undergraduate and graduate degrees from The American University in Cairo (AUC). She is a member in the British Psychological Society (BPS), Society for Community Research and Action (SCRA), and an Associate member in CIPD; an Authorized Certified Instructor for Parent and Youth Effectiveness Trainings, and the Licensed Representative for Gordon Training International (USA) in Egypt as the CEO of Life Coach ERS; and a Certified Executive Coach from The University of Cambridge (UK). She is a Co-Founding Board Member in Mother Child Friendly Care Association, and an Advisory Board member of Family Experts Hub.

ايه مستشارة علم نفس مجتمعي متخصصة في تقييم الاحتياجات و تنمية الكفاءات باستخدام أسس علمية و خبرة أكثر من ٢٠ عاما في مجال التعليم و التدريب و الارشاد النفسي  بهدف تقليل الخلافات داخل المؤسسات و تطوير العلاقات الأسرية و الصحة النفسية للاهل و المراهقين.

  حصلت ايه على درجتي البكالوريوس و الماجستير من الجامعة الامريكية بالقاهرة و هى عضو بالمنظمة البريطانية لعلم النفس و منظمة الابحاث التطبيقية  المجتمعية بالولايات المتحدة الأمريكية و المؤسسة البريطانية لتنمية الافراد. كما أنها مدرب معتمد لبرامج الفاعلية و الممثل المعتمد لمؤسسة جوردن العالمية ، و مرشد معتمد من جامعة كامبردج بانجلترا. شاركت ايه في تاسيس جمعية أصدقاء الام و الطفل و هى عضو مجلس إدارة بها و بمؤسسة شبكة خبراء الأسرة إلى جانب تطوعها لاستشارة عدد من الجمعيات الأهلية.

 

إغلاق
إغلاق