أوقات ممتعة مع أطفالكإدارة وتنظيم البيتالسعادة وراحة البال

نعم يمكنك الاستمتاع بحياتك رغم مسئولياتك الكثيرة!

 

??????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????

نعم يمكنك الاستمتاع بحياتك رغم مسئولياتك الكثيرة!

تكثر الشكوى من الأمهات وخاصة الجدد بخصوص تنظيم البيت أو تنظيم الوقت وكيف أن الكراكيب أصبحت تسيطر على المكان وكيف تحولت غرفة المعيشة إلى غرفة لعب كبيرة، ومهما فعلت الأم تظل اللعب بكل مكان. إضافة إلى الشكوى من عدم وجود وقت كاف لنفسها أو أنها لم تعد تهتم بنفسها كالسابق. وترجع الأمهات السبب فى ذلك فقط إلى وجود الأطفال وكيف أنهم يحصلون على كل الوقت والجهد حتى الخاص بتحضير الطعام وتنظيف المنزل.

 

فى الحقيقة الأطفال ليسوا المشكلة…. بالعكس تماما… نحن الأمهات لم نتعلم كيف نستمتع بوقتنا مع الأطفال.. همنا الأكبر هو أعمال المنزل وخيبتنا الكبرى هى وجود اللعب فى غرفة المعيشة ومشكلة المشاكل هى بكاء الطفل وإجبارنا على حمله.

 

يجب الاتفاق أولا على عدد من الأمور التى تهيأنا كأمهات للاستمتاع بحياتنا مع أسرتنا الصغيرة وتدفعنا إلى العمل وتمنحنا النشاط حتى يمكننا التغلب على صعوبات الحياة.

 

– من المحال دوام الحال، فكل مرحلة من حياة الطفل لها صعوباتها وحلاوتها، ليست مرحلة الحفاظات هى آخر الدنيا وليس ظهور الأسنان مستمرا إلى الأبد ولن يظل الطفل يلعب فى غرفة المعيشة طوال عمره. فقط علينا أخذ الاحتياطات الخاصة بكل مرحلة وتركها تمر تلقائيا وطبيعيا.

 

– وقتك أنت المتحكمة به وليس العكس، مهما تخيلتى أنه لا يوجد وقت لعمل معين فأنت واهمة… يوجد وقت كاف لفعل ما تريدين أنت أن تفعليه حقيقة. فالطفل فى السنوات الأولى ينام كثيرا وهنا يمكنك قضاء أعمال البيت بسرعة وطبقا لخطة موضوعة مسبقا لا تحتاج إلى تفكير مع توافر الأدوات والمكونات اللازمة لهذه الأعمال، وفى المرة الأخرى من نوم الطفل يمكنك الاسترخاء أو الاهتمام بنفسك. وعندما يكبر قليلا لا ينفك أن يدخل المدرسة فيتيح لك طوال النهار لمباشرة أعمالك أو الاهتمام بنفسك، لا يمكن أن نلومه إذا قررت أنت أن تنامى طوال النهار بدلا من العمل!

 

– الأطفال يجب أن تكون مشغولة دائما، فجزء هام من عملك كأم هى تحضير الألعاب والهوايات وحتى الوجبات الجاهزة دائما لتلبية احتياجات الطفل وملء وقته دائما فيكون هو مشغولا عنك وأنت فقط تشاهدين أو تقومى بأى عمل آخر وهو أمامك. وكذلك الوضع بالضبط عند الخروج، يجب أن تكونى مستعدة بكوب الماء والألعاب المختلفة حسب السن والألوان ووجبة بسيطة لإشغاله كلما بدأ فى البكاء أو الزهق.

 

– استعينى بكل الأدوات الممكنة التى تسهل عليك الحياة مع الأطفال فهى أهم من شراء الملابس الغالية أو اللعب الزائدة عن الاحتياج. كباسكت أنيق يناسب غرفة المعيشة للألعاب حتى لا تنزعجى من وجودها أو أكواب للمياه مانعة للانسكاب حتى لا تحزنى على الملابس أو الأرائك (الكنب).

 

– وإعلمى أنه إذا ارتحت أنت وهيأت لنفسك المنزل والبيئة النفسية الجيدة للعمل فلن تشعرى بالتوتر أو الخيبة من طلباته المتلاحقة.

 

– لا تتحججى بقول “يريدنى أن أحمله دائما” فهو إن وجد أمرا آخر يشغله لم يكن ليطلب ذلك حتى ولو كان بعض أوانى الطبخ الخاصة بك ليلعب بها أمام المطبخ حتى تقومى أنت بإعداد الطعام.

 

– الأطفال تأتى بالتعود ومنذ اليوم الأول يمكنك أن تعوديه على قوانين المنزل من مكان مخصص للنوم أو الاستحمام أو اللعب وهكذا.

 

لن ينتهى أبدا الكلام ولكن كل شىء بالمحاولة ينجح والتجربة خير وسيلة للتعلم. المهم أن نسعى للاستمتاع بأيامنا مهما كان بها فهى مراحل ولن تعود مرة أخرى وسوف يأتى يوم ننظر لها من بعيد ونتمنى عودتها لنحاول أن نستمتع أكثر.

Facebook Comments

شيرين عزالدين

شيرين عزالدين خبيرة التنظيم الداخلى وإدارة البيت Home Management. تقدم شيرين عزالدين ورش عمل وكورسات بصفة منتظمة وهدفها أن ترتقى بالمستوى المعيشى وتزيد الترابط الأسرى بين الأسر المصرية.

إغلاق
إغلاق