أوقات ممتعة مع أطفالكالسنوات الأولىالطفل العنيدبعد الخمس سنوات

هل علاقتنا بأطفالنا علاقة حميمة؟

 

علاقتنا بأطفالنا

هل علاقتنا بأطفالنا علاقة حميمة؟

 

نقدر نقول على علاقتنا بأطفالنا “علاقة حميمة” لما يبقى فيها ارتباط قوي ما لوش علاقة بتلبية الاحتياجات زي الأكل والشرب واللبس، وإنما ارتباط مبني على التفاهم، على إحساس كل واحد فينا بإنه غالي عند التاني. وإحساس كل واحد انه بيستمتع بقربه من التاني.

العلاقة دي، هي اللي بتخلي أولادنا يحرصوا على إنهم يقضوا وقت معانا.

وعشان نحقق ده، هيساعدنا قوي اننا نقضي وقت خاص معاهم. وعشان يبقى الوقت اللي بنقضيه معاهم “خاص” بحق وحقيقي:

ركزوا في الوقت مش في النتيجة. لو خارج تتمشى مع ابنك الصغير. إمش بالراحة، ما تركزش هتوصل إمتى. ركز هو بيقول إيه وبيتفرج على إيه.

 – خططوا للوقت ده. هتقضوه إزاي؟ إمتى؟ وفين؟

 – إطفوا التليفون

القيم الراسخة في الأم والأب بتتنقل تلقائيا للطفل. لإن القيم الراسخة هي القيم اللي بنقولها ونصدقها ونلتزم بيها، وبالتالي بنعيش بيها. ومن غير ما نشعر بتنتقل لأولادنا وأحفادنا. حتى لما أولادنا يمروا باضطرابات المراهقه. بعد ما يعدوا المرحلة دي ويوصلوا لمرحلة الاستقرار بنلقيهم بيقولوا “أهلي علموني” ، “والدي كان دايما يقول …”، “والدتي كانت بتفرح قوي لو….” أو “….. تزعل قوي لما”. القيم الأصيلة بتبقى زي الكود اللي بيتنقل من جيل لجيل في العائلة. وهتلاقوا الأولاد بيعملوها من غير ما نقول لهم حاجة. ومن غير ما نكافئ ولا نعاقب.

Facebook Comments

منال رستم

منال رستم هي مدربة الانضباط الإيجابي المعتمدة ومعلمة منتسوري معتمدة للأعمار من 2.5 إلى 6 سنوات. لديها أكثر من 5 سنوات من الخبرة في تقديم المشورة للآباء فيما يتعلق بقضايا الأبوة والأمومة. تعمل في الغالب مع جمهور ناطق باللغة العربية وجهًا لوجه

زر الذهاب إلى الأعلى