الأمومةبعد الخمس سنواتقيم وعلاقات أسرية

نداء إلى أم البنات

 

نداء إلى أم البنات

” البنات يعنى الحنية ”
الحنان مع الأهل وهتكون السكن لزوجها و أولادها فى المستقبل.

بنوتتك الحلوة اللى حققتى فيها حلمك وانتى صغيرة بتلعبى بعروستك .. تضفرى شعرها .. وتاخديها فى حضنك زى القطة.

تحسى بجمالها وهى لابسة فستانها وفى شعرها توكتها وهى طفلة لغاية ما تكبر وتلبسيها فستانها الأبيض وعلى راسها طرحتها.

طيب ما بين اللقطتين محتاجة تعملى إيه؟

– أول وأهم حاجة تحب نفسها وتحمد ربنا على شكلها اللى ربنا خلقها بيه بلونها سواء خمرى أو أبيض أو أسمر
وبشعرها سواء ناعم أو كيرلى أو مجعد
لأن ربنا خلق مع ملامحها وشكلها شفرة خاصة لجمالها بيظهرها الرضا الممزوج بالثقة بالنفس.

– علميها دايما تبقى ليدى وركزوا معايا أوى فى النقطة دى لأن الليدى مش شعر ولبس ومظهر دا سلوك وأسلوب حياة.
صوتها الهادي ومشيتها المعتدلة الثابتة وقعدتها الشيك وضحكتها بدون تكلف أو صوت عالى.
بلاش نعلم البنت تستخبى فى لبس الولاد ونقول علشان ما تطلعش مايصة و برده بلاش نغالى فى اللبس وتبقى البنت ماشية زى العروسة الحلاوة.

– فى كل دين تعاليم خاصة بالأسرة والقيك محتاجين نعرفها لبناتنا علشان تفيدهم وهما صغيرين وكمان لما يكبروا يكونوا أمهات صالحات.

طيب إزاى نأهلهم؟

– فهميها السبب ورا التغيرات الفسيولوجية اللى بتحصل لها فى كل سن من بدرى لأن أنا قابلت بنات كتير فى سن المراهقة كارهين كونهم بنات لأنهم متخيلين إنهم لو كانوا ولاد كانت حياتهم هتكون أقل ألم وأكتر حرية.

– علميها دايما البنت مش كمالة عدد وعرفيها إن تصنيفها إنسان قبل ما يتحدد نوعها و هى جنين
يعنى ليها حق الحياة والسعادة والتفكير وتحديد المصير.

-عوديها تعتمد على نفسها من صغرها علشان متفقدش التوزان لما تكبر وتواجه الحياة بمسئولياتها الكبيرة وبالتالى على حسب سنها دربيها على الطبخ ووضع الميزانية والترتيب وشرا الطلبات لأن فيه بيوت كتير من الجيلين اللى فاتوا خربت قبل ما تعمر بسبب طلاق بعد أقل من ٣ سنوات بسبب
عدم القدرة على تحمل المسئولية والإعتماد على الأهل.

-علميها إن الجواز مش فرح وفستان وصور وشهر عسل وبس لأن الجواز يعنى إستقرار وتحمل مسئولية
يشيلوها اتنين زوج وزوجة بينهم حياة وعشرة ومواقف يومية وبالتالى لازم تشوفك انتى زوجة قوية متحملة المسئولية.

– علميها تهتم بنفسها من الصغر مظهر وأناقة وأنوثة.

Facebook Comments

ريهام سمير

Riham Samir is a professional consultant in learning and personal skills development. Riham is a certified specialist in Dyslexia from Blackford Center – London and a member in British Dyslexia Association. She is a Certified Classroom Positive Discipline Educator from The International Association of Positive Discipline in USA, a Certified TEFL English facilitator and Certified NLP practitioner from The American Board of NLP. Riham applies the most advanced learning and tutoring techniques serving several types of clients from different ages and educational systems.

إغلاق
إغلاق