بعد الخمس سنوات

مفاتيح التعامل مع خوف الأطفال وقلقهم

 

 

مفاتيح التعامل مع خوف الأطفال وقلقهم

 

كنت زى أى طفلة عندى حاجات بتخوفنى وتفضل مش مفهومة بالنسبالى تكبر فى عقلى لغاية ما تبقى عاملة زى الوحش العملاق فى عقلى ودايما مخاوفى كانت بتجيلى قبل النوم زى كل الأطفال.

أنا مازلت فاكرة والدتى ربنا يبارك فيها كانت لما أكون تعبانة أو خايفة تيجى تقعد جنبى على السرير وتقعد تطبطب على شعرى وكتفى وتقرأ السور القصيرة من القرآن بصوت واطى وبعدها تبدأ تتكلم معايا شوية وتحكيلى حكاية لطيفة لغاية ما أنام.

و تانى يوم تفتح الموضوع بشكل تدريجى تكلمنى عن الحاجة اللى قلقانى أو موترانى بهدوء ونتناقش فيها

و شوية شوية … الوحش الكبير👹 يتحول لقطة😻 وديعة اعرف أروضها و أتعامل معاها

مامتى عملت ثلاث خطوات:
1- تواصل عاطفى حسى: بالطبطبة وقعدتها جنبى على السرير.

2- تواصل روحانى: بقراءة القرآن والأدعية وممكن يكون عن طريق الكلمات الملهمة.

3- تواصل عقلى: عن طريق المناقشة والحوار.

هو دا بالظبط الترتيب المنطقى والعلمى والتربوى للتعامل مع طفل أو كبير فى حالات الخوف والقلق والتوتر.

بنكون محتاجين نحس بالقرب والإحتواء وبعدها روحنا بتحتاج تحس بالأمان والسكينة وبعد المرحلتين دول العقل بيفتح قنواته وبيكون جاهز يفهم ويستوعب.

مفاتيح التعامل مع أطفالكم وقت الخوف و القلق:

1– الأمان العاطفى

2– الإيمان والدين وتنمية الروحانيات

3– المعلومات وفهم منطق الأمور

Facebook Comments

ريهام سمير

ريهام سمير مستشارة مهنية في التعلم وتنمية المهارات الشخصية. ريهام أخصائية معتمدة في عسر القراءة من مركز بلاكفورد – لندن وعضو في جمعية عسر القراءة البريطانية. وهي مُعلمة معتمدة للانضباط الإيجابي في الفصل الدراسي من الرابطة الدولية للانضباط الإيجابي في الولايات المتحدة الأمريكية ، ومُنسِّقة معتمدة في اللغة الإنجليزية في TEFL وممارس معتمد في البرمجة اللغوية العصبية من المجلس الأمريكي للغة البرمجة اللغوية العصبية. تطبق ريهام تقنيات التعلم والتعليم الخصوصية الأكثر تقدمًا لخدمة أنواع عديدة من العملاء من مختلف الأعمار والأنظمة التعليمية.

زر الذهاب إلى الأعلى