الصحة والأمانصحة ونمو طفلك

محاذير عند أخذ الطفل الصغير حمام السباحة

 

??????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????

محاذير عند أخذ الطفل الصغير حمام السباحة

إن حدوث التهابات للطفل نتيجة نزول الطفل حمام السباحة يراعى فيه نسبة الكلور المطلوبة وتغيير مياهه بشكل مستمر أمر مستبعد. لذا فإن تحديد الوقت المناسب لبدء أخذ طفلك إلى حمام السباحة أمر يرجع لك أنت. لا توجد قاعدة طبية تجزم بضرورة الانتظار حت يصل الطفل إلى عمر شهرين أو ثلاثة أو أربعة حيث يكون قد حصل على بعض تطعيماته قبل أخذه إلى حمام السباحة. لكن هناك محاذير هامة يجب أن تعرفينها.

* يجب ألا تنزلى الطفل حمام السباحة قبل مرور ساعة على الرضاعة.

* يجب ألا تقل درجة حرارة الماء فى الحمام عن 30ْ مئوية. درجات الحرارة أقل من 29ْ مئوية يمكن أن تجعل الطفل يفقد حرارته سريعاً مما قد يعرضه للإصابة بحالة تسمى “هيبوترميا” وهى حدوث انخفاض فى حرارة الجسم لأقل من المستوى الطبيعى. إذا ترتعش الطفل أو بدأ لون شفتيه يميل إلى اللون الأزرق، يجب فى هذه الحالة إخراجه من الماء فى الحال وتجفيفه ولفه فى بشكير.

*عندما تبدئين فى أخذ طفلك إلى حمام السباحة، ابدئى بإنزاله لمدة 10 دقائق فقط فى كل زيارة، ثم زيدى المدة بعد ذلك إلى 20 دقيقة ثم نصف ساعة. إذا كان طفلك أقل من سنة، لا تتركيه فى الماء أكثر من نصف ساعة.

* احرصى على ألا يشرب طفلك من ماء حمام السباحة. إن ابتلاع كمية كبيرة من الماء يمكن أن يؤدى إلى نقص الصوديوم فى الدم أو حدوث تسمم مما يؤدى إلى حدوث صدمة شديدة. أعراض هذه الحالة هى توهان وخمول.

* لا تنزلى طفلك حمام السباحة إذا كان مريضاً بمرض معد بما فى ذلك التهابات الأذن، الالتهابات الجلدية ونزلات البرد.

* إذا كان طفلك يعانى من إسهال، من المهم أن تنتظرى حتى يشفى ويمر يومان على عودة برازه إلى الشكل الطبيعى قبل أن تأخذيه إلى حمام السباحة. يمكن أن ينشر الأطفال المرض فى حمام السباحة من خلال نوع من الطفيليات التى تعيش بشكل طبيعى فى المعدة والأمعاء وتوجد فى البراز. يمكن أن تنتقل هذه الطفيليات إلى حمام السباحة عن طريق حفاظة الطفل إذا كانت متسخة بالبراز. عندما يبتلع الإنسان الموجود فى مياه حمام السباحة هذه الطفيليات، يمكن أن يصاب بإسهال، غثيان، قىء، فقدان الوزن، وجفاف.

* تأكدى من أن طفلك قد تبرز ونظفتيه جيداً قبل أن تنزليه حمام السباحة. احرصى أيضاً على أن تلبسيه “كيلوت” مشمع فوق الحفاظة لكى تمنعى التسرب قدر الإمكان. غيرى لطفلك الحفاظة باستمرار.

* لا تعتمدى على العوامات التى تلبس فى اليد أو أى نوع آخر من العوامات فى حمام السباحة، فهى غير آمنة ولا يمكن الاعتماد عليها كوسيلة أمان ولا يمكن أن تكون بديلاً عن إشراف إنسان مسئول. ابقى قريبة تماماً من طفلك طوال تواجدكما فى حمام السباحة مع مراعاة التقاء نظراتكما طوال الوقت. لا تتركى أبداً طفلك دون مراقبة شديدة ولو لثانية واحدة، فالطفل من الممكن أن يغرق فى أقل من 6سم من الماء.

من المهم أن تعطى طفلك دش مباشرةً بعد إخراجه من حمام السباحة لأنن جلد الأطفال أرق من جلد الشخص الكبير، فالمواد الكيماوية التى تستخدم لتعقيم مياه حمام السباحة يمكن أن تتسبب فى التهاب جلد بعض الأطفال وعيونهم.

Facebook Comments

د. شريف علي عبد العال

يتمتع الدكتور شريف علي عبد العال بأكثر من 20 عامًا من الخبرة المهنية في مجال طب الأطفال مع ماجستير. في طب الأطفال العام من كلية الطب جامعة القاهرة. وهو مساعد مدير مستشفى الأطفال بجامعة القاهرة (أبو الريش ، قصر العيني) ، وعضو مجلس إدارة الجمعية المصرية لطب الأطفال وعضو الجمعية المصرية لصحة الأم والجنين.

زر الذهاب إلى الأعلى