الصحة والأمانصحة ونمو طفلك

ماذا تعرفين عن ضربة الشمس؟

 

 17774_large

بقلم: كورين دى فارم

ماذا تعرفين عن ضربة الشمس؟

الأطفال هم الفئة الأكثر تأثراً بضربات الشمس والأقل تكيفاً مع درجات الحرارة المتقلبة.

مع لهيب أشعة الشمس الحارة.. الصدمات الحرارية قد ترفع حرارة الجسم فوق ٤١ درجة، تعرفى أكثر على الصدمات الحرارية أو ما تسمى “بضربة الشمس”..

الصدمة الحرارية تعني أنه بعد التعرض والوقوف فى وهج الشمس المحرقة لساعات طويلة وخاصة فى الأماكن المزدحمة ومع زيادة الرطوبة النسبية يتأثر جسم الإنسان وخاصة بشرته وجلده الذي هو أكبر وأكثر أجزاء الجسم تأثرًا بأضرار الشمس وحرارتها. ويترتب على ذلك فقدان كمية كبيرة من سوائل الجسم بسبب التبخر والعرق بالإضافة إلى بخار الماء الخارج من زفير الهواء أثناء التنفس. كل ذلك يؤدي إلى فقدان حجم الدم السائر فى الأوعية الدموية ويتضاعف هذا الإقلال في كمية الدم باتساع وتمدد الشرايين في الجلد وماتحته فيؤدي إلى زيادة نسبته في حجم ومساحة الأوعية الدموية دون أن يقابلها أي زيادة في حجم الدم فتحدث كل مضاعفات هبوط ضغط الدم وفقدان السوائل والأملاح وخاصة إذا حدث ذلك في فترة وجيزة..

ضربة الشمس تتمثل في عدم قدرة الجسم على التعامل مع الحرارة. وقد يظهر تأثير إرتفاع درجة حرارة الجو على الجسم على هيئة طفح جلدي حيث تصل خطورتها إلى حدوث حالات إغماء. تعتبر ضربة الشمس من أشد أشكال الصدمات الحرارية تصل فيها حرارة الجسم ٤١،١ درجة مئوية (١٠٦ فهرنهايت) في حين يطال تأثيرها الجهاز العصبي المركزي.

يوجد شكلان من الضربات الشمسية:
الأول، ضربات الشمس المتعلقة بالإجهاد ويحدث عادة مع الشباب الذين يمارسون النشاط البدني والرياضة الشاقة لفترة طويلة من الزمن في جو حار.
النوع الثاني، غير المتعلق بالإجهاد وهو أكثر شيوعا عند المسنين والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة، والأطفال.

ضربة الشمس قد ترتبط بإرتفاع خطورة الحالة عند تأخر العلاج. مع تأثير إرتفاع درجة حرارة الجو يجب توخي الحذر وعدم الوقوف أو التعرض للشمس لفترات طويلة حيث تشكل الوقاية من أشعة الشمس الحارقة تجنب المضاعفات التي قد تنتج بسببها بإذن الله تعالى.

الوقاية والعلاج
من المهم عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة خاصة في وقت الذروة وقت تعامد الشمس والإكثار من شرب السوائل للتعويض عما يفقده الجسم من خلال التعرق. نتيجة العلاج تعتمد على التوقيت العاجل للمعالجة لتبريد الجسم وإمداده بالسوائل والأملاح المعدنية، معالجة القصور القلبي الرئوي.

Facebook Comments

فريق عالم الأم و الطفل

Our team is always on the look out to bring our readers the latest news, happenings and inspiring and useful tips that others have shared.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق