السعادة وراحة البالالصحة العامة

ماذا تعرفين عن التدليك؟

 

ماذا تعرفين عن التدليك

ماذا تعرفين عن التدليك؟

يقول الطبيب اليونانى أبوقراط أن التدليك باستخدام الزيوت هام للصحة. نحن ننظر اليوم إلى التدليك على أنه علاج تكميلى، لكن هذا الأمر ليس حديثاً بل يرجع إلى آلاف السنين حيث عُرف التدليك فى الحضارات القديمة مثل الحضارة المصرية، الهندية، الصينية، اليابانية، واليونانية – كان التدليك يعتبر فى هذه المجتمعات أحد الطرق للحفاظ على الصحة والعلاج أيضاً. لقد اكتسب التدليك شعبية فى أوروبا خلال عصر النهضة وكان يستخدم كعلاج فى كثير من الدول حتى القرن العشرين حيث بدأت الأدوية وطرق العلاج الأخرى تطغى على الطب المتعارف عليه. فى السبعينيات من القرن العشرين، عاد للتدليك دور مرة أخرى فى مجال الرياضة حيث بدأ استخدامه لتخفيف آلام اللاعبين وعلاج إصاباتهم، ومنذ ذلك الحين اكتسب التدليك شعبيته مرة أخرى كعلاج تكميلى.

اليوم، هناك أكثر من 80 نوع من أنواع التدليك كما يشير المركز القومى للطب التكميلى والطب البديل بالولايات المتحدة. كل الأنواع تشمل نوع من الضغط، الدعك، وتدليك العضلات والأنسجة الطرية فى الجسم عن طريق أخصائى أو أخصائية.

على سبيل المثال، فى التدليك بالزيوت العطرية، تقوم الأخصائية بتدليك العميلة باستخدام زيوت أساسية وروائح فواحة من الزهور والنباتات مثل الكاموميل أو اللافندر. التدليك السويدى الذى توصل إليه رجل سويدى فى بداية القرن التاسع عشر يستخدم أساليب معينة مثل تدليك الأنسجة بحركات دائرية والتربيت عليها باليد. أما فى تدليك الشياتسو الذى ظهر فى اليابان، تقوم الأخصائية بفرد جسم العميلة ثم القيام بالضغط بإبهاميها، كفيها، مرفقيها، وركبتيها لإعادة التوازن للتدفق للقوة التى تجرى فى جسم الإنسان من خلال قنوات طاقة غير مرئية.

أجريت مؤخراً دراسات لمعرفة ما إذا كان التدليك يساعد فى علاج مشاكل معينة مثل القلق، الاكتئاب، آلام الظهر، وأعراض ما قبل الدورة الشهرية، لكن حتى الآن لم يتفق المجتمع العلمى بصورة قاطعة على أن التدليك يعالج أى من هذه الحالات. لكن يُعتقد أن التدليك يرخى العضلات، يزيد من تدفق الدم والأكسجين فى الجسم، ويحسن الحالة النفسية للعميل عن طريق خفض مستوى التوتر لديه، لهذه الأسباب يمكن أن يكون التدليك مفيداً.

بعض الناس يخجلون من التدليك لأنه ليس مألوفاً لهم، لكن بمجرد أن تعرفى ماذا سيحدث خلال جلسة التلديك، يمكن أن يصبح التدليك طريقة تساعدك على الاسترخاء. كثير من الفنادق الكبرى بها أخصائيات تدليك فى المراكز الصحية الموجودة بها، كما توجد أخصائيات تدليك أيضاً فى بعض النوادى الرياضية ومراكز الجيم. اسألى عن كل ما تريدين قبل أن تأخذى موعد لجلسة تدليك. يمكنك أن تسألى عن مدة الجلسة، نوع التدليك، ماذا سترتدين خلال الجلسة، وكم تكلف الجلسة.

بشكل عام، تستغرق الجلسة الواحدة لأغلب أنواع التدليك من 30 إلى 90 دقيقة حيث تستلقين على منضدة محشوة فى غرفة مغلقة. عادةً ما تبدأ الأخصائية بالظهر ثم الجزء الأمامى من الجسم أو العكس. وحسب نوع التدليك قد تبقين بملابسك أو قد تخلعين بعضها حيث سيتم تغطية جسمك بملاءة أو بشكير كبير، وسيظهر فقط الجزء الذى ستعمل عليه الأخصائية.

إذا فضلت الاحتفاظ بكل ملابسك أو أغلبها، يمكنك مناقشة هذا الأمر مع الأخصائية عند تحديد موعد الجلسة وأصرى على ما ترتاحين له. إذا رفضت الأخصائية ما تفضلين، يمكنك البحث عن أخصائية أخرى تحترم رغباتك. إذا شعرت بعدم راحة خلال الجلسة، أخبرى الأخصائية بذلك. قبل كل شئ، يجب أن تشعرى براحة  للأخصائية التى ستتعاملين معها كما يجب أن تكون بينكما تواصل جيد لكى تستمتعى بالتدليك وتستفيدى منه.

تحذير

إذا كنت حامل، لابد أن تحصلى على موافقة طبيبك أولاً قبل القيام بالتدليك. أيضاً كثيراً ما يوصى بتجنب التدليك إذا كنت تعانين من إحدى الحالات الآتية: وجود تجلط دموى أو أى اضطرابات نزفية، دوالى، ضعف فى العظام (بسبب وجود هشاشة أو كسر على سبيل المثال)، مشكلة فى القلب، حرارة، جرح مفتوح أو قشرة لم تلتئم بعد، التهابات، ضعف فى الجلد (بسبب مرض السكر على سبيل المثال)، ألم شديد أو إصابة فى الظهر، صرع، سرطان، التعرض من قبل لإيذاء بدنى، أو وجود مرض نفسى.

إذا كان لديك شك فى أنك تعانين من أى حالة من الحالات، استشيرى طبيبك أولاً.

نشر سابقا فى نوفبمر ٢٠٠٧
Facebook Comments

عايده نصر

كانت عايدة كاتبة ومحررة متمرسة كرست حياتها لإيجاد ونشر الجمال والقيمة. جلبت عايدة الاحتراف والشغف إلى Mother & Child بصفتها مدير التحرير وأحد أهم كتابنا المساهمين. استمتعت بشكل خاص بكتابة المقالات الاستقصائية في مجالات الصحة الشاملة والرفاهية والعلاقات.

زر الذهاب إلى الأعلى