إدارة وتنظيم البيتبيتك

لا للكراكيب

 

لا للكراكيب

لا للكراكيب

فوق الدولاب تحت السرير وفي البلكونات كراكيب كراكيب كراكيب…

احنا شعب بيحب يحتفظ بكل حاجة.. فكرتي إزاي تتخلصي من الكراكيب… بلاش

كلنا عندنا جرايد ومجلات وعلب بلاستيك وزجاجات فارغة فكرتي ممكن تستفيدي منهم إزاي ..

بصي يا ست الكل انا شخصيا بجمعهم طول الشهر..

كل حاجة لوحدها طبعا؛ جرايد؛ ورق؛ زجاجات؛ علب بلاستيك؛ قطع خشبية وغيره وغيره

ثم من خلال الجمعيات التي تبيع تلك الأشياء أو تقوم بتوجيهها لمصانع إعادة التدوير يعني في ناس بتدفع فلوس في الحاجات دي..

أيوه أنا بتخلص من زحمة البيت وناس تانية بتستفيد منها حتى لو بتدفع أجر رمزي..

الأجر الرمزي بيدخل لصالح المرضى والأيتام من خلال تلك الجمعيات الخيرية ومن حسن الحظ انهم أكتر من جمعية قائمة بهذه المهمة التي بالنسبة لكل ست بيت نعمة كبيرة…

ممكن الزجاجات الفاضية يترسم عليها وتتحول لفازة والكراتين من الورق المقوى يتم تزيينها كعلبه للمشابك في البلكونة أو علبة للخياطة..

ممكن السلة القديمة بعد تزيينها ببقايا القماش يعاد إستخدامها في غرف الأولاد لتجميع ألعابهم فيها..

الإستخدامات متنوعة لكن الفكرة لابد أن تكون مطروحة.. من الآن ودعي الكراكيب ومتعي عينك بجمال الأماكن المتسعة التي من الممكن أن يحل محلها النباتات واللوحات الفنية وكل ست بيت ولها لمساتها الخاصة…

Facebook Comments

نشوى عبد الحميد علي

Nashwa Abdel Hamid is a writer, blogger, and interested in women and the family. I am occupied with the human soul and its secrets; I enjoy drawing and writing.

‫2 تعليقات

  1. اين الجمعية او اى حد ياخذ زجاج لان جمعية رسالة ترفضة لو ممكن حد يقولى بتتخلصو منة ازاى اكون شاكرة

     
زر الذهاب إلى الأعلى