التربيةالسنوات الأولىالطفل العنيدبعد الخمس سنوات

لازم نسمع أولادنا

 

لازم نسمع أولادنا

لازم نسمع أولادنا

لما نعاقب الطفل بإنه يقعد على الكرسي أو يقعد في أوضته أو في ركن معين في البيت لمدة محددة لحد ما يجي يقول أنا آسف او لحد ما يعرف غلطته، ومهما عملنا ده بهدوء واحترام، الحقيقة اننا بنقول له انت مرفوض، ومش هنتواصل معاك بأي طريقة، لا بالكلام ولا حتى بالنظرات لحد ما تعرف غلطتك، أو تعترف بيها او تعتذر عنها. كلها حاجات هيعملها الطفل في الآخر عشان يخلص من العقاب مش عشان مقتنع ولا فاهم. بنقاطع أولادنا في أكتر وقت هم محتاجين لنا فيه. الوقت اللي لازم نسمعهم ونعرف أسبابهم ونفهم طريقة تفكيرهم ونقدر مشاعرهم عشان نقدر نساعدهم. لما يغلطوا هو ده الوقت اللي ندربهم فيه على التفكير، لكن لو سيبناهم؛ إزاي هيعملوا كده لوحدهم؟

ما هم لو فاهمين؛ ما كانوش كرروا نفس الغلطة.
مش كده؟

لو الطفل عنيف، بيضرب، بيعض، بيزق او بيخربش؛ بسرعة فكري:
ـ في حد بيزعق له؟ في حد بيضربه؟
– هل ممكن يكون مستفز من حاجة؟ بتقارني بينه وبين طفل تاني؟
– هل ممكن يكون محبط؟ كتير بتقولي له انك زعلنه منه او بابا هيزعل منه؟
ـ هل هو متدلع؟ إتعود يعمل اللي على مزاجه دايما؟
ـ هل كنتوا بتضحكوا لما بشتم أو يضرب او يتعصب؟
– هل ممكن يكون محروم من علاقة قوية بيكي أو بوالده؟

لو أي حاجة من دول حقيقية، لازم نوقفها فورا. لازم نوقف الإهانة، لازم نبطل نعامله بعصبيه، لازم نديه أكبر قدر من الحب والاهتمام. لازم نتأكد ان كلامنا وتصرفاتنا فيها تقدير لمشاعره، وتقدير لاحتياجاته. لازم يعرف ان العنف مش مقبول ولا حتى بهزار.

لما نعمل كده، الطفل كمان هتقل درجة العنف في سلوكه.

Facebook Comments

منال رستم

منال رستم هي مدربة الانضباط الإيجابي المعتمدة ومعلمة منتسوري معتمدة للأعمار من 2.5 إلى 6 سنوات. لديها أكثر من 5 سنوات من الخبرة في تقديم المشورة للآباء فيما يتعلق بقضايا الأبوة والأمومة. تعمل في الغالب مع جمهور ناطق باللغة العربية وجهًا لوجه

زر الذهاب إلى الأعلى