الأبوةالتربيةالسنوات الأولىبعد الخمس سنواتسنوات المراهقةقيم وعلاقات أسرية

كيف تستطيعون لم شمل الأسرة؟

 

 كيف تستطعون لم شمل الأسرة؟

كيف تستطيعون لم شمل الأسرة؟

1-الحب يجعل حياتنا أجمل، فلم لا نظهره؟
فى الأسر القوية، يحب الأفراد بعضهم البعض بدون شروط. شعور الفرد بأنه محبوب يجعله يشعر بالثقة بالنفس، كما يدعم تقديره لذاته، وهذا يجعل الأسرة وحدة واحدة قوية. كما يحتاج الأطفال للغذاء لينموا يحتاجون للحب ليزهروا. فهم يحتاجون إلى حب غير مشروط. فلا تقولى لطفلك: “إذا أكلت سأحبك.” أو “لن أحبك إذا ضربت أخاك”، فهذا غير صحيح لأنك ستحبين طفلك فى كل الأحوال وطفلك يحتاج لمعرفة ذلك  لكى لا يشعر بأنه مهدد أو خائف لفقد حبك له.”

من المهم أيضاً أن تعبرى عن حبك لطفلك دائماً. إن الأطفال لا يستطيعون التعبير تلقائياً عن مشاعرهم وإنما يتعلمون ذلك من مشاهدة أبويهم يفعلون ذلك.

2- ضعوا القواعد سوياً 
لتجنب الخلافات الغير لازمة بين أفراد الأسرة، ضعوا القواعد سوياً لكى يعرف كل فرد من أفراد الأسرة حدوده، فهذا يساعد على جعل العلاقة بينهم أكثر استقراراً. على سبيل المثال قد تضع الأسرة قاعدة بعدم السماح بالأكل فى غرفة المعيشة أو بعدم مشاهدة الأطفال للتلفزيون بعد الساعة الثامنة مساءاً. من المهم أن تكون القواعد والتوقعات واقعية وواضحة، وأن تتسم نتيجة كسر القواعد بالعدل والثبات. عندما يسئ طفلك التصرف، كونى جادة، ولكن لا تكونى عنيفة أو قاسية. أخبريه لماذا لم يعجبك سلوكه. فكرا معاً فى بدائل أفضل، وساعدى طفلك على الفهم لكى يطبق ما يفهمه عندما يتعرض لمواقف مشابهة فى المستقبل، ولكى يتعلم الحكم على الأمور بنفسه.

3- تعاملى مع الغضب بإيجابية  
أحياناً ستــشعرين أنــت أو أى من أفـــراد أســـرتك بالغضـــب، فتعلم كيفية التعامل مع الغضب بإيجابية يساعد على تجنب المصادمات الغير لازمة بين أفراد الأسرة، بيينما قد يؤدى التعدى بالضرب أو حتى بالكلام إلى أضرار نفسية قد لا يصلح علاجها. عندما تغضبين قومى بالعد من واحد إلى عشرة قبل أن تتكلمى. أو انسحبى من الموقف نهائياً حتى تهدئى ثم عودى واشرحى مشاعرك. إن الصياح فى الأطفال نادراً ما يؤدى إلى نتيجة إيجابية. غالباً ما يفشل الأطفال فى الفهم عند الصياح إما بسبب الخوف أو ببساطة لعدم قدرة الآباء على استخدام الألفاظ المناسبة أثناء غضبهم فغالباً ما يغضبون لدرجة أنهم لا يستطيعون اختيار الألفاظ المناسبة لأعمار أبنائهم وينتهى الأمر بعدم فهم الطفل ما يعنيه الأب أو الأم الغاضبين. إذا كنت غاضبة من سلوك طفلك، وهو ما قد يحدث كثيراً، لا تظهرى أى رد فعل وقولى لطفلك أنك غاضبة فى الوقت الحالى ولا تستطيعين الكلام. خذى وقت لكى تهدئى، وفكرى، ثم تصرفى. بهذه الطريقة تكونين متأكدة بأنك تتصرفين بطريقة عادلة ومنطقية. بهذه الطريقة أنت تعلمين طفلك أيضاً كيف يستطيع التحكم فى غضبه.

4- لا تنتقدى الشخص، بل السلوك 
لكى تساعدى أفراد أسرتك على الحفاظ على تقديرهم لذاتهم، لا تهاجمى من أمامك بنقده بطريقة مباشرة. سئ على سبيل المثال، إذا قام طفلك بتصرف سئ يمكنك قول: “أنا لا أحب سلوكك.” بدلاً من قول، “أنت ولد سئ.”

5- اقضوا معاً وقتاً مفيداً 
إن جميع أفراد الأسرة يحتاجون لقضاء وقت مع بعضهم البعض، فحتى الوقت القليل يمكن أن يكون مفيداً إذا جعلتموه وقتاً ممتعاً وذا قيمة.

6- اشركى الأب 
يحتاج الأطفال إلى الأبوين وليس لأمهاتم فقط. إن اشتراك الأب هام جداً لإعطائه المكانة التى يستحقها فى حياة أطفاله. إذا كان الأب يعمل لوقت متأخر ودائماً يعود للمنزل بعد نوم الأطفال، يمكنه المشاركة فى وقت آخر، على سبيل المثال يمكنه تناول الإفطار مع أطفاله كل صباح، أو اختيار يوم فى عطلة نهاية الأسبوع ليقضوه معاً.

7- احترام الاختلافات بين أفراد الأسرة 
احترام كل فرد من أفراد الأسرة للآخر يجعل الأسرة أكثر تقارباً لأن ذلك يحمل رسالة تقول: “أنا أحبك كما أنت.”

الطفل فى كل الأعمار يعتبر فرد مستقل. الأطفال الأصغر حقاً يحتاجون للتوجيه، فهم يحتاجون لأن يرسم لهم آباؤهم الخطوط الأساسية التى يسيرون عليها إلا أنهم أيضاً يحتاجون للحرية لكى ينموا ويتعلموا كيف يحددون اختياراتهم وأيضاً ليستخدموا مهاراتهم،  فلا تحاولى أن تجعلى طفلك يريد ما تريدنه أنت. حاولى فهم طفلك: مهاراته، نقاط قوته، نقاط ضعفه، وأحلامه.

8- حافظوا على صلتكم بباقى أفراد العائلة 
يستفيد الطفل عندما تستمر الصلة بينه وبين باقى أفراد عائلته: الأخوال، الأعمام، أبناء الأعمام أو أبناء الأخوال، وخاصة الجدود الذين يحبون أحفادهم حباً كبيراً. إن الاستمتاع بهذا الحب يعطى الأطفال إحساساً أكبر بتقدير الذات وشعوراً أكبر بالأمان، كما يساعد على تقوية بنيان الأسرة.

Facebook Comments

عالم الأم و الطفل

تشمل مجموعتنا الواسعة من المقالات جهود أكثر من 20 عامًا من العمل وتغطي مجموعة واسعة من الموضوعات المتعلقة برعاية الأسرة والطفل. تم تطوير جميع مقالاتنا وتحديثها بمساعدة ودعم القادة في مجالات الطب والتغذية والأبوة والأمومة ، من بين أمور أخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى