الأطفال ذوى الإعاقةالشهور الأولى للمولودصحة ونمو طفلك

كيفية تشخيص حالات الشلل الدماغي لدى الأطفال

 

 

 كيفية تشخيص حالات الشلل الدماغي لدى الأطفال

متى يتوقع الأطباء وجود الشلل الدماغي لدى الطفل؟

1. تأخر النمو الحركي
2. وجود أنماط حركية غير طبيعية
3. عدم اختفاء الإنعكاسات الأولية في الوقت المناسب
4. وجود توتر عضلي غير طبيعي

متى يمكن تشخيص حالة الشلل الدماغي لدى الطفل؟
من المفضل أن تكون خلال الأشهر الأولى من العمر، وعلى الرغم من صعوبة ذلك في بعض الحالات وذلك لأن الدماغ يكون في طور النمو، إلا أن اكتشافه خلال السنة الأولى من العمر لا يبدو صعبا في العادة. ولكن المشكلة عندما تتجاهل الأسرة الأعراض سابقة الذكر اعتمادا على تطمينات الآخرين الغير مختصين. وعند الشك ينبغي على الأسرة عرض الطفل على المختصين ووضعه تحت المراقبة المكثفة للوصول إلى تشخيص دقيق لحالته

ماهي الفحوص الطبية المطلوبة لتشخيص أسباب الشلل الدماغي؟
عادة ماتبدأ ملاحظة التأخر الحركي للطفل بداية من الشهر السادس، عندما يتأخر الطفل عن تحقيق المهارات الحركية المرتبطة بهذه المرحلة العمرية. وقد يتم ملاحظة ذلك في مرحلة مبكرة إذا كانت هناك أعراض مرضية واضحة مثل كبر أو صغر محيط الرأس عن المعدلات الطبيعية أو حدوث نوبات صرعية أو حركات لا إرادية بالجذع أو بالأطراف.

عند ملاحظة أي من هذه العلامات المرضية يجب استشارة طبيب متخصص في طب المخ والأعصاب للأطفال.

الفحص بالرنين المغناطيسي للمخ MRI:
يعتبر من أهم الفحوص الطبية حاليا ومهم جدا لتشخيص كثير من أسباب ومراحل ضمور المخ وكذلك له أهمية بالغة في متابعة تحسن أو تدهور الحالة المرضية. ويمكن كذلك اجراء الفحص بالرنين المغناطيسي الطيفي MRS والرنين المغناطيسي الوظيفي fMRI لتشخيص الحالات المرضية الأكثر تعقيدا مثل أمراض التمثيل الغذائي والالتهابات المناعية والتحورات الجينية الوراثية
وتعتبر من الفحوص الطبية الأمنة ويحتاج الطفل للتخدير الكامل نظرا لطول مدة الفحص.

الأشعة المقطعية CT:
يتم اجراء الأشعة المقطعية كفحص أولى في حالات إصابات الرأس ومتابعة حالات استسقاء المخ والنزيف بالمخ قبل وبعد التدخل الجراحي أو لمتابعة العلاج التحفظي ويفضل عدم التكرار بغير داع نظرا لتعرض الطفل لجرعة إشعاعية عالية. وقد تتطلب التخدير الكامل للأطفال تحت سن الست سنوات. ولا يستغرق الفحص أكثر من دقائق معدودة.

الأشعة العادية PXR:
تعتبر الأشعة العادية لمفصل الفخذين والحوض من الفحوص الأساسية لتشخيص ومتابعة حالة مفصلي الفخذين، لأنهم الأكثر عرضة للزحزحة والخلع في حالات الشلل الدماغي التيبسي بالطرفين السفليين. ويتم تكرار الأشعة بانتظام كل 6 أشهر للمتابعة.

الأشعة العادية للعمود الفقري بالكامل هامة جدا عند ملاحظة أي انحراف أو تشوه بالعمود الفقري للطفل وذلك للتشخيص المبكر والمتابعة.
يمكن بالأشعة العادية تشخيص حالات الفقرة المشقوقة بنهاية العمود الفقري والتي في الغالب لا يصحبها أي حالة مرضية أو في حالات التبول الليلي اللإارادى.

الأشعة العادية لعظام الجمجمة يمكن من خلالها ملاحظة الالتحام المبكر لمفاصل عظام الجمجمة.

الفحوص المعملية:
تحاليل الدم مثل كيمياء الدم والمسح الوراثي هام جدا عند الاشتباه في وجود أي من أمراض التمثيل الغذائي وخصوصا عند وجود مصاب أو أكثر في نفس العائلة.

رسم المخ الرقمي EEG:
يتم اجراؤه في حالات الصرع (التشنجات) وذلك لتشخيص مكان ونوع البؤرة الصرعية وتحديد ومتابعة العلاج المناسب. يمكن في بعض الحالات اجراء التسجيل لكهربية المخ لفترات أطول تمتد إلى 72 ساعة مع التصوير بالفيديو في الحالات المعقدة التي لا يتم تشخيصها بالتسجيل القصير.

 

هذه المعلومات مقدمة من مؤسسة موف.

مؤسسة “موف” غير هادفة للربح وتقدم برنامج متكامل لرعاية أطفال الشلل الدماغى.

للاستفسار أو المزيد من المعلومات عن الشلل الدماغى اتصلوا بمؤسسة موف على 01008654420

Website: http://www.moveegypt.org

Facebook: MOVE Foundation

اقرأ أيضا: مؤسسة “موف” لتحسين الخدمات الصحية لأطفال الشلل الدماغي تعريف الشلل الدماغي وأسباب الإصابة به, الشلل الدماغي وكيفية علاجه والوقاية منهأعراض وعلامات تدل على الإصابة ب الشلل الدماغي

Facebook Comments

فريق عالم الأم و الطفل

Our team is always on the look out to bring our readers the latest news, happenings and inspiring and useful tips that others have shared.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق