الأطفال ذوى الإعاقةصحة ونمو طفلك

إكتشفى قدرات طفلك الذى يعانى من نقص القدرة على الانتباه

 

نقص القدرة على الانتباه

إكتشفى قدرات طفلك الذى يعانى من نقص القدرة على الانتباه

قد يكون طفلك كثير السَرَحان أو كثير النسيان، يضيع الأشياء بسهولة، أو يعانى من ضعف تقديره لذاته. قد يتهمه زملاؤه ومدرسوه بالغباء لكن ربما يعانى طفلك من حالة يطلق عليها نقص القدرة على الانتباه.

 

كيف يمكن أن يساعد الأهل والمدرسون؟

رغم أن العلاج بالدواء قد يكون أحياناً أحد الاختيارات، إلا أنك من المهم أن تَفهَمى طفلك الذي يعاني من نقص القدرة على الإنتباه وتعينيه على النجاح. كثيراً ما يعانى المصابون بهذه الحالات من ضعف تقديرهم لذاتهم وتظهر عليهم مشاكل سلوكية. هؤلاء الأطفال لا يستجيبون عادةً للعقاب كما هو الحال مع بقية الأطفال – كلما عاقبتيه أكثر، كلما زاد عناده، فحاولى الاعتماد على أساليب التهذيب البديلة.

تذكرى دائماً أن تمدحى طفلك وقللى تصحيحك له لكى تخففى من الضغط السلبى الذى ربما يشعر به فى المدرسة. أشعرى طفلك أنه يلاقى كل القبول والتقدير فى البيت، وأن هدفك هو أن تساعديه على اكتشاف أقصى قدراته، وركزى جهدك على ذلك.

البيئة المدرسية والمدرسون بشكل خاص هما جزء مهم فى حياة طفلك اليومية من أجل منحه بيئة تعليمية سليمة. قد يكون من المفيد أن تكونى على صلة دائمة بمدرسيه لكى يخبروك بواجباته، مواعيد امتحاناته، ولتعويض أى شئ قد يكون فاته أو لم يستوعبه فى المدرسة. يجب أن يعرف مدرسو طفلك أنه يجب أن يجلس فى الصف الأول بالقرب من مكتب المدرس، وبعيداً عن التكييفات، الشبابيك، أو الأبواب، وذلك لإبعاده عن أى شئ يشتت انتباهه من أجل الوصول إلى أقصى تركيز. وأخيراً، يمكن أن يقوم أحد زملاء طفلك بمعاونته، على سبيل المثال بإعطائه النوتة الخاصة به – التى يكتب فيها ما هو الواجب المطلوب – لكى ينقل منها طفلك أو أن يعطيه بعض كراسات الفصل لنقل ما لم يكن طفلك قد نقله من على السبورة.

ساعدى طفلك على اكتشاف قدراته

يجب أن يعرف الآباء أن الأطفال الذين يعانون من كلا الحالتين من اضطراب القدرة على الانتباه قد يكون لديهم مواهب خاصة، بالرغم من أنهم قد لا يكونون متفوقين فى الامتحانات أو ربما يكونون ضعفاء فى بعض المواد الدراسية. من المعروف أن هؤلاء يكون لديهم كم من الطاقة والإبداع اللذين قد لا يكونان متوفرين لدى غيرهم، وبمنح هؤلاء الأطفال الفرصة والبيئة المناسبة، يمكن أن ينجحوا فى أشياء كثيرة. شجعى طفلك على التعرف على قيمته وساعديه على اكتشاف الأشياء التى يتميز فيها حتى ولو تطلب هذا تجربة أشياء عديدة فى البداية لكى يعرف ما يحب وبالتالى يحاول تقوية قدراته فيه.

بمجرد أن يكتشف طفلك نقاط قوته، سيساعده جين الADD فى إشعال قدراته الإبداعية. اعرفى أن من ضمن المشاهير الذين يعانون من هذه الحالة البليونير ريتشارد برانسون، ألبرت أينشتاين، جون كنيدى، ومارتن لوثر كينج الصغير!

شكر خاص للدكتورة أميرة حنا، طبيبة أمرض نفسية أطفال ومراهقين، لمراجعة هذا الموضوع

Facebook Comments

عالم الأم والطفل

مجموعتنا الوفيرة من المقالات القيمة حصيلة أكثر من ٢٠ عام من العمل، وتغطى جميع المواضيع المتعلقة برعاية الأسرة والطفل حيث تم الاستعانة بخبراء فى مجالات الطب، التغذية، أمور الأسرة وغيرها.

إغلاق
إغلاق