يوميات ماما

عندما يصبح التسوق أزمة

 

عندما يصبح التسوق أزمة!

عندما يصبح التسوق أزمة

يوميات ماما #٤

بعد ولادتى بعشرة أيام دخل فصل الصيف رسمى وبقى الحر جامد جدا وكان لازم أبتدى اشوف هلبس إيه الأيام الجاية لما هنزل من البيت. فتحت دولابى وقست هدوم الصيف اللي فات ويارتنى ما عملت كدة، لأن الهدوم طبعا ما دخلتش أصلا فيا وحتى اللى دخل ف جسمى كان شكلي بيه سيىء جدا .. وقفت قدام المراية متنحة ومصدومة، فقت مرة واحدة وبدأت أدرك الواقع الجديد..أنا بقيت تخينة! أنا خلاص ما بقيتش البنت السامباتيك بتاعة زمان.

وهنا كان قرارى بإنى لازم أنزل المول أشترى أى حاجة ألبسها، أخدت معايا مبلغ محترم وقلت مش مشكلة هشترى هدوم حلوة حتى لو كانت غالية المهم يبقى شكلها حلو عليا ونزلت وكلى تفاءل إنى هشترى هدوم حلوة قوى وخصوصا إن مكنش فيه أى حاجة ف المحلات بتدخل ف بطنى طبعا وأنا حامل.

نزلت وابتديت أدخل محل واتنين وتلاتة وأربعة..مفيش أى حاجة على مقاسى خالص ف كل المحلات اللى كنت متعودة أشترى منها،  وفضلت أبرطم بالكلام فى سرى وأقول إيه المحلات المقرفة دى اللى بتعامل المصريات وكأنهم عارضات أزياء وفضلت أقول ف بالى دول أصحاب محلات ومصممين أزياء متخلفين لحد ما لقيت الأمهات اللى زى حالاتى  كل واحدة ماسكة ابنها ف إيديها وبتحاسب على حاجة..أوووبس! ده المشكلة فيا أنا بقى..أنا اللي تخننت وجسمى بقى over .. اتضح إن المشكلة فيا أنا مش فى المحلات.

بالمناسبة أول ما اتجوزت كان مقاسى 40 دلوقتى بقى 46 وأحيانا بيوصل ل48 تقريبا زاد وزنى 30 كيلو …ده بس عشان أحطكم فى الصورة وأنا بتكلم

فضلت ماشية في المول لوحدى ومتنحة وفجأة لقيت دموعى ابتدت تنزل على خدى..كنت يائسة جدا، حاسة إنى كبرت فجأة وحاسة إنى مش أنا..جسمى بقى يفرض عليا أحيانا ألبس لبس مش ماشى مع شخصيتى ولا مع روحى، والمقاسات المتوفرة ليا كلها معروضة فى محلات بتقدم ذوق مش مناسب ليا..حسيت إنى مش واثقة ف نفسى خالص وحسيت إن جوزى خلاص مش هيشوفنى حلوة تانى وما بقيتش عايزة أقابل مجتمع الناس الغرب اللى بقابلهم بحكم طبيعة شغلى.

وأنا ماشية فى المول لوحدى كان نفسى أكلم محمد على الموبايل أفضفضله وأحكيله مخاوفى..كان نفسى أكلمه عشان يرفع من روحى المعنوية شوية ويقولى إنى حلوة كدة زي ما أنا، وأنه دايما هيشوفنى حبيبته وأحلى واحدة ف عنيه..بس خفت..خفت يقولى الجملة اللى كل مرة يقولها ومش بيعرف قد إيه بتضايقنى: إن شاء الله هتخسى وهتبقى حلوة وهترجعى رفيعة زي زمان..الكلام  ده كان بيضايقنى جدا وبيقلقنى مش بيسعدنى..افرض ما عارفتش أخس؟ افرض تخنت أكتر؟ مش هبقى حلوة ف عنيه! اللى بيقوله ده إعتراف صريح إنى مش حلوة ف نظرة دلوقتى.

فضلت ساعتها افكر لوحدى كتير..يمكن ساعتين تلاتة قاعدة فى الكافيه وعمالة أسال نفسى أسئلة من غير إجابات..هو ليه الستات بيشيلوا الهم ده لوحدهم؟ هو ليه المفروض نتعذب بالريجيم عشان يبقى جسمنا حلو، هو الفنانات دول إزاى بيرجعوا لوزنهم بسرعة كدة رغم إنهم بيتخنوا زينا بالظبط؟ أسئلة كتير قوى  لكن الإجابة النهائية إنه لازم يكون عندك قوة إرادة عظيمة عشان تقدرى تعدى الفترة دى بسلام وتخسى كمان.

 بعد يأسى من إنى ألاقى حاجة حلوة على مقاسى، قررت أتوجه للمحلات اللى فيها قسم خاص للحوامل والمرضعات أمثالى..دايما اسألى فى التوكيلات هل عندهم قسم للmaternity ولا لأ..بس أرجوكى ما تحبطيش زيى لو لقيتى إن فيه محلات قسم الحوامل والمرضعات فيها كل مقاساته أصلا ما كانتش بتدخل فيكى قبل ما تحملى!. فيه محلات بيراعوا الوضع اللي إحنا فيه ده وبيحطوا مقاسات كبيرة جدا وموديلات كاجوال وألوانها مبهجة وشكلها مش عواجيزى..المحلات دى عظيمة المفروض يسموها mama friendly ويبقى عليها اللوجو معين من برا، زي ما المنتجات صديقة البيئة بيبقى مكتوب عليها eco-friendly   : )

 في آخر اليوم ده، وبفضل جلوسى لوحدى وتأملاتى اللى زادت عن الساعتين  وصلت لسلام داخلى مع نفسى..قررت إن لو الظروف حكمت عليا إنى أكون تخينة دلوقتى مش هكره نفسى ومش هكره شكلى..أنا ممكن أكون ممتلئة الوزن ولبسى كئيب ومبهدل و old fashioned وممكن أكون ممتلئة بس كول ولذيذة ولبسى حلو ومبهج وده إللى قررت أعمله ساعتها..تخلصت من عقدة اللبس ده بيتخنى ولا لأ، وحاولت أشترى حاجت فضفاضة ومريحة وألوانها مزركشة وقررت إنى ألبس لبس يناسب سني 26 سنة وإنى مش هلبس الإسود الكئيب اللى كنت بلبسه عشان يخسسنى..

كنت حاطة قدامى نموذج إنجى وجدان..عارفينها؟ البنت اللى كانت بتخبت Hدبور فى مسلسل  تامر وشوقية..الجميل ف إنجى إنها متقبلة جسمها جدا وبتلبس لبس مبهج وظريف وعلى الموضة ومش مكلكعة حياتها..قررت إنى أكون كدة..ولما أحب شكلى أكيد الناس هتحبنى وده طبعا ما يمنعش إنى أسعى واحاول إنى أخس تانى.

 وعلشان أوصل لأقصى حد من قبول الذات خلينى أعترف ليكى إن وزنى كان 90 كيلو..وإنه وقت كتابة المقال ده ما قلش كتير عن كدة..

قررت أروح عند دكتورة تخسيس تقولى أعمل إيه نظرا لإنى بكره الريجيم وطول عمرى بحب الأكل زى عنيا وطبعا ممنوع آخد أى دوا بيخسس عشان الرضاعة..

 هبقى أقولك عملت إيه مع الدكتورة وقالتلى إيه..استنينى شوية بقى

 آخر حاجة قبل ما أخلص المقال ده خلينى أقولك كلمة واحدة بس: حبى نفسك وحبى شكلك لإنه جزء منك..شوفى نفسك حلوة والناس هتشوفك حلوة.

 سلام!

 *هذه المقالات تعكس وجهة نظر الكاتبة وهدفها نقل الخبرات الشخصية مع الأمومة. ننصح كل أم أن تأخذ ما يناسبها فقط وتستشير طبيبها الخاص فى الأمور الطبية.

Facebook Comments

شيماء الجمال

شيماء الجمال كاتبة ومدونة في مجال الأمومة ، ومؤسسة Ana7amel.net . يمكن الاتصال بها على info@ana7amel.net .

زر الذهاب إلى الأعلى