الصحة والتغذيةصحة المرأة

حياتك بعد سرطان الثدي

 

????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????

حياتك بعد سرطان الثدي

أحاسيسك وعلاقاتك

شعورك بعد الجراحة

معظم مرضى سرطان الثدي يخضعن لنوع أو آخر من الجراحة بغض النظر عن العمر أو الظروف الشخصية فإنه من الطبيعى والمفهوم أن تتأثر السيدة بطريقة أو بأخرى بفقد جزء أو كل الثدي. إن أى تغيير فى صورة جسمك قد يكون مأساوى وصادم لك. بعض السيدات اللاتى مررن بهذه التجربة يصفونها بأنها محزنة.

إذا كنت متزوجة ولك أطفال قد ينتابك شعور بالقلق من ردود أفعالهم تجاه العملية الجراحية أو عند ارتدائك ثدي صناعى وتجاوز هذا الشعور بعد العملية قد يستغرق بعض الوقت وهذا يختلف من شخص لآخر.  لذا لا تقلقى إذا أخذت وقت أطول للتأقلم مع هذا الحدث عن سيدة أخرى فى نفس الظروف.  إذا شعرتى بصعوبة فى التأقلم مع الجراحة تذكرى دائماً أنة يوجد حولك من يهتم بك ويرغب فى مساندتك، أخبرى أسرتكوأصدقائك بشعورك هذا فهم يستطيعوا مساندتك فى هذه المحنة.

مشاعرك أثناء العلاج
عند التعامل مع سرطان الثدي، قد يشعر بعض المرضى بالضيق العاطفى أو الخوف أو يجدون صعوبة فى التكيف مع ما يحدث لهم. والخوف من المجهول هو شعور شائع، لذا فالاطلاع على أكبر قدر ممكن من المعلومات عن طرق العلاج يمكن أن تساعدك على التكيف بشكل أفضل.

وبهدف مساعدتك على الاسترخاء وتحسين الشعور العام بالرضا والسعادة، حاولى التقرب إلى الله، وبصفة خاصة فى الأوقات التى تشعرين فيها بالقلق. ولمساعدة نفسك خلال جلسات العلاج الكيميائي الخاص بك، جربى أن تتخيلى أدوية العلاج الكيميائي بمثابة شلال الماء الذى يتدفق ليغسل جميع الخلايا السرطانية بعيداً عن الجسم، أو أن تتصورى نفسك تفعلين شيئا تستمتعين به بعد انتهاء العلاج.

إذا كانت معنوياتك منخفضة، وتشعرين بالتعب والقلق أو الانخراط فى البكاء فى أى وقت أثناء أو بعد العلاج الخاص بك، تذكرى أنك لست وحدك وأن هناك أناس يمكن أن تساعدك.  حاولى أن تصفى لمن حولك كيف تشعرين! ولا سيما عائلتك وأصدقائك، بحيث يصبحون أكثر دعماً لك.

 

 

زوجك وحياتك الزوجية

عند إكتشاف المرض يختلف رد فعل الزوج من شخص لآخر – منهم من يكون رد فعله إيجابى بشكل أكثر من الواقع بحيث يمنعك من الحديث عن أى ناحية سلبية حتى ولو كانت من باب الترويح عن النفس. ومنهم من يكون رد فعله سلبى بحيث يمضى بحياته كأن شيئا لم يحدث.

فى بعض الحالات قد يجد الزوج أن التشخيص ليس هو أصعب ما فى الأمر بل الأصعب هو الدور الذى سيقوم به بدلاً منك – خلال فترة العلاج والنقاهة –  مثل الإعتناء بالمنزل أو الأولاد وغيرها من الأشياء التى تقوم بها الزوجة.

منذ تشخيص المرض تصبح المريضة محط اهتمام أفراد الأسرة والأصدقاء ويهمل الزوج تماماً ولكنة يحتاج لنفس الإهتمام من الأهل والأصدقاء فى هذه الفترة لأنة يشعر بنفس الشعور من الخوف والرهبة من المرض والمجهول مثلك تماماً. من المهم أن تتحدثوا سوياً بهذا الشأن وتتبادلوا مناقشة شعور كل منكم تجاه الأمر.

قد تشعرى بالاضطراب فى حياتك الزوجية أثناء وبعد تلقيك العلاج وقد تأخذ بعض الوقت لتعود لطبيعتها والتكيف مع الوضع الجديد ولكن من الضرورى مناقشة شعورك بصراحة مع زوجك حتى يتفهم هذا الشعور ومنعا لسوء الفهم من كل الطرفين.  قد تلاحظ بعض النساء تغير أزواجهن من ناحية الحياة الزوجية ولكن قد يكون شعور زوجك هذا هو زيادة حساسيتة تجاهك ليشعرك بإحترامه لمشاعرك.  كما يمكن أن يكون التغير من ناحيتك أثناء وبعد انتهاء العلاج ولكن حاولى أن تكونى قريبة من زوجك بالمشاعر والأحاسيس. من المهم التذكر بأن الأمور تعود إلى طبيعتها بين الزوجين بصورة تدريجية.

إذا لم تصلى لمرحلة انقطاع الطمث احرصى على استشارة الطبيب عن أفضل الطرق لتفادى حدوث الحمل أثناء وبعد العلاج.

 

نظرة إلى المستقبل

قد ينتابك شعور غريب بعد انتهاء العلاج. فبالرغم من شعورك بالفرح بانتهاء هذه الفترة إلا أنك قد تشعرين بالوحدة أوالإحباط خاصة وإنكً كنت موضع اهتمام الأسرة والأصدقاء والأطباء لعدة أسابيع أو شهور.

ألآن وبعد انتهاء العلاج يصبح من المتوقع أن تعود الأمور لطبيعتها الأمر الذى يسهل قوله عن فعله.  فبعد كل ما مررت به قد يكون ليس من السهل عليك العودة فوراً لعملك أو لممارسة حياتك الطبيعية فى المنزل كأن شيئا لم يكن.

قد تجدين نفسك فى بعض الأوقات تفكرين فيما حدث لك من مرض وعلاج.  وإذا كان هناك تغيرات مستديمة قد حدثت بمظهرك العام (مثل الإستئصال الكامل للثدى)  فمن المحتمل أنك ستحتاجين لبعض الوقت للتأقلم على الوضع الجديد وهو أمر طبيعى ولا يجب عليكى التظاهر بعدم الإحساس به.

قد تمثل بعض الأوقات ضغط عصبى عليك أكثر من غيرها (على سبيل المثال إقتراب موعد الكشف الدورى والمتابعة) وهو أمر تتعامل معه كل سيدة بطريقتها. ولكن ينصح بعدم كتمان ما تشعرين به من قلق أو توتر حيث أن مشاركة الأهل والأصدقاء قد يساعد فى تخفيف حدة هذا الشعور.

من المفيد أيضا محاولة العودة لممارسة حياتك الطبيعية بما فيها من التخطيط للأجازات أو الزيارات العائلية.  البعض يقول أن المرور بتجربة السرطان أحدث تغيير جذرى بحياتهم حيث منحهم فرصة لإعادة حساباتهم – فمثلا من كانت تمضى وقت طويل بالعمل قد تعيد النظر وتقرر قضاء وقت أطول مع الأهل والأصدقاء – ومن كانت تعنى بكل من حولها دون الإلتفات لنفسها قد تقرر أنه يجب أن تولى نفسها الأولوية لبعض الوقت.

  

من المؤكد أننا جميعا لدينا أفكار وأحلام لم تتحنا الفرصة فى خضم الحياة اليومية السريعة أن نحققها، ولكن بعد إنتهائك من العلاج ربما آن الآوان لكى تحاولى تحقيق بعضها.

إقرأ أيضاً: إكتشاف سرطان الثدىعلاج سرطان الثدى, جراحة الثدى و ما بعدها, العلاجالإشعاعى و سرطان الثدى, العلاج الكيميائى و سرطان الثدى, العلاج الهرموني و سرطان الثدى, 11 سؤال لطبيبك عن سرطان الثدى, ماذا بعد العلاج الإشعاعى؟ كيف يمكن مساندة من يهمنا أمرهم عند إكتشافهم مرض سرطان الثدي؟

 

Facebook Comments

Hope Egypt

تعد برامج HOPE Egypt لصحة الثدي هي أول مجموعات دعم ذاتية وميسرة في مصر لمرضى سرطان الثدي وعائلاتهم ، وتعمل منذ عام 2004.

زر الذهاب إلى الأعلى