الصحة العامةتغذية الأسرةصحة المرأة

حياة صحية بدون سرطان: ٩ خطوات للوقاية من مرض السرطان

 

couple-hugging-1

حياة صحية بدون سرطان: ٩ خطوات للوقاية من مرض السرطان

 

فبراير هو شهر الوقاية من مرض السرطان في جميع أنحاء العالم. الكثير من الناس لا يعتقدون أن السرطان يمكن الوقاية منه، وأن الكشف المبكر هو فقط الذي يقدم الشفاء. ولكن الحقيقة الصادمة هي أن أي شخص تتكون لديه خلايا سرطانية في جسده يومياً، والشئ الوحيد الذي يمنعها من الإستمرار هو قوة الجهاز المناعي لجسم الإنسان. فبعبارة أخرى، يمكنك منع تكوين خلايا السرطان إذا أتبعت طريقة “الحياة الصحية بدون سرطان”..

نحن نعلم جميعا أن السرطان يتكون من خلايا شرهة لا تتوقف عن النمو، تتهرب من الجهاز المناعي حيث يصبح لا يمكن التعرف عليها من خلال الطفرات الجينية التي تكونها. عندما يسيطرالسرطان على عضو معين مثل سرطان الثدي، فإنه يرسل قواته لغزو مناطق أخرى في الجسم ليتغذى عليها ويدمرها، وهذا هو ما نسميه ثانويات سرطانية. السرطان هو مرض متعدد الأسباب، والجانب الوراثي يسهم بنحو ٣٠٪ في تكوينه، لكن الأمر يرجع إلى ٧٠٪ من أسباب قابلة للتعديل بحيث نستطيع تغييرها لوقف وحتى عكس السرطان في مراحله المبكرة.

 

وبدون الخوض في مزيد من التفاصيل، هنالك بعض الخطوات البسيطة التي يمكنك اتخاذها لوقف السرطان الآن:
١. تناول الأغذية الطبيعية، كما خلقت بدون تدخل الإنسان في صناعتها، معالجتها، تعبئتها، إضافة المواد الحافظة، الألوان الصناعية، تزويدها بالسكروالفيتامينات الصناعية وهذه تمثل معظم الأطعمة المركونة على الأرفف ذوات تاريخ انتهاء صلاحية طويل. إنها تضر الجسم ولا وجود لأي فائدة منها على الإطلاق.

٢. تناول ألوان قوس قزح بطبيعتها من الخضروات والفواكه الطازجة، فهي تحتوي على مواد خام غذائية عالية الجودة تتمثل على سبيل المثال في اللون البرتقالي/الأصفر في كل من الجزر والقرع والموز، وتدعي عائلة الكاروتينويدات وتعتبر من الأغذية الأساسية بالنسبة لصحة العين والوظيفة المناعية.

٣. شرب من ٦-٨ أكواب من الماء المفلتر، بدرجة حرارة الغرفة في حاوية زجاجية مع شريحة من الليمون.

٤. وقف السكر ومنتجات السكر الآن! فمن المعروف أن السرطان يتغذى على السكر؛ كما يعطل أيضا جهاز المناعة! لذا تخيل كمية الحلويات التي نقدمها لأطفالنا كل يوم لمكافئتهم!.

٥. وقف الأطعمة المسببة للإلتهابات. فالجسم لا يتعرف عليها ولايهضمها، فتؤدي إلى التهابات مزمنة، ولإرتفاع نسبة مقاومة الأنسولين مما يؤدي إلى مرض السكري، والسمنة، وأمراض الكبد، القلب، الكلى، وأمراض المناعة الذاتية والسرطان. من أخطر هذه الأطعمة: القمح والسكر والحليب السائل.

٦. تجنب السموم البيئية والذي تسبب عدم التوازن الهرموني. وقد أثبتت بعض الأبحاث العلمية أنها تسبب السرطان، مثل:

– مادة البارابين في مزيلات العرق والكريمات والشامبو، وقد تم العثور عليها في ٩٩٪ من عينات سرطان الثدي.

– مستحضرات التجميل:  ٢٦ ثانية هي كل ما تحتاجه البشرة لامتصاص الكريمات أو مستحضرات التجميل. أترك بشرتك تتنفس وحاول إيجاد البدائل الطبيعية بدون إضافة مواد كيميائية.

– الديوكسينات في البلاستيك، وخصوصا عندما تتعرض للحرارة سواء عن طريق التسخين أو ترك العبوة في الشمس.

–  المحليات الصناعية وعلاقتها بسرطان المخ كالأسبارتام.

٧. النوم العميق بشكل جيد الساعة ١٠ مساءاً، يساعد المخ على إفراز هرمون الميلاتونين الذي يعمل على إصلاح الجسم فقط أثناء النوم و هو يعتبر بمثابة هرمون مكافحة الشيخوخة .

٨. ممارسة الرياضة. فهي تزود كمية الأكسجين في الخلايا لتعمل بشكل أفضل وتحسن حالات الإجهاد من خلال إنتاج الهرمونات المضادة للإكتئاب في الجسم (الإندورفين). الرياضة طريقة ممتازة لتحسين الدورة الدموية في الجسم لطرد السموم بشكل فعال من خلال الجلد، والذي يعتبر أكبر عضو مزيل للسموم في جسم الإنسان. لذا يجب ممارسة ٣٠ دقيقة من التمارين الرياضية/المشي/ السباحة على الأقل ٣ مرات أسبوعياً. إذا كنت لأي سبب من الأسباب غير قادر على ممارسة الرياضة، فمن الممكن إستخدام حمامات البخار والساونا للتخلص من السموم ولكن يجب مراجعة طبيبك لمعرفة إذا كان يمكنك تحمل الرطوبة من الساونا فهناك البعض لا يستطيعون تحملها، خصوصا المدخنى السجائر ومرضى الربو الشعبي.

٩. الضحك هو أفضل دواء، فهي مقولة منذ قديم الزمن وتستمر لتكون دليلاً على ذلك بالأبحاث العلمية! فهنالك طاقة شفاء إيجابية من الضحك والشعور بالسعادة. فرحة التفاعل مع عائلتك وأصدقائك، والدعم المستمر في أوقات الحزن و الفرح. أما إذا كنت وحيداً أو ممن يعيشون بالخارج، فمشاهدة مسرحية هزلية كوميدية قبل الذهاب إلى النوم يأتي بثماره .

 

هذه ليست سوى بعض النصائح من العديد… تغيير عاداتك القديمة إلى أخرى جديدة مضادة للسرطان. هذا هو بالضبط ما كان أسلافنا القدامى يقومون به، كانوا يعيشون حياة صحية سعيدة جدا، وهذا ما ينبغي علينا أن نفعله.

 

Facebook Comments

د. وفاء عبد الهادي

Dr. Wafaa Abdel-Hadi is the Founder & CEO of Aware Clinic, the first and only Functional Medicine doctor in Egypt to graduate from The Institute of Functional Medicine, IFM, USA. She is specialized in Cancer Prevention, Awareness and Genetic Counselling. She also works in chronic and autoimmune diseases to find out the root cause of the disease and reversing it naturally. She is a Clinical Oncology Specialist from Kasr El Aini-Cairo University and a Certified International Health Coach from IIN, USA.

إغلاق
إغلاق