أوقات ممتعة مع أطفالكالتربيةالسنوات الأولىبعد الخمس سنوات

اولادنا بيتولدوا وعندهم ثقة فى نفسهم

 

shutterstock_50842171

اولادنا بيتولدوا وعندهم ثقة فى نفسهم

اولادنا بيتولدوا بثقة في نفسهم. الحقيقة انها بنكون ثقة كبيره في نفسهم. بيتولدوا مقتنعين ان ما حدش يقدر يوقفهم ولا يمنعهم يعملوا اللى هم عايزينه. كلنا نقدر نلاحظ أو نفتكر الطفل وهو صغير لما ياخد حاجة ونشدها منه أو نبعدها عنه، بيعمل إيه؟ بيحاول يوصل لها تانى بأى طريقة. عشان هو ببساطه مش فاهم يعنى إيه حاجة ممكن ياخدها أو يعملها وما يحققش اللي هو عايزه. ما بيعملش حساب الخطر والفشل والخساره. ما بيخافش يجرب. لكن احنا عارفين الخطر فين وبنحميه وبنمنعه في الأول من الحاجات الخطر. المشكله اننا من غير ما نحس بنبدأ نمنعه من حاجات مش خطر ولا حاجة ولا حتى مضره. لكن ممكن تعمل لنا إحنا مشاكل. هنشتغل أكتر، هننظف أكتر، هنشرح أكتر أو هنضيع وقت اطول. وقراراتنا دى هى اللى بتسحب بالتدريج من ثقة أولادنا في نفسهم. لو حسبناها تانى؛ هنلاقى اننا لو سمحنالهم بحاجات أكتر شوية واستحملنا شوية دلوقت؛ هيعتمدوا على نفسهم أسرع ونرتاح أكتر بعد كده. خلونا نبص لمحاولات أولادنا الصغيره على إنها مغامرات او تجارب علميه نعملها معاهم ونشوف هنكتشف إيه وهنتعلم إيه. مش يمكن احنا نفسنا نكتشف حاجة ما كناش نعرفها؟

إحنا … واولادنا زينا.

عشان نعمل حاجة صعبة علينا، محتاجين نكون واثقين اننا هنقدر، ما نكونش مستعجلين. نكون قادرين على تقبل وتجاوز لحظات الفشل (اللي لازم نتوقعها). لإن لو الحاجات دى مش موجودة؛ اللى هيحصل هو اننا اول ما نغلط، او نفشل أو نخسر هنتراجع ومش هنحاول تانى.
والتربية إيه غير لحظات نجاح ولحظات فشل، لحظات قوة ولحظات ضعف، لحظات فخر ولحظات إحراج، لحظات امل ولحظات يأس.
ونمو اولادنا إيه غير لحظاااااات غلط ولحظات صح،  لحظات هدوء ولحظاااااااات عواصف، لحظات فهم ولحظااااات عدم فهم.
 يعنى تربية الأولاد صعبة علينا وعلى اولادنا كمان 
وعشان نقدر نقف جنب اولادنا ونستحملهم ونصبر عليهم، لازم احنا نفسنا ناخد بالنا من نفسنا، ونصبر على نفسنا، وبكده هنقدر نحقق الصعب، مش بس كده … ده احنا هنستمتع بيه. لإننا هنعرف ان كل صحبة صعبة، لو شفناها على إنها مجرد لحظة وهتعدي وانها جزء صغير قوىى من حياتنا؛ هنعرف نخرج منها واحنا فاهمين أكتر ومتعلمين حاجة جديدة. أما لو غرقنا فى لحظة الفشل او اليأس وصدقنا ان هى دى حياتنا …. هتبقى هى دى حياتنا. وهنبقى احنا اللي اخترناها. وهو ده الفرق بين أم بتربى وبتستمتع بكل لحظة وأم بتربى وهي بتعد الأيام عشان تخلص المشوار. 
خلونا نستمتع بالمشوار

Facebook Comments

منال رستم

منال رستم هي مدربة الانضباط الإيجابي المعتمدة ومعلمة منتسوري معتمدة للأعمار من 2.5 إلى 6 سنوات. لديها أكثر من 5 سنوات من الخبرة في تقديم المشورة للآباء فيما يتعلق بقضايا الأبوة والأمومة. تعمل في الغالب مع جمهور ناطق باللغة العربية وجهًا لوجه

زر الذهاب إلى الأعلى