إدارة وتنظيم البيتالبيت الآمنبيتك

العناية بالمنزل من أجل بيئتنا

 

 العناية بالمنزل من أجل بيئتنا

العناية بالمنزل من أجل بيئتنا

منازلنا هى بالتأكيد جزءا من بيئتنا المحيطة، وإذا بدأنا بأنفسنا.. من داخل منازلنا.. وحافظنا عليها دائما نظيفة ومرتبة، سينعكس هذا قطعا على المنطقة المحيطة بنا والحى بأكمله. تخيلوا معى لو أن الشقق الموجودة بعمارة ما اتبعت كلها أسلوب الإدارة الحديثة كتحديد مواعيد ثابتة للتنظيف، إعادة تدوير القمامة وخفض معدلات الاستهلاك مع رعاية المدخل، ستظهر هذه العمارة دائما بمظهر نظيف ومرحب وسيحب سكانها دائما العودة إلى منازلهم للاستمتاع بها.

أحد القواعد الأساسية هى: التقليل – إعادة الاستخدام – التدوير.

التقليل:
أقصد هنا تقليل الاستخدام وتقليل الشراء. نحن لا نعيش بمفردنا وحتى لو كنا كذلك فلا يجب أبدا أن نعيش داخل بحر من الكراكيب المتناثرة وأكوام الجرائد القديمة واللعب المحطمة والصناديق والبرطمانات الفارغة ولا الملابس الغير مستخدمة. هناك أشياء قد يستفيد منها الآخرين وهناك أشياء يجب علينا تعلم كيفية التخلص منها فى القمامة.

ولا يجب أن نشترى المزيد مما لدينا بالفعل (مثلما يحدث مع الأدوية أحيانا أو المنظفات فتفقد صلاحياتها للاستخدام).

عندما نتحدث عن الأشياء التى نملكها ولا نستخدمها ومتفقين على التخلص منها، علينا التفكير أولا إذا كنا نعرف أحدا أو مكان ما قد يستفيد منها حسب طبيعة الأشياء. فبعضها يمكن أن يقدم إلى أقرب حضانة أطفال أو دور أيتام أو مركز دينى فالقائمين على الأنشطة هناك يمكنهم دائما استغلال ما لا نحتاجه من زجاجات وبرطمانات وأوعية، العلب الفارغة والأوراق القديمة. وفى المرة القادمة لا تكدسى مثل هذا الأشياء فى منزلك حتى لا تزحم لك أماكن قد تحتاجينها لتخزين أشياء أخرى هامة.

• تصنيف القمامة: 
يمكننا التخلص من جميع أنواع القمامة بدون أن نضطر إلى “كركبة” صفيحة القمامة.  (نعم…فحتى صفيحة القمامة يجب علينا التعود على إبقائها للفضلات العضوية فقط وبلا أشياء ذات أحجام كبيرة قدر الإمكان مثل البرطمانات الزجاجية أو الزجاجات البلاستيكية التى تكدس الصفيحة وتجعل كيس القمامة عرضه للقطع)

– يجب التخلص من الزجاجات البلاستيكية (للمياه أو المياه الغازية) فى كيس منفصل، (جمعى حتى ثلاث زجاجات وتخلصى منهم فى كيس خاص)
– الأوعية والبرطمانات الزجاجية كذلك كما فعلنا مع البلاستيكيات

– بالنسبة الى كسر الزجاج فضعيه فى كيس منفصل تماما داخل كيس آخر وأربطيه جيدا ويمكن القاؤه فى الصفيحة العادية ولكن يمنع هذا التصرف قطع الكيس والإصابة بالجروح.

– كراتين البيض أو البيتزا وخلافه يجب التخلص منهم كما هم (يقوم جامع القمامة بتجميعهم ووضعهم معا وهذا أسهل عليه فى التعامل)، فقط ضعيهم بجانب كيس القمامة.

بإتباع تلك الملاحظات البسيطة، لن تتخيلى كم المساعدة التى تعطيها لجامع القمامة ومصنف القمامة فيما بعد عند القيام بعمله، وكذلك عمال إعادة التدوير الموجودين بأماكن تجميع وحرق القمامة.

إعادة الاستخدام:
هناك أشياء كثيرة داخل المنزل يمكننا استخدامها لعدة مرات فنوفر فى النفقات ونساعد على التخفيض من ملوثات البيئة.
– بخاخات المنظفات والأوعية التى تباع لإعادة ملئها.

– الأكياس البلاستيكية التى لا يخلو منها بيت والتى تعد ضارة للبيئة يمكننا استعمالها كأكياس للقمامة (وبالحجم الصغير نسبيا للأكياس مقارنة بالأخرى المصنوعة أصلا لهذا الغرض يمكننا التخلص أولا بأول وأسرع من القمامة داخل منازلنا).

– أطباق الفوم، ولكن لا ينبغى أن نبقى منها بأعداد كبيرة حتى لا تأخذ حيزا.

– جريدة واحدة فقط قديمة يمكن الاحتفاظ بها لأغراض التنظيف أو فرش قاع كيس القمامة ولكن ليس أكثر من ذلك.

– أوراق الطابعات أو الكراسات القديمة قد تكون مسودات نافعة لمهامك وكذلك يمكن وضعها تحت مناديل القلى فى المطبخ حتى لا يتسخ السطح.

– علب الأحذية . يمكن استخدامها كمنسقات لتنظيم الأدراج أو الأرفف من الداخل.

حاولى خلق منفعة من أى شىء تلقيه عادة فى القمامة، كونى خلاقة! فهناك الكثير يمكنك الانتفاع به أكثر من مرة.

التدوير:
يعنى هذا كل ما تستطيعين تحويلة من مجرد قمامة أو شىء لا تحتاجينه إلى شىء نافع لك أو لأحد ما. مثل تحويل الملبوسات القطنية البالية إلى قطع فائقة الامتصاص للتنظيف والتلميع.

تبرعى بكتبك وكتب أطفالك والملابس القديمة فور ما تنتهى تماما من استخدامهم – أى وهم بحالة جيدة – حتى لا يتحولوا إلى قمامة ويستطيع أن ينتفع بهم أشخاص آخرين.

لا تتسرعى بإلقاء الأطعمة الزائدة إلى القمامة، الكثير لا يجد قوت اليوم، يمكنك تجميدها فى الفريزر وأكلها فى وقت آخر فستظل محتفظة بالطعم والجودة.

يمكنك أيضا إعادة تدوير أجهزتك الكهربائية العاطلة ببيعها بثمن بخس لمن يستطيع تفكيكها وإعادة استخدامها.

التهوية: 
من أساسيات البيئة الصحية داخل المنزل دخول نسيم الصباح وضوء الشمس بصفة مستمرة ويوميا، فيجب متابعة فتح وغلق النوافذ حسب المناخ فى الصيف والشتاء.

حاولى منع أو تقليل التدخين داخل المنزل، اذا كان أحد أفراد الأسرة من المدخنين فربما يمكنك تحديد مكان التدخين فى التراس أو بجوار شباك كبير حتى لا تلتصق الروائح بالستائر والمفروشات، كل ذلك من أجل الحفاظ على البيئة الصحية داخل المنزل للأطفال ولكل الموجودين.

النظافة الخضراء:
يوجد عدة تعريفات لهذا العنوان بعضها يصف بعض المنظفات التى تعد صديقة للبيئة من حيث المكونات وبعضها يصف طريقة أو أسلوب معين يتبع أثناء التنظيف ويعمل على الحفاظ على البيئة. ولكن بصفة عامة يمكننا القول بأن النظافة الخضراء هو كل ما فى استطاعتنا استخدامه من مواد وطرق فى التنظيف من شأنها تقليل التلوث البيئى. يمكننا ببساطة أن نبدأ بالآتى:

– الحرص فى استخدام المنظفات القوية الصناعية وتخزينها فى أماكن جافة وجيدة التهوية بعيدا عن الأطفال وإحكام غلقها.

– أخذ الصلاحية المكتوبة على العبوات والبخاخات فى الإعتبار وكذلك طريقة الاستخدام وتحذيرات الاستخدام.

– ومن ناحية أخرى، قد نفضل فى بعض الأحيان استخدام المنظفات الطبيعية التى قد تكون متاحة فى أغلب الوقت داخل منازلنا ولا نعلم بها مثل الخل، الليمون وبيكربونات الصوديوم.  فالخل يمكنك استعمالة لإزالة أى بقعة عنيدة على الصحون والأوانى أوسطح البوتاجاز بدون القلق من أنها ستلاصق الطعام فيما بعد. مزيج سحرى من الخل وبيكربونات الصوديوم يعد منظف قوى مزيل للأوساخ العالقة والصعبة وغير ضار على أى سطح. وبإضافة الليمون سيجعل أى سطح يلمع!

– ونصيحة أخيرة، حاولى بقدر الإمكان اتباع سياسة عقلانية فى استهلاك المياه والكهرباء – ولا تنس أن تعودى أفراد أسرتك أيضا على هذه السياسة الرشيدة – ليس فقط لخفض النفقات ولكن أيضا للمساعدة على حماية البيئة والموارد الطبيعية.

Facebook Comments

شيرين عز الدين

شيرين عزالدين مدربة إدارة المنزل من ذوي الخبرة تقدم بانتظام ورش عمل ودورات مخصصة لتعزيز الصحة نمط الحياة بين العائلات المصرية.

زر الذهاب إلى الأعلى