الصحة العامةصحة المرأة

العلاج التماثلى

 
Homeopathy for web
العلاج التماثلى
عندما نمرض نلجأ عادةً إلى الأدوية للتخلص من أعراض المرض لأن هذا هو اتجاه الطب التقليدى المتعارف عليه. لكن “العلاج التماثلى” الذى تم اكتشافه منذ 200 عام يتبنى وجهة نظر مختلفة تماماً.تقول د. هناء شمس – أخصائية العلاج التماثلى: “الفرق الأساسى بين الطب التقليدى والطب البديل هو كيفية نظر كل منهما إلى الأعراض. يرى الطب البديل أن الأعراض هى الطريقة التى يختارها الجسم لاستعادة توازنه.” لاعتقاد الأخصائيين فى هذا العلاج أن الأعراض هى وسيلة الجسم فى معالجة نفسه، فهم يصفون للمريض دواء يثير برفق الأعراض من أجل حث الجسم على القيام بعملية العلاج الذاتى.
 
توضح د. هناء أن أخصائى العلاج التماثلى من الممكن أن يعالج لدغة النحلة بدواء مستخرج من النحل، كما يمكن أن يعالج حمى القش التى تؤدى إلى دموع فى العين بدواء يتم تحضيره من البصل. الأدوية التى تستخدم فى العلاج التماثلى طبيعية حيث أنها تصنع من مصادر نباتية، معدنية أو حيوانية، أو حتى من ضوء الشمس والقمر. يتم تحضير الدواء عن طريق تخفيف المادة المستخدمة عدة مرات، وتقول د. هناء: “وذلك حتى نتخلص من المكونات النشطة فى المادة التى نحاول أن نصنع منها الدواء. نحن نستخدم طاقة المادة وهذا يساعد المريض كثيراً فى تحفيز الأعراض التى يشكو منها… نحن نثير هذه الأعراض لكى نساعد الجسم على معالجة نفسه والشفاء.” تعطى الأدوية للمريض على شكل أقراص أو دواء شرب أو بودرة.
اكتشف هذا النوع من العلاج د. سامويل هنمان فى أواخر القرن الثامن عشر وهو طبيب ألمانى. اكتشف د. سامويل أنه عندما أعطى للمريض كمية بسيطة من المادة التى تثير الأعراض لدى هذا المريض، فهو بذلك ساعد قوى الجسم نفسه على معالجة الجسم.
استمد د. سامويل اكتشافاته من اليونانيين القدامى وأبقراط الذى قال: “داوها بالتى كانت هى الداء”. يقول د. سامويل: “كان اليونانيون القدامى يعالجون الإسهال بإعطاء أدوية تحث على الإسهال. لماذا؟ لأن الإسهال هو العَرَض الذى اختاره الجسم لمعالجة نفسه، فرأوا أنهم يجب أن يدعموا هذا العَرَض لا أن يمنعوه.”
استعان د. سامويل بمتطوعين أصحاء حيث أعطاهم مواد أسماها أدوية لكى يرى ما هو العرض الذى ينتج عن تناول كل مادة، ثم قام بكتابة ما خلص إليه ومن هنا كانت بداية تطور العلاج التماثلى. اليوم يوجد أكثر من 6000 دواء خاص بهذا النوع من العلاج، وقد أصبح هذا النوع من العلاج معروفاً فى كثير من الدول بما فى ذلك المملكة المتحدة، فرنسا، والهند. كما أن لهذا النوع من العلاج تواجد فى مصر ورغم عدم معرفته فى مصر بشكل كبير إلا أنه فى نمو مستمر.
وحيث أن العلاج التماثلى علاج شامل فهو يعتبر أن كل الجوانب الخاصة بالمريض مرتبطة ببعضها البعض: العضوية، النفسية، العقلية، والروحية. تقول د. هناء: “هو علاج شامل لأننا نضع فى الاعتبار كل الأعراض، العادات، المشاعر، ظروف حياة المريض والأحداث التى مر بها. فنحن لا نتجاهل أى جانب من الجوانب الخاصة بالمريض والتى تكوّن الإنسان. نحن نؤمن بأن أى شئ تفكر فيه أو تشعر به يتم تخزينه فى مكان ما فى الجسم، ويحاول الجسم أن يعبر أن هناك خطأ يحدث فى مكان ما وبالتالى يحدث عَرَض معين.”
يتم علاج كل مريض منفرداً على حسب حالته، فالمعالج يحتاج لمعرفة كل شئ عن هذا المريض قبل أن يصف له أى دواء. يقوم المعالج بعمل مقابلة طويلة مع كل مريض حيث يقوم بسؤاله عن الشكوى نفسها، متى تظهر وماذا يقللها وماذا يزيدها، لكن يقوم المعالج أيضاً بسؤال المريض أسئلة عامة عن نفسه. تقول د. هناء أن الأسئلة التى تبدو غير متعلقة بالموضوع فى حالة الطب التقليدى تعتبر شديدة الأهمية فى العلاج التماثلى. على سبيل المثال، ماذا يحب أن يأكل الشخص، هل يعطش أم لا، هل يسخن ويبرد بسهولة، …الخ. سيسأل المعالج أيضاً عن العرق، النوم، مستوى الطاقة، وعن حالة المريض العقلية والنفسية. يقوم بعد ذلك المعالج بتحديد الدواء الذى يتناسب مع أعراض المريض وكل ما يتعلق به.
العلاج التماثلى يمكن أن يساعد فى كثير من الحالات العضوية والنفسية بما فى ذلك على سبيل المثال الصداع النصفى، الاكتئاب، وآلام الظهر. وبما أن الأدوية الخاصة بهذا النوع من العلاج بسيطة ولا تسبب آثاراً جانبية، فهى مناسبة لكل الأعمار. تقول د. هناء أن العلاج التماثلى آمن خلال الحمل ويساعد فى تخفيف غثيان الصباح، وبعد الولادة يمكن أن يساعد فى علاج اكتئاب ما بعد الولادة وفى حل مشاكل الرضاعة مثل رفض الطفل للرضاعة. يمكن أن تعطى أدوية العلاج التماثلى للأطفال فى الشكاوى العادية مثل نزلات البرد والكحة.
تعرفت د. هناء – وهى أساساً طبيبة فى جراحة الفم والأسنان – على هذا النوع من الطب البديل عندما جربته بنفسها. تقول د. هناء التى ظلت تعانى من نوبات ذعر لمدة 14 عام: “كنت أشعر عند استيقاظى من النوم بضربات فى القلب وخوف شديد.” ثم تلقت د. هناء المساعدة من أخصائية فى العلاج التماثلى وبعد أسبوعين من تلقى أدوية العلاج، تخلصت نهائياً من النوبات التى ظلت تعانى منها طوال 14 عام. تقول د. هناء التى قررت أن تقوم بدراسة هذا النوع من العلاج البديل بعد ذلك: “لم أعانى من أى نوبات منذ ذلك الوقت.”

لمعرفة المزيد عن العلاج التماثلى ولإيجاد متخصصين فى هذا النوع من العلاج فى مصر، زوروا موقع:
www.h2rc2.com ثم الضغط على اختيار “Society of Homeopathy”.

Facebook Comments

عايده نصر

كانت عايدة كاتبة ومحررة متمرسة كرست حياتها لإيجاد ونشر الجمال والقيمة. جلبت عايدة الاحتراف والشغف إلى Mother & Child بصفتها مدير التحرير وأحد أهم كتابنا المساهمين. استمتعت بشكل خاص بكتابة المقالات الاستقصائية في مجالات الصحة الشاملة والرفاهية والعلاقات.

زر الذهاب إلى الأعلى