التربيةالسعادة وراحة البالقيم وعلاقات أسرية

الإيمان

 

الإيمان

أحياناً تكون الحياة صعبة ومليئة بالتحديات. خاصةً بالنسبة لنا كأمهات، كثيراً ما ينتابنا الشعور بالقلق، الضيق، الحزن، وأحياناً الذنب ونحن نربى أطفالنا ونتولى شئون بيوتنا ونحاول أن نكون زوجات صالحات، وكثيراً ما لا نستطيع التواؤم مع كل هذه الضغوط. وأحياناً نترك ذكريات الماضى والتى أحياناً تكون مؤلمة أن تفرض نفسها على حاضرنا وتبعث فى نفوسنا القلق من المستقبل الذى هو فى الواقع لا يزال فى علم الغيب. لقد عثرت على معنى جميل فيه الإجابة الوافية عن كل التساؤلات التى قد تدور بأذهاننا ويمنحنا الرضا والسلام النفسى، هذا المعنى هو الإيمان. نحن كبشر لا يجب أن نعيش فى ذكريات الماضى الأليمة أو حتى نركن لذكريات الماضى السعيدة ونتوقف عندها، كما أننا لا نملك من الغد إلا ما هو مكتوب لنا، لكن كل ما علينا هو أن يقوم كل منا بما هو مطلوب منه دون تقصير لكى يكون راضياً وسعيداً. إذا عشنا والإيمان الجميل مستقر فى وجداننا، ستكون الحياة أجمل أو على الأقل أسهل، وستهدأ قلوبنا ونتخلى عن القلق الدائم الذى كثيراً ما يعكر صفو حياتنا. فليحاول كل منا أن يستعين بهذا المعنى الجميل ويرسخه فى نفسه وسرعان ما سيثمر ونشعر بنتائجه.

كما نشر فى “كلمة رئيسة تحرير”: عدد مارس ٢٠٠٦ من مجلة عالم الأم والطفل

Facebook Comments

رانية بدر الدين

رانية بدر الدين هى سيدة أعمال أصبحت رائدة للعمل الاجتماعى والإنسانى فضلاً عن كونها أماً فخورة بأولادها الثلاث. هى مؤسسة ورئيسة مجلس إدارة “عالم الأم والطفل”.

إغلاق
إغلاق