التربيةالسنوات الأولىالطفل العنيدبعد الخمس سنوات

اسمحى لهم بالاختيار!

 
 اسمحى لهم بالاختيار!

اسمحى لهم بالاختيار!
إن تعليم الطفل الاختيار هو فى الواقع أمر هام، لكن لمـاذا؟ الإجابــة فى غايـة البسـاطــة – لأن الأطفــال سيكبــرون وسيحتــاجـون لاتخاذ قراراتهم بأنفسهم، لذا فهم يحتاجون للتوجيه لاكتساب هذه المهارة منذ سن مبكر.

وصول الإنسان لاتخاذ قرارات مسئولة لا يحدث إلا إذا تم تعليمه ذلك منذ طفولته، فيجب أن يكون الاختيار عادة مكتسبة عنده. بعض الآباء والأمهات يقومون دون قصد بتوجيه أطفالهم فى كل صغيرة وكبيرة ولا يتركون لهم أى فرص للاختيار. قد تبدو هذه الطريقة أسهل وأسرع لكنها على المدى الطويل ستؤتى بنتائج سلبية. هذه الطريقة تحرم الطفل من فرصة اتخاذ القرار، وأحياناً يكون من الضرورى أن يتحمل الطفل مسئولية القرارات التى يتخذها – سواء كانت خطأ أو صواب.التواصل شئ مهم فى مساعدة الطفل على بدء القيام باختيارات مستقلة، لذا فأسلوبك فى التواصل مع طفلك شئ هام للغاية. على سبيل المثال، منذ أن يستطيع طفلك الإمساك بالكوب، فإن نظرتك له وصوتك الواضح عاملان هامان عندما تسألينه ما إذا كان يريد أن يشرب. إذا اختار طفلك أنه يريد أن يشرب، يجب أن تؤكدى على ذلك بقول، “حاضر، هذا هو الماء.” ستستمرين فى فعل ذلك وطفلك يكبر بالنسبة للعبة التى يريدها، رغبته فى أن يقرأ مع والده أو يلعب معه بالمكعبات، …الخ. السماح للطفل بعمل اختيارات هو فى الواقع احترام له، لأن هذا يعكس حقه فى أن يكون له كلمة فى حياته. تأكدى من أن تكون الاختيارات التى تسمحين لطفلك بالاختيار من بينها كلها اختيارات آمنة ومقبولة ومنطقية.يؤكد الخبراء على أهمية أن يكون الأبوين قدوة إيجابية للطفل فى تعليمه القيم وإعطائه المبادئ التى يتبعها. يجب أن نعرف أن الاختيارات التى يقوم بها الطفل هى فى الواقع عصارة ما تعلمه من والديه. سيتعلم الطفل فى النهاية كيف يختار الاختيار السليم إذا كان أبواه قدوة فى اختياراتهما.

 

حاولى ألا تسألى طفلك أسئلة تحتاج لإجابات بنعم أو لا، بل اسأليه أسئلة مفتوحة مثل، “ماذا تظن؟” أو “ماذا ستفعل؟” ومن وقت لآخر اتركى طفلك يساعدك فى اتخاذ قراراتك، مثل اختيار ملابسك فى مناسبة معينة. قبل أن نعطى لأطفالنا الاختيارات التى يختارون من بينها، يجب أن نضع فى اعتبارنا الآتى:
1. يجب أن تكون الاختيارات حقيقية وممكنة.
2. يجب أن نتأكد أيضاً أن الاختيارات مقبولة بالنسبة لنا.
3. إذا كانت كل الاختيارات مقبولة بالنسبة لنا، يجب أن نحاول مقاومة رغبتنا فى إثناء أطفالنا عن اختياراتهم وتوجيههم لاختياراتنا نحن.
4. يجب أن نعتبر الوعود التى نعطيها لأطفالنا – بالسماح لهم بالاختيار فى أمور معينة – كأنها عقود شفهية يجب علينا احترامها.وللعلم، ليست كل المواقف تحتمل الاختيار، فأحياناً لن نستطيع السماح لهم بالاختيار فى بعض المسائل مثل المسائل المتعلقة بالصحة والأمان. يجب أن يمنح الآباء والأمهات فرصاً كثيرة لأطفالهم للاختيار لكى يتقبل الطفل الأوقات التى لا يُسمح له فيها بالاختيار.يجب أن تكون الخيارات المقدمة إلى الطفل مناسبة لسنه. أيضاً، لابد وأن نأخذ فى الاعتبار أن بعض الخيارات تحتاج إلى رقابة دقيقة. فعلى سبيل المثال لا يمكنك السماح لطفلك اختيار ما يريد أن يرتديه بنفسه إذا كان دولابه يضم كل الملابس الشتوية والصيفية، وملابس المنزل، وملابس التنزه لأنه قد يختار ارتداء مايوه السباحة فى فصل الشتاء!! ومن الأفضل أن يكون أمامه مجموعات من الملابس الواضحة لكى يختار منها، وبالتالى يكون من حقه ارتداء ما يريده منها.إذا كنا نريد أن يُحسِن شبابنا الاختيار، يجب أن نعطيهم الفرصة للتدريب على هذا منذ الصغر، وإذا كنا نتوقع أن يُحسِن الشاب فى الثامنة عشر من عمره الاختيار، أليس من الممكن أن ينجح الطفل ذو التسعة أعوام فى العديد من الاختيارات؟

دروس هامة سيتعلمها طفلك!
كل اختيار له نتائج.
هناك وقت محدد لاتخاذ القرار.
بعض الاختيارات قد تؤدى إلى نتائج غير طيبة.

Facebook Comments

عالم الأم و الطفل

تشمل مجموعتنا الواسعة من المقالات جهود أكثر من 20 عامًا من العمل وتغطي مجموعة واسعة من الموضوعات المتعلقة برعاية الأسرة والطفل. تم تطوير جميع مقالاتنا وتحديثها بمساعدة ودعم القادة في مجالات الطب والتغذية والأبوة والأمومة ، من بين أمور أخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى