التربيةالسنوات الأولىالشهور الأولى للمولودبعد الخمس سنوات

استقبال الطفل الجديد

 

 الطفل الجديد

استقبال الطفل الجديد

 

كيف تتغلبين على مشاعر الغيرة بين طفلك الأكبر والمولود الجديد؟

خلال الأيام الأولى المشحونة بعد استقبال المولود الجديد، يستطيع الأبوين تقليل شعور الغيرة عند أخيه الأكبر. بالنسبة للطفل الأكبر سناً القادر على فهم الأمور، احرصى على أن تعرفيه أنكم فى انتظار أخ جديد أو أخت جديدة قبل ذهابك إلى المستشفى لوضع مولودك الجديد والعودة به إلى البيت، واشرحى لطفلك ماذا يعنى وجود مولود جديد فى البيت. قومى بأفضل ترتيب ممكن لرعاية طفلك أثناء فترة وجودك بالمستشفى، فيجب أن يشعر طفلك بالأمان وبأنه سيلقى الرعاية اللازمة أثناء غيابك.

عندما يأتى طفلك الأكبر لزيارتك لأول مرة فى المستشفى بعد وضع مولودك الجديد، رتبى أمورك بحيث تستقبلينه استقبالاً حافلاً. فرؤية طفلك للمولود فى فراشه الصغير أهون كثيراً من رؤيته له بين أحضانك. إن تحضيرك لهدية صغيرة تقدمينها لطفلك عند زيارته الأولى لك بالمستشفى سيظهر له كم افتقدتيه وستكون الهدية أكثر فائدة إذا كانت ستشغله باقى مدة الزيارة. فمثلاً كتاب تقرئينه له أو كوتشينه تلعبين بها معه سيشعره بأنه مميز.

عندما تعودين للبيت قد يعود طفلك الأكبر لبعض سلوك الأطفال الصغار وهو شئ طبيعى جداً. فالطفل الذى اعتاد على استخدام القصرية قد يخطئ ويقضى حاجته وهو مرتدى ملابسه، كذلك بالنسبة للطفل الذى تم فطامه عن ثدى أمه منذ شهور قد يرغب فى الرضاعة من أمه أو قد يحاول استخدام ببرونة أخيه الأصغر. كذلك فإن الطفل ذا الطبيعة اللطيفة قد ينفجر فى نوبات غضب. كل هذه أمور شائعة وتظهر إلى أى مدى يلاحظ ويفكر طفلك – فهو يرى أن أخيه يحظى باهتمام أمه المستمر كلما احتاج لتغيير الحفاضة، كما تحمله أمه كلما بكى من أجل رغبته فى الرضاعة، ويرى أن هذه الأمور عندما تصدر من أخيه الأصغر تنجح فى حصوله على اهتمام أمه، فلماذا لا يجرب هو أيضاً نفس الطرق؟

رغم صعوبة تجاهل هذه السلوكيات، إلا أن أفضل ما يمكنك عمله تجاهها هو عدم التعليق عليها والمبالغة فيها. فمثلاً أخبريه كم هو جميل أن يكون ولداً كبيراً نظيفاً بدلاً من تعنيفه وتلومينه طول الوقت على أنه قد بلل ملابسه.

يجب أن يتذكر الآباء أيضاً أنه رغم عدم احتياج الطفل الكبير للانتباه طوال الوقت إلا أنه يحتاج لبعض الاهتمام الشخصى من أبويه كل يوم، فاحرصى إظهار حبك واهتمامك بطفلك كل يوم. قاومى شعورك بالرغبة فى حمل مولودك الجديد طوال الوقت ولا تستغلى كل دقيقة متبقية لك من وقتك فى رعاية الشئون المنزلية. بدلاً من ذلك عندما يكون مولودك الصغير هادئاً ومستعداً للبقاء فى فراشه لبعض الوقت، استغلى هذه الفرصة وامنحى طفلك الأكبر اهتمامك الكامل. اجعليه يختار النشاط الذى تقومان به سوياً، لكن يمكنك اقتراح  أشياء يصعب القيام بها فى وجود طفلك الأصغر مثل اللعب بلعبة مكونة من أجزاء صغيرة أو قراءة كتاب بدون مقاطعة. إذا رأيت ضرورة قيامك ببعض الشئون المنزلية خلال نوم طفلك الصغير، اشركى معك طفلك الأكبر. كثير من الأطفال يعشقون مشاركة أمهاتهم فى أعمال المطبخ أو حتى فى الأعمال المنزلية – ذلك إذا اخترت لهم الجزء اللطيف من هذه الأعمال!

بالإضافة إلى الاهتمام الشخصى، يحتاج طفلك الأكبر أيضاً إلى أن تتسم متابعتك السلوكية له بالثبات لأن ذلك يعطيه الشعور بالأمان وهو أساس بناء تقديره لذاته. يحتاج الآباء لوضع قواعد أسرية توضح حدود كل فرد فى الأسرة مع ضرورة احترام كرامة كل طفل، كما يجب أن يلتزم الآباء أيضاً بهذه القواعد. يحتاج الأطفال لمعرفة المطلوب منهم فهم يحتاجون لمعرفة القواعد والحدود التى يجب عليهم الالتزام بها وأيضاً النتائج التى تترتب على عدم التزامهم بتلك القواعد والحدود.

اتبعى هذه النصائح!

تجنبى الآتى:

•    المقارنة بين أطفالك أو تفضيل أحدهم عن غيره

•    التدخل فى كل شجار بينهم

•     انتظار أو توقع أن يقوم طفلك الأكبر بدور الدادة لأخيه الأصغر

•     السماح لطفلك الأصغر بتحطيم الأشياء الخاصة بأخيه الأكبر

•     توقع أن يتصرف طفلك الأكبر كشخص ناضج

•     التشاجر مع زوجك أمام أطفالكم. مناقشات الكبار قد تعلم الأطفال الصغار مهارات حل المشاكل وذلك فقط عندما يكون سلوك الكبار متحضراً

•     توقع أن يظهر أطفالك طوال الوقت أنهم يحبون بعضهم البعض

•     تقبل العنف من أى من الأطفال

Facebook Comments

عالم الأم و الطفل

تشمل مجموعتنا الواسعة من المقالات جهود أكثر من 20 عامًا من العمل وتغطي مجموعة واسعة من الموضوعات المتعلقة برعاية الأسرة والطفل. تم تطوير جميع مقالاتنا وتحديثها بمساعدة ودعم القادة في مجالات الطب والتغذية والأبوة والأمومة ، من بين أمور أخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى