السعادة وراحة البالتغذية الأسرةتغذية طفلكصحة ونمو طفلك

إطهى الطعام بحب

 

إطهى الطعام بحب

إطهى الطعام بحب

“على كل أم أن تتفهم أنها تسعى لتغذية الروح، وليس ملء البطون”
لين إيلى، أخصائية التغذية ومؤلفة كتاب فن الطهى للأسرة

وليمة للحواس
إطعام الأسرة هو فن ملىء بالحب يتيح لأطفالنا الصغار النمو فى كامل صحتهم، كما أراد الله.  ولابد أن نعلّمهم كيفية تفضيل الطعام الصحى والعناصر المغذية كوسيلة لإعدادهم للحياة بصحة أفضل. غير أننا لا نستطيع أن نعلّم أطفالنا ما لا نعرف، لذا يجب عليك كأم أولاً تجربة هذه النصائح حول كيفية إعداد الطعام وتناوله بالشكل الذى يطوّر مفهومك عن التغذية. وبمرور الوقت، يمكنك نقل هذا الشعور بالحب والتقدير للأغذية الصحية لأسرتك. والغذاء هو فى الحقيقة وليمة للحواس، فعند إعداد وتناول الطعام يكون لدينا فرصة لتنشيط حواسنا الخمس: البصر، والشم، واللمس، والسمع، والتذوق. ولكن عادةً ما ننغمس فى حاسة الذوق عند تناول الطعام (ينطبق ذلك بصفة خاصة عندما نتناول الطعام بطريقة التيك أواى حيث ندفع الطعام داخل أفواهنا بشكل تلقائى!).  اتبعى الخطوات التالية من أجل إحساس أفضل بطعامك وللتعرف على المزيد من الفوائد الصحية التى لا نعرفها.

أعدى وجبة الطعام مع الوضع فى الاعتبار عنصر “التغذية”
فليكن هدفك هو إعداد وجبة متكاملة تحتوى على أعلى قيمة غذائية لصحة أسرتك.  قررى أن تكون وجبة اليوم مختلفة، وبدلا من الاندفاع فى إعداد وجبة الطعام يمكنك اكتشاف طرق مبتكرة ولطيفة مليئة بالحب لتغذية روح أطفالك الصغار تحت رعايتك.

الخطوة 1: تخيلى الوجبة التى ستقومين بإعدادها، وأنها ستعجبك كما ستعجب أسرتك، وأن هذه الوجبة ستشعركم بالامتلاء والسعادة إلى جانب احتواءها على العناصر الغذائية.

الخطوة 2: اختبرى حاستى البصر واللمس.  جمعى المكونات،وتحققى منها جيداً، ضعيها على الطاولة أمامك وتأمليها. لاحظى الألوان والملمس، ستجدى كل عنصر فريد من نوعه. فعلى سبيل المثال، البصل الذى تستخدمينه فى الطهى غنى بالفيتامينات والمعادن، وهو صنف اعتدنا استخدامه دون أن نأخذ فى اعتبارنا أهميته الغذائية.

الخطوة 3: استمعى وشمى الرائحة، فبمجرد البدء فى تقطيع الطعام لاحظى الصوت واستمتعى بهذه الطقطقة. تنفسى العبير الصادر عن تقطيع الأطعمة. وعندما تبدئى فى طهى الطعام… اكتشفى مزيج الروائح والأصوات التى تصدر عن “شكشكة” الطعام فوق النار. ابتهجى وأنت تشاهدين الطعام يتحول من النيئ إلى المطبوخ.

الخطوة 4: دللى نفسك، وقدمى الطعام وكأنك فى أفخم المطاعم. استخدمى أطقم الأطباق والملاعق والشوك التى تقدميها “للضيوف فقط”. فى هذه الليلة، أنت وأسرتك “ضيوف من نوع خاص”. زينى الطاولة بالزهور، ويمكن وضع بعض الشموع. خففى ضوء المصابيح واقفلى التليفزيون. يمكن تشغيل مقطوعة موسيقية ناعمة تستمتعى بها أنت وأسرتك.

الخطوة 5: أشكرى الله على نعمة الطعام. حسب العرف المتبع فى أى أسرة، لابد أن نتذكر حمد وشكر الله على هذه النعمة وحفظها من الزوال.

الخطوة 6: التذوق، وهى الخطوة النهائية لهذه التجربة الممتعة.  تناولوا الطعام ببطء وبانتباه.  يجب مضغ الطعام جيدا لتسهيل عملية الهضم (نحو 25 مضغة لكل ملعقة)،  مع مراعاة وضع الشوكة على الطبق أثناء المضغ. واستمتعوا بنكهات الطعام على اللسان، فسوف تبتسموا عندما تدركون نعمة تناول الطعام باستخدام كل حواسك الخمس.

Facebook Comments

د. ويندي مانشيستر ابراهيم

الدكتورة ويندي مانشستر إبراهيم حاصلة على درجة الدكتوراه في الصحة الطبيعية والتغذية وهي أخصائية صحة نفسية مؤهلة وهي متخصصة في مساعدة الأفراد ، وخاصة النساء ، في خلق حياة متوازنة وصحية.

زر الذهاب إلى الأعلى