بعد الخمس سنوات

إزاى نربي الولد علشان يكون رجل قوى ومستقل؟

 

 

إزاى نربي الولد علشان يكون رجل قوى ومستقل؟

 

هنبدأ سلسلة مقالات عن القوة والإستقلال

وخلينا نبدأ بالرجل لأن وجوده فى الحياة كان أسبق من المرأة حيث خلق الله آدم قبل حواء.

فى البداية هنستعرض سمات الرجل القوى المستقل وبعدها نعرف إزاى نربى شخصية بالصفات دى.

سمات الرجل القوى المستقل:

– على وشه دايما إبتسامة رضا ممزوجة بثقة وقوة

– مستمع ممتاز بيسمع و يحلل قبل ما يقرر يتكلم

– قعداته كلها علم أو عمل أو دعم للأخرين فى فرح أو كرب

– يعتمد عليه فى أوقات الشدة

– مصدر الأمان و السند و الحنان لكل الإناث فى أسرته زى والدته وأخته وزوجته

– عمله مش مجرد مصدر رزق إنما رسالة فى الحياة وسعى لثواب الآخرة

– زوج له سلطة على بيته مش بالأمر والقهر ولكن بتطبيق ما يرضى الله

– مش مجرد ماكينة فلوس أو ممول لكنه قدوة وسند لأولاده وحاسين بوجوده

 

ودلوقتى خلينا نعرف ازاى اتربى الرجل القوى المستقل:

– كان طفل عايش طفولته من غير تدليل زائد
فاهم إنه اتخلق ولد وشكله ولد ولا عمر مامته عملتله قصة فى شعره عشان فرحانه بيه ولا بتعمل بداله الواجب وبتخليه يتكلم بمخارج كلام صح وما بتهزرش معاه هزار وكلام البنات.

– أهله فهموه مشاكل المراهقة قبل ما يبقى مراهق وعرفوه اللى ممكن يشوفه ويحس إنه عايز يجربه
بدل ما يراقبوه وكانوا بيناقشوه ومدينله الثقة والإحساس بالأمان.

– والدته هى رمز الحنان ووضع أساس القيم والعادات الصحية فى أكله ونومه وهندامه وكلامه
وأول ما يجى عند ١٠ سنين بتديله المساحة إنه يعتمد أكتر على نفسه وتكون خلف الستار فى التوجيه.

مش هى الأم اللى تخلصله أوراق المدرسة والجامعة و هو نايم فى البيت ولا تبينله قلقها بشكل مرضى عليه فى المواقف الصعبة لأنها بتتماسك وتساند عشان يستمد منها القوة.

– والده بيربيه بثقافة القدوة والمثل

بيحكيله عن شغله ويحمله مسئوليات مناسبة لسنه زى تصليح العربية وتوصيل الأمانات ويحضر معاه عزا ويعلمه ما يخفش من الغلط بس يتعلم منه.

– فى الجامعة بييدأ يشتغل ولو ينفع كمان من ثانوى ويجرب يعنى ايه عمل حتى لو بسيط بس شريف.

– أجازته مش للنوم لغاية العصر والسهر للفجر ويقضيها مع أصحابه فى الساحل لكنها فرصة ياخد فيها كورسات أو تدريب أو شغل ويتعلم حاجة جديدة فى الحياة قبل ما يبدأ حياته المهنية على الواقع.

هى دى سمات الرجل القوى المستقل اللى هى نتيجة تربيته بالشكل اللى ذكرته.

لكل أب و أم ربنا رزقهم بولد: استعدوا لتربية رجل المستقبل عشان نشوف جيل من الرجال بمعنى الكلمة بإذن الله.

Facebook Comments

ريهام سمير

Riham Samir is a professional consultant in learning and personal skills development. Riham is a certified specialist in Dyslexia from Blackford Center – London and a member in British Dyslexia Association. She is a Certified Classroom Positive Discipline Educator from The International Association of Positive Discipline in USA, a Certified TEFL English facilitator and Certified NLP practitioner from The American Board of NLP. Riham applies the most advanced learning and tutoring techniques serving several types of clients from different ages and educational systems.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق