علمى طفلك المساعدة فى الأعمال المنزلية

 

علمى طفلك المساعدة فى الأعمال المنزلية



علمى طفلك المساعدة فى الأعمال المنزلية

لا تبكى على اللبن المسكوب….ولكن…..علمي طفلك كيف ينظفه


خطا الطفل نحو المطبخ بكل ثقة، ويديه الصغيرتان  تمسكان بكوب اللبن بكل حرص، وحديث داخلى يدور فى نفسه (لن أسكب اللبن هذه المرة)، وبكل الفخر وضع الكوب على المنضدة ولكن فجأة……وقع الكوب وانسكب اللبن.


إن الأطفال الصغار لديهم الرغبة الداخلية لتنظيف الفوضى ولكننا نغفل عن تشجيعهم لفعل ذلك وتحمل مسئولية أفعالهم وعواقبها، فنسرع ونطلب منهم التراجع  للتنظيف بأنفسنا طلبا للسهولة والسرعة غير مدركين أننا بذلك نحرمهم من فرصة التعلم وتحمل المسئولية .


ينبغي علينا تعليم الأطفال وتدريبهم في سن مبكرة على المساعدة في الأعمال المنزلية أو على الاقل تنظيف وترتيب أشيائهم الخاصة مثل ترتيب الألعاب، ووضع الملابس الغير نظيفة في المكان المخصص لها، أو ترتيب السرير.


فالطفل الصغير لديه الاستعداد والحماس للمساعدة في جميع انحاء المنزل، ولكن للأسف نحن الذين نثنيهم عن القيام بذلك بشكل صحيح وبهدوء، ومع مرور الوقت يفقد الطفل الاهتمام بهذه الأشياء ونفقد نحن الفرصة لتشكيل شخصية مسئولة تعتمد على نفسها.


ومن المهم تعزيز استقلال الطفل في سن مبكرة وهذا الاستقلال يجعل الطفل أكثر ثقة بنفسة ويشعره بالفخر بما فعله والذى أحيانا يكون من وجهة نظرنا صغير ولكنه بالنسبة للطفل انجاز كبير .


ومع تعلم الطفل أعمال المنزل البسيطة يتعلم أيضا كيفية الاعتناء بنفسه ورعاية ممتلكاته وأهم شئ نعلمة للطفل هو كيف تنتهى المهمة المكلف بها، فالمهمة تنتهى عندما يكون كل شئ فى مكانه، فمثلا ينتهى وقت الغداء ليس بالانتهاء من الطعام ولكن عندما تكون الطاولة نظيفة والأطباق فى أماكنها، وينتهى وقت اللعب بوضع اللعب فى أماكنها وينتهى وقت المذاكرة ليس بالانتهاء من الواجب المدرسي ولكن بوجود الكتب والأدوات فوق الأرفف أو في الحقيبة المدرسية .


ومن خلال مشاركة الطفل فى هذه الأعمال المنزلية يتكون لديه إحساس الانتماء للمنزل ولأفراده ويصل إليه مفهوم ان المنزل هو مكان نتشارك !فى الاعتناء به وكل واحد له دور فى مداومة الاعتناء به وليس فقط مكان نحصل فيه على احتياجاتنا ومطالبنا. وأخيراً لا تنسى شكر إبنك!


إقرئى أيضاً:  ١١ مهمة منزلية لطفلك