الأوضاع المختلفة أثناء المخاض

 

الأوضاع المختلفة أثناء المخاض


 


الأوضاع المختلفة أثناء المخاض


أول سؤال يتبادر إلى ذهن أى حامل هو “إلى أى حد ستكون تجربة المخاض مؤلمة؟” بالطبع أنت تتمنين المرور بتجربة مريحة وسعيدة، ولكن توقعاتك بعدم وجود ألم على الإطلاق أثناء المخاض هو الحقيقة تفكير غير واقعى. لكن سيمكنك التعامل مع هذا الألم بشكل أفضل إذا نظرت إلى حقيقة الألم وأسبابه، فهو ألم طبيعى، ومثمر، وستسعدين فى نهايته باستقبال طفلك.


يمكنك التحكم فى الألم إذا استطعت تفهم ما يحدث،  وكنت على ثقة من أن مشاركتك أثناء المخاض والوضع ممكن أن تكون فعالة ومؤثرة. إن التقلصات أثناء المخاض لا إرادية، وبالتالى ليس بإمكانك السيطرة عليها، ولكن حالتك الذهنية وهى ما يمكنك السيطرة عليها، قد تؤثر بشكل واضح على إحساسك بالألم. إن الخوف من المجهول، وقلة المعلومات قد يتسببان فى الألم أو يزيدانه، وأفضل وسيلة للتغلب على الخوف من المخاض هى فهمه والتعرف عليه.


سوف نتناول الأوضاع الممكنة أثناء المخاض، وأسلوب التنفس اللذين قد يؤديان إلى تخفيض الألم.


الأوضاع أثناء المخاض


الأوضاع المختلفة أثناء المخاض


خلال فترة االمخاض، حاولى أن تجدى وضعاً يناسبك ويساعدك فى التغلب على الشعور بعدم الراحة. كما يمكنك تغيير وضعك كلما شئت، إللا إذا منعك الطبيب من ذلك. بإمكانك التحرك فيما بين التقلص والآخر، ولكن ستبقين ثابتة أثناء التقلصات فى الوضع الذى اخترتيه ووجدتيه مناسباً لك. ننصح بالاسترخاء تماماً أثناء التقلصات، ولكن بعض السيدات تفضلن هز الحوض – وهو ما يساعد على تخفيف آلام الظهر – وبعضهن تفضلن التقلب من جانب إلى آخر أثناء التقلصات بدلاً من الثبات التام.


جربى عدة أوضاع مختلف، لأن تغيير الأوضاع أثناء المخاض قد يساعد على اتساع عنق الرحم، وكذلك على نزول رأس الجنين إلى إسفل، وأيضاً يساعد على وصول أكسجين كاف للرحم وللجنين. هناك وضع تفضلنه نساء كثيرات وتجدنه مريحاً بالنسبة لهن، وهو الجلوس على كرسى مع فتح الساقين بحيث تصبح كل ساق فى ناحية من الكرسى، مع الميل قليلاً إلى الأمام، وبقاء الظهر مستقيماً (وضع رقم 1). أو قد تفضلين الوقوف، فالبقاء فى وضع االوقوف قد يسرع عملية المخاض، ويمكنك الاستناد على شخص بيساعدك فى الولادة (وضع رقم 2). إذا كنت تشعرين بآلام فى الظهر، حاولى الركوع على أطرافك الأربعة والاهتزاز إلى الأمام والخلف برفق مع مراعاة عدم ثنى الظهر (وضع رقم 3). أما إذا كنت تفضلين الاستلقاء فى السرير، يمكنك أيضاً أن تجربى عدة أوضاع. استلقى على جانبك مع وضع وسادة تحت رأسك وأخرى تحت أعلى فخدك، مع أبعاد الساقين عن بعضهما البعض (وضع رقم 4). كذلك يمكنك أن تختارى وضعك شبة جالسة مع استخدام وسادات تريحى عليها ركبتيك ومرفقيك حتى تسترخى مفاصلك. الاستلقاء على الظهر قد يكون وضعاً أكثر إيلاماً عن غيره من الأوضاع، فلا تجعليه أول اختياراتك.


أثناء المرحلة الأخيرة من المخاض، إذا لم يكن عنق الرحم قد اتسع بشكل كاف، قد يكون من المفيد الركوع على مرفقيك مع رفع مؤخرتك (وضع رقم 5). سيساعد هذا الوضع على اتساع عنق الرحم، وكذلك على تخفيف الضغط على الجزء السفلى من الظهر. أن جلوسك القرفصاء بمساعدة الشخص الذى يساعدك أثناء الولادة قد يكون أيضاً وضعاً مفيداً. أثناء الوضع، غالباً ستستلقين على ظهرك، رغم أن الأوضاع المستقيمة مثل الركوع، أو جلوسك القرفصاء قد تساعدك عند دفع الجنين، وذلك لوجود الجاذبية الأرضية. إذا أردت أن تختارى أى من تلك الأوضاع، فاستشيرى طبيبك مسبقاً.


 


 


اقرأ أيضا: كيف تتعاملين مع مراحل المخاض و كيف يساعد التنفس أثناء المخاض؟