حقائق وإرشادات لحماية الأطفال من التنمر على الإنترنت

 

 


حقائق وإرشادات لحماية الأطفال من التنمر على الإنترنت


حقائق وإرشادات لحماية الأطفال من التنمر على الإنترنت


 


التنمر هو أحد أشكال السلوك العدواني الذي يتسبب من خلاله طفل ما في إيذاء طفل آخر أو الإساءة له بطريقة متعمدة ومتكررة، مما يسبب الشعور بقلة الحيلة وعدم القدرة على الدفاع عن النفس للطفل الذي يتعرض له.


أنواع التنمر هي:



  • الإيذاء البدني كالضرب

  • تدمير الممتلكات الشخصية

  • الإيذاء اللفظي كالشتائم، التهديد والسخرية

  • أفعال غير مباشرة كاستبعاد طفل من المجموعة أو اعطاءه الشعور بأنه غير مرغوب فيه

  • الترهيب والتخويف عن طريق الإنترنت، وهذا يتضمن إرسال رسائل إلكترونية كنصوص أو صور أو فيديوهات بهدف الإضرار أو نشر الشائعات من خلال شبكات التواصل الاجتماعي


 


ما الفرق بين التنمر والمشاجرات المعتادة بين الأطفال؟



  • التعمد

  • التكرار

  • اختلال القوة


 


يترك التنمر أثر مؤذي على كل من المتنمر ومن يتعرض للتنمر حيث تشير الأبحاث إلى أن الأطفال الذين يتنمرون على غيرهم قد يواجهون صعوبة في تكوين العلاقات الإيجابية أو يصبحون في المستقبل آباءأً وأزواجاً أكثر ميلاً للعنف، في حين أن الأطفال الذين يتعرضون للتنمر قد يعانون من اهتزاز الثقة بالنفس، وفقدان التركيز، وقلة الاهتمام بالدراسة، وذلك ضمن آثار نفسية وأحياناً بدنية أخرى.


وقد يكون التنمرعلى الإنترنت من أكثر أشكال التنمر حدة للأسباب التالية:



  • غياب رقابة الكبار، حيث أنه بإمكان الشخص الذي يتسبب في إلحاق الأذى بطفل أو مراهق إخفاء هويته من خلال حساب مزيف

  • عدم الوعي بالاستخدام الآمن للإنترنت قد ينتج عن نشر صور أو فيديوهات شخصية قد يساء استخدامها من المتنمرين على الإنترنت، كما أن صعوبة مسح أي محتوى مسيء تم نشره على الإنترنت تتيح إعادة استخدام المحتوى المسيء وتكرار التنمر على الطفل

  • صعوبة إنفاذ تدابير حماية الأطفال على الإنترنت من قبل شبكات التواصل الاجتماعي مما يجعل مسؤولية حماية الأطفال على الإنترنت تقع بشكل كبير على الآباء ومقدمي الرعاية والأطفال أنفسهم


 


أمثلة التنمر على الإنترنت:



  • نشر–أو التهديد بنشر- صور أو معلومات أو رسائل خاصة بأطفال أو مراهقين آخرين بدون إذنهم بغرض السخرية أو التشهير

  • سرقة حساب طفل أو مراهق آخر واستخدامه في إرسال رسائل غير لائقة لأصدقائه

  • طفل أو مراهق تعرف على شخص عن طريق الإنترنت وهذا الشخص قام بإقناعه بإرسال صوره أو معلومات عنه لاستغلالها بشكل سيء


أظهرت الأبحاث والتجارب الدولية أن الاستراتيجيات الآتية قد تساعد في الحد من التنمر على الإنترنت:



  1. تناول ما هو مقبول اجتماعياً بين الأقران يؤثر بدوره على تصرفاتهم

  2. رفع وعي الآباء ومقدمي الرعاية حول وسائل تساهم في استخدام آمن للإنترنت لأولادهم


 


 


كيف يمكن للأطفال والمراهقين حماية أنفسهم من التنمر على الإنترنت؟


 



  • الاستخدام الآمن للإنترنت: لا تقبل طلبات صداقة من أشخاص غير معروفين لك ولا تشارك تفاصيل حياتك الشخصية والصور والفيديوهات الخاصة بك معهم

  • إذا ما قال لك شخص ما ” ما تقولش لحد، فأعلم أنه بصدد إيذائك

  • اطلب المساعدة من والديك أو من شخص كبير تثق به، فهذا هو التصرف الصحيح والشجاع

  • إذا شاهدت صديق يتنمر على أحد، تجنب تأييده وتمكينه من الاستمرار في أفعاله

  • يمكنك حجب المتنمر (blocking) أو مسحه من قائمة أصدقائك على مواقع التواصل

  • قبل نشر محتوى على الإنترنت، أسأل نفسك: هل هذا يؤذي أحد؟


 


ما الذي يمكن أن يفعله الآباء تجاه التنمر على الإنترنت؟



  • تثقيف الأبناء عن أنواع التنمر يجعلهم أكثر قدرة على مواجهته

  • تعريف الأبناء بمخاطر الإنترنت وكيفية الاستخدام الآمن له مع مساعدتهم على ضبط معايير حماية الخصوصية على المنابر الإلكترونية

  • تشجيع الأبناء على اللجوء للأهل في حال الوقوع في أي مشكلة

  • إذا كان الابن أو الابنة جزء من واقعة تنمر على الإنترنت، تجنب المبالغة في رد الفعل، أو إلقاء اللوم، أو حرمانه من استخدام الإنترنت لأن هذا ما يجعل أطفال ومراهقين كثيرين يتجنبون إشراك آبائهم فيما يحدث معهم لذا يجب إظهار التفهم والتعاطف

  • احترام الطفل وتربيته على احترام الذات يحد من فرص تعرضه للتنمر


ماذا يمكن لمقدمي الرعاية (التربويين والمدربين) فعله تجاه التنمر الإلكتروني؟



  • المناقشات مع الأطفال والمراهقين عن التنمر الإلكتروني والاستخدام المفيد للإنترنت.

  • عدم التجاهل في حالة اكتشاف طفل أو مراهق يتعرض للتنمر على الإنترنت، بل التواصل معه واتخاذ الخطوات التي تشعرهم أنهم مدعومين

  • تشجيع التصرفات الإيجابية خاصة بين الأطفال ذوي الشخصيات القيادية لأن الأطفال والمراهقين هم الأكثر تأثيراً في بعضهم البعض

  • التعرف على الأدوات التي تستخدم على مواقع التواصل الاجتماعي والمنابر الإلكترونية الأكثر شيوعاً بين الأطفال والمراهقين


 


#أنا_ضد_التنمر


 


لمزيد من المعلومات:


 


المجلس القومي للطفولة والأمومة


منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في مصر


 


يمكن للأطفال والآباء ومقدمي الرعاية الاتصال بخط نجدة الطفل 16000 على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، للإبلاغ عن حالات التنمر على الإنترنت والمشورة عن كيفية مواجهته