ثقافة التعديل: إشعار الأم بالتقصير و الفشل

 

ثقافة التعديل: إشعار الأم بالتقصير و الفشل



 


ثقافة التعديل: إشعار الأم بالتقصير و الفشل


 


إيه أوحش حاجة ممكن الأم تمر بيها؟


متفكريش، أنا هقولك… أوحش حاجة ممكن تمر بيها هي مجموعة من الحاجات بس تتلخص كلها في نقطة واحدة أو نقدر نقول كلها ليها دعوة بنقطة واحد وهي تعبها اللي محدش يقدر يحس بيه زيها.

صعب جدا على الأم بعد ما تتعب وتبذل مجهود حد يعلق عليها أو على عيالها تعليق يحسسها إنها مقصرة أو مش عاملة اللي عليها أو كان ممكن تعمل اللي عليها بطريقة أحسن. مش لازم ثقافة التعديل على بعضنا، كل أم ليها طريقة وكل واحدة أدري بعيالها وبيتها. أكيد طبعا في طرق مثلى بس لازم نحترم مجهود بعض. الأم بتتعب فبلاش تتبعها زيادة بتعليق ملوش لازمة.




صعب جدا على الأم بعد ما تتعب مع ولادها تحس ولو للحظة إنها فشلت معاهم في أي حاجة. و للأسف دي حالة بنعيشها كتير لأنه مع الأجيال الجديدة وطاقتنا المتناهية إحنا بنفشل في تقويمهم لأننا إحنا نفسنا في حاجات مش فاهمينها وفي حاجات مش عايزين نفهمها. واللي بيوجع أكتر اننا نعدل على بعض رغم إنه كل واحدة في بيتها ممكن تكون فاشلة مع ولادها بس نقول إيه لازم ننكد على بعض.




صعب جدا على الأم بعد ما تتعب في بيتها وتبقى إستغنت عن كل حاجة في حياتها العملية وسابت شغلها وحرمت نفسها من حاجات كانت بتحبها، حد يحسسها إنها قاعدة في البيت مدلعة وإترحمت من الزحمة والشغل والناس. قعده البيت لست بتشتغل أو بتحب الشغل دي تعتبر وسيلة من وسائل التعذيب. فياريت نقدر بعض ومانجرحش بعض، يعني أنا لو أقارن بين الحياة العملية و قعدة البيت لأ الشغل أسهل.




صعب جدا على الأم بعد ما تبقى طول النهار بتجري في الشوارع علشان توصل العيال وتروح شغلها وتخلص اللي ورآها وتجيبهم وتروح نقولها حرام عليكي مشحططة العيال وتعباهم علشان تشتغلي. ما هو مش عيب إنها تشتغل وغالبا هي كمان محتاجة الدخل فمش بعد كل التعب دا، تروحي تقولي كومنت ممكن يقتلها. الست اللي بتشتغل و واخدة بالها من بيتها دي بتعمل معجزة كل يوم ومش عايشة تقريبا.




صعب جدا على الأم ان بعد كل تعبها دا تعيش لحظات من الفشل أو تحس بأي نوع من التقصير. أنا فعلا بكتب المقال دا وأنا زعلانة لأن كل حاجة قلتها يا حصلت معايا يا شفتها حصلت مع حد. فرفقا ببعض يا جماعة علشان إحنا مش ناقصين تعب نفسي ولا زعل ولا إحساس بالتقصير. المفروض إحنا أكتر ناس نحس ببعض ونراعي بعض.