تساؤلاتك بخصوص الرضاعة الطبيعية

 

تساؤلاتك بخصوص الرضاعة الطبيعية



تساؤلاتك بخصوص الرضاعة الطبيعية


كيف أرضع طفلى رضاعة طبيعية؟


داعبى برفق شفاة طفلك السفلية بحلمة الثدى أو امسحى على خده بلطف بإصبعك، فعندما تفعلين ذلك، يكون رد فعل طفلك الطبيعى هو أن يفتح فمه. انتظرى حتى يفتح فمه كما لو كان يتثاءب. ضعى حلمة ثديك فى فمه حتى يستطيع أن يمسكها بفمه. يجب أن يضع الطفل فى فمه الحلمة وجزءاً كبيراً من الهالة الداكنة الموجودة حولها. لا تنحنى أنت تجاه طفلك، ولكن خذيه هو تجاه ثديك.


إن إمساك الطفل للثدى بشكل سليم أمر هام للغاية من أجل رضاعة فعالة، بينما الإمساك الغير صحيح يعد من الأسباب الرئيسية لالتهاب حلمة الثدى. إذا كان طفلك يصدر أصواتاً قوية، أو سمعت صوته يمص ولم تسمعيه يبلع، فهو إذاً لا يمسك بالحلمة بالطريقة الصحيحة. يجب أن تقطعى الرضاعة بلطف بإدخال إصبعك الصغير بين ثديك وزاوية فم طفلك واسحبى ثديك، ثم أعطيه إياه مرة أخرى. أما إذا نزعت ثديك من فم الطفل فجأة، من الممكن أن تلتهب الحلمة. بعد بدء طفلك فى الرضاعة بدقيقة أو دقيقتين، سوف تشعرين بنغزة تشير إلى بدء نزول اللبن.


يجب أن يتعود الطفل على الرضاعة من الثديين فى كل رضعة، وابدئى دائماً الرضعة التالية بالثدى الذى انتهى به فى الرضعة السابقة. على سبيل المثال، يرضع طفلك من الثدى الأيمن بعض الوقت، ثم يتجشأ، ثم يأخذ الثدى الأيسر حيث غالباً سيستغرق وقتاً أقل فى الرضاعة منه. فى هذه الحالة، فإنه فى الرضعة التالية يجب أن يبدأ بالثدى الأيسر. إذا رضع طفلك من الثديين بشكل منتظم، فكمية اللبن التى تفرز سوف تناسب احتياجاته ولن يكون هناك ثدياً ممتلئاً وآخر فارغاً. إن المدة التى يقضيها الطفل فى الرضاعة تختلف من طفل لآخر، فاستخدمى غريزتك لمعرفة ذلك. أغلب الأمهات ترين أن 30 دقيقة للرضاعة هى مدة كافية، من كل ثدى 15 دقيقة.


وضع الطفل أيضاً يرجع لك:

1- من الممكن أن تضعى رأس طفلك على ذراعك بينما تسندينه قاعدته بيدك.


2- هناك بديل لذلك إذا كانت ولادتك قيصرية، فقد يريحك أكثر أن تضعى جسم طفلك تحت ذراعك حتى لا يلمس جرحك، وامسكى رأسه وكتفيه بيدك. يصلح هذا الوضع أيضاً إذا كنت تجدين صعوبة فى جعل الطفل يتمكن من .مسك الثدى، حيث يكون الثدى فى هذه الحالة فى مواجهة الطفل مباشرةً، مما يسهل عليه أن يضع الحلمة وجزءاً من الهالة الداكنة المحيطة بها بطريقة سليمة فى فمه


3- الاستلقاء هو دائماً وضع جيد للأمهات اللاتى تردن الاسترخاء. استلقى على جانبك، وضعى الطفل على جانبه بحيث تكون قدميه فى مواجهة قدميك. أياً كان الوضع الذى تختارينه، استخدمى وسادات لسند ظهرك، ذراعك، وساقك. أيضاً يمكنك وضع وسادة تحت طفلك لترفعيه إلى ثديك. تأكدى من رفع رأس طفلك أثناء الرضاعة (لا يجب أن يكون الطفل فى وضع مستقيم) لتجنب الإصابة بإلتهاب فى الأذن الوسطى.


لتجنب آلام الظهر، يجب أن تلمس قدماك الأرض بسهولة وأنت جالسة. إذا كان ثديك كبيراً يمكنك لف فوطة يد صغيرة ووضعها تحت ثديك لترفعى ثقله قليلاً.


يعد أول شهرين فى الرضاعة الطبيعية فترة تعلم، فكما تتعلمين كيف ترضعين طفلك، يتعلم هو كيف يرضع، ولذا فقد تشعران أنتما الاثنان أحياناً بالغضب والتوتر. لذا حاولى أن تريحى طفلك وأن تتحلى بالصبر، لأنك عندما تتوترين، يتوتر هو الآخر.


على الجانب الآخر، يشعر بعض الأطفال أثناء الرضاعة بالراحة، فيستغرقون فى النوم. إذا حدث ذلك، بإمكانك هز ثديك فى فم طفلك برفق أو مداعبة ذقنه أو قدميه حتى يستيقظ ويستمر فى الرضاعة. إذا فشلت هذه الطرق، يمكنك أن تحاولى  إيقاظه بتغيير حفاظته على سبيل المثال. فى كل الأحوال، لا يجب أن تتركيه يستغرق فى النوم، إذ أنه سيشعر بالجوع مرة أخرى وسيحتاج للرضاعة كل ساعة. يجب أن تحاولى إرضاعه 5 دقائق على الأقل من كل ثدى حتى تستطيعى النوم ساعتين أو ثلاثة بين كل رضعة وأخرى.


 


اقرأ أيضاّ:  كيف أتأكد أن لبنى كافى ومغذى لطفلى؟ و ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية؟