السعادة فى الأكل السليم

 

السعادة فى الأكل السليم


السعادة فى الأكل السليم


أمهات كتير بتبعت تسألني تأكل أولادها الصغيرين إيه؟ وتبدأ معاهم بإيه.

وأمهات تانية عايزة ولادها ياكلوا بأي طريقة وممكن تحط ملح وسكر لأكل البيبي أو حتى تضيف مكعبات مرقة علشان تحسين الطعم!


طبعا أنا مقدرة قلقهم واهتمامهم بأكل أولادهم

وحاسه بالحيرة اللى كلنا كأمهات مرينا بيها وأولادنا لِسَّه بيبدأوا ياكلوا وهما لِسَّه عمرهم سنة أو حتى أقل.


القاعدة العامة

واللى أكدها الكاتب والصحفي الأمريكى مايكل بولن واللى ألف عدة كتب عن الأكل السليم.


القاعدة بتقول ببساطة

ما تاكليش ولا تأكلي أولادك حاجة جدتك الكبيرة great grandmother لو شافتها مش هتعرف إنها أكل!


أو بمعنى تاني كل الأكل المصنع اللى بعيد كل البعد عن الطبيعي بلاش منه.


.. خلينا في الأكل الطبيعي.. البسيط

الحبوب والبقول

الخضروات والفاكهة

البروتينات

الزيوت المفيدة الغير مهدرجة ولا مركبة.


هيفرق أوي في صحة ونمو طفلك وفي مناعته وقدرة جسمه على محاربة الفيروسات والميكروبات هو بياكل إيه!


بلاش نفكر بمبدأ أي حاجة تدخل بطنه وخلاص.

لو مش راضي ياكل نديله حتة عيش حاف ولا بسكوتة ولا كيس مقرمشات.


اللى محتاجين نفهمه إن حاجات من دي كتير فيها محسنات طعم واللى بتعمل في المخ زي الإدمان.

وبعد شوية الطفل مش بيقدر يعيش من غيرها ويبدأ يرفض الأكل أكتر وأكتر وما يرضاش غير باللى مخه أدمنه وإتعود عليه.


مبدأ “إحنا اللى بناكله” أو we are what we eat قاعده مدلولها كبير لأن حقيقي وعن تجربة الجسم اللى بياكل من الطبيعة وبيتغذى بطريقة متوازنة بينعكس ده على الشخص ككل في تصرفاته وانفعالاته ونظرته للأمور.


وللأسف الشديد الجسم اللى بيعيش على الأكل السريع.. المعلب والمقرمشات.. واللى مليان مواد حافظة و الألوان صناعية و مركبات كيميائية معقدة… ده غير نوع الزيوت الرديئة.. وأصناف وأشكال السكر المختلفة..

الجسم ده بيكون صاحبه في حالة عدم إتزان مزمنة

أيا كان شخص كبير أو طفل صغير

و ده بياثر على حياته بالسلب ويحرمه من حقه الطبيعي في الاستمتاع والسعادة


السعادة فى الأكل السليم