الزوج السعيد.. ذو الرأي الرشيد

 

الزوج السعيد.. ذو الرأي الرشيد


الزوج السعيد.. ذو الرأي الرشيد


من المشاكل المتكررة بصورة مذهلة بين الأزواج “سوء علاقة الزوجة بأهل الزوج”..!

أود أن أنبه الرجال تحديداً لخطورة الأمر لأنهم هم من يدفعون الثمن بوجودهم في مرمى المشكلات التي ما أن تتولد ستتفاقم – بالضرورة- وسيتم تبادلها بصورة نارية بين زوجته وأهله..


تعالوا نشوف شكل الخلاف من خلال الحوار التالى:


هي: أنا حامل وتعبانة.. هي مامتك ليه بتزعق فيا دلوقتي وخصوصاً وأنا في الحالة اللي أنا فيها دي؟


هو: إيه؟ قلتي إيه؟ إنتي بتشتكي من أمي؟ إنتي اتجننتي؟ لأ كله إلا أمي يا هانم!


هي: طيب خلاص مش هاشتكي (والنية من تلك اللحظة منعقدة من الزوجة على تجنب أي تواصل بينها وبين أهل الزوج وخصوصا أمه)..!


للزوج أتوجه بالنصيحة.. لينتهي الأمر من أول مرة ولا يتحول لحالة التحفز المدمرة لأي علاقة أنصحك بالتالي:


استمع جيداً لشكوى الزوجة فمجرد تعاطفك معاها سيبني لك رصيد كبير لديها.. تخيل معى هذا الحوار:


الزوج: “إنتي زعلتي من ماما؟ أنا متفهم طبعاً لمشاعرك.. الأسلوب كان يضايق بصراحة.. حقك عليا أنا.. أنا واثق في قدرتك على إستيعاب والدتي باعتبارها في مقام والدتك.. ربنا يخليكي ليا يا حبيبتي وتفضلي دايماً مصدر راحتي وسعادتي”


أيها الزوج السعيد ذو الرأى الرشيد أدعو لك من كل قلبي فأقول:


“كل حوار وأنت رابح لزوجتك وتحيا معاها قصة حب في سعادة ووئام”