التغذية المناسبة للأم المرضعة

 

التغذية المناسبة للأم المرضعة


التغذية المناسبة للأم المرضعة

أخيراً استقبلت طفلك المنتظر… كنت فى حيرة لمدة تسعة شهور، ماذا تأكلين، تلاحظين العناصر الغذائية الموجودة بأكلك، تحبين بعض المأكولات، لا تحبين بعضها، أو تتجنبين أكلاتك المفضلة. والآن تعتقدين أنك حرة فى أن تقررى ماذا ومتى تأكلين. لكن للأسف، هذا ليس هو الواقع! الأم التى ترضع رضاعة طبيعية تحتاج لمراقبة أكلها وملاحظة طفلها.


هذا هو الوقت الذى ستتلقين فيه الكثير من النصائح الغذائية. سينصحك البعض بتناول أطعمة معينة لزيادة إدرار اللبن، بينما سينصحك البعض بالابتعاد عن أطعمة أخرى. ستتسائلين ما هو الغذاء المناسب لك، ما هى كمية الطعام المناسبة لك، وما إذا كان الغذاء الذى تتناولينه سيؤثر على كمية وجودة لبنك.


ستحتاجين لتنظيم غذائك لكى تحصلى على العناصر الغذائية المطلوبة لكى تتمتعى بالنشاط والصحة، وتستطيعين رعاية طفلك جيداً.


نصائح غذائية للأم المرضعة


1- زيدى السعرات الحرارية التى تتناولينها

لكى تضمن الأم التى ترضع رضاعة طبيعية إدرار جيد للبنها، يجب أن تتناول خلال أول شهرين من الرضاعة 100 سعر حرارى إضافى يومياً أكثر من السعرات الحرارية التى كانت تتناولها أثناء الحمل،  و200 سعر حرارى إضافى لإرضاع الطفل فى عمر 3 إلى 6 شهور. فى المتوسط، أنت تحتاجين إلى 2200 – 2500 سعر حرارى خلال أول شهرين من الرضاعة وتحتاجين إلى 2300 – 2600 سعر حرارى خلال الأربع شهور التالية من الرضاعة. هذه فقط إرشادات عامة وقد تختلف مع سن الأم، حجمها، ونوع الأنشطة التى تمارسها. إذا امتدت فترة الرضاعة لأكثر من 6 شهور، يجب إعادة النظر وتنظيم تغذية الأم. قد يساعد خفض السعرات الحرارية فى إنقاص وزن الأم لكن قد لا يسمح ذلك بإمدادها بالفيتامينات والمعادن المطلوبة.


2- البروتينات هامة

ستون إلى سبعين جرام يومياً من البروتينات قليلة الدهون ستساعد جسمك على التعافى من آثار الولادة. البروتينات قليلة الدهون تتضمن اللحوم قليلة الدهون، الأسماك، العدس، وبياض البيض. لأن البروتينات قليلة الدهون تبقى فى الجسم لفترات أطول، ستجعلك تشعرين بالشبع لفترات أطول.


3- اهتمى بالفيتامينات والمعادن

الكالسيوم مكون هام من مكونات لبن الثدى وهو هام لنمو الهيكل العظمى للطفل. سيتم الحصول على الكالسيوم من عظام الأم التى ترضع رضاعة طبيعية إذا لم تتناول كميات كافية من الكالسيوم تتلاءم مع إدرار اللبن ونمو الهيكل العظمى للطفل، ولذا ستكون الأم عرضة للإصابة بهشاشة العظام. تناولى ما شئت من منتجات الألبان قليلة الدهون والخضروات ذات الأوراق الخضراء، وتناولى كميات معقولة من اللوز، عين الجمل، التين المجفف، والسمسم.


الحديد معدن آخر من المعادن الهامة لتعويض مخزون الحديد الذى استهلك خلال الثلاث شهور الأخيرة من الحمل لبناء مخزون الحديد الخاص بطفلك والذى فقد فى الدم أثناء الولادة.


حمض الفوليك فيتامين هام يساعد على الحماية من حدوث عيوب فى الأنبوب العصبى للجنين فى حمل لاحق، لذا احرصى على تناول كميات كافية.

تأكدى أيضاً من أن غذاءك يحتوى على احتياجات جسمك من الزنك، الماغنيسيوم، فيتامين “D”، وفيتامين “E”!


 


إقرئى أيضاً:


أطعمة يجب تجنبها أثناء الرضاعة


كيف ألبى المتطلبات الغذائية أثناء الرضاعة الطبيعية؟