العودة إلى المدرسةبعد الخمس سنوات

من أجل سنة دراسية ناجحة

 

من أجل سنة دراسية ناجحة

 

يتحمس بعض الأطفال لبدء الدراسة خاصة  إذا كان احتياجهم لللعب و الانطلاق قد تحقق خلال فترة الصيف. و يكون الحديث حول لقاء زملاء المدرسة و الأنشطة المتوقعة و شراء المستلزمات الخاصة بالمدرسة. و أيضا تتحمس بعض الأمهات للرجوع للمدرسة لوجود مكان آمن يقضي فيه الأطفال وقتهم، و يتعلمون، وتتم تنمية علمهم و فكرهم و شخصياتهم.  إلى جانب الالتزام بمواعيد للنوم والاستيقاظ والأنشطة، مما يعطي للأم فرصة لإنجاز أشياء خاصة بها وإيجاد بعض الوقت لتحقيق أهدافها الخاصة سواء تحقيق هدف ما في العمل أو تنمية نفسها أو هواياتها أو تعلم شئ جديد.

إن لم تكوني أنت أو أطفالك متحمسين لبدء العام الدراسي   أو لضمان رجوع سلس من أجازة المدرسة، إليك بعض النصائح للاستعداد لفترة الدراسة و لعودة  ناجحة.

  • يعتبر التحضير للمدرسة من أهم عوامل نجاح الأولاد فى التأقلم على الإنتقال من فترة الأجازة إلى فترة الدراسة لذلك حاولى قدر الإمكان أن تستعدي أنت و العائلة للفكرة قبل بداية الدراسة بوقت كاف من أسبوع إلى عشرة أيام يكون فيها يومك أقرب لروتين اليوم الدراسي.
  • تأكدى من أن أولادك نالوا قسط كافيا من اللعب، فإن لم تكونوا أخذتم أجازة كعائلة يمكنكم قضاء يوم (أو أكثر إن أمكن) مع بعضكم البعض في الخارج أو أن تمارسوا بعض الأنشطة سويا.
  • التحدت معهم بخصوص بدء العام الدراسى و مناقشة توقعاتهم وتوقعاتك.
  • التمهيد للروتين الدراسى عن طريق النوم مبكرا (بالتدريج).
  • إشراكهم فى شراء وتجهيز المستلزمات الدراسية.
  • الإتفاق على جدول يناسب إحتياجات الجميع من دراسة – نوم – أو أى أنشطة آخرى.
  • حاولى ألا تثقلى على أولادك بتكديس جدولهم وإتركى وقت للراحة والإسترخاء.
Facebook Comments

آيه سرحان

“أهدى كل كتاباتى إلى من أعادوا الحياة إلى قلبى بعد وفاة جدتى الحبيبة وجدى العزيز، إلى من أعطونى أحاسيس ومشاعر رقيقة، إلى أعز ما أملك – بناتى (ملك و نور).”

آيه سرحان مستشار علاقات أسرية حاصلة على بكالوريوس إدارة أعمال من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وهى الممثل المعتمد فى مصر وبعض الدول العربية لمؤسسة جوردن العالمية للتدريب بالولايات المتحدة. وقد حصلت على شهادة فى التدريب على المهارات الحياتية من جامعة كامبرديج البريطانية بالإضافة الى العديد من الشهادات التقنية من مؤسسات عالمية، وهى عضو مجلس إدارة مؤسسة أصدقاء رعاية الأم والطفل بمصر. اكتسبت آيه ١٨ عاما من الخبرة العملية من خلال عملها مع المديرين والآباء والشباب والمعلمين، وقد بدأت مؤسستها لايف كوشرز لتمكين الأفراد والمؤسسات من تطوير مهاراتهم الحياتية والتعامل بفاعلية فى مختلف مراحل وأدوار الحياة، مما سيساهم فى تفعيل مجتمع مسالم.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق