الرضاعة الطبيعيةالمولود الجديد

مشاكل الحلمات أثناء الرضاعة

 

???????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????

مشاكل الحلمات أثناء الرضاعة

لبن الأم هو أفضل غذاء للطفل، لكن فى بعض الأحيان تظهر بعض المشاكل – لا تيأسى! إليك بعض المشاكل الشائعة وكيف يمكنك مواجهتها.

الحلمات المسطحة أو الغائرة

إذا كانت حلمات ثديك مسطحة أو غائرة، فسيجد طفلك صعوبة فى الإمساك بها بفمه.

ماذا تفعلين؟

لكى تعرفى ما إذا كانت حلماتك مسطحة أو غائرة أم لا، ضعى إصبعك أسفل الحلمة واضغطى برفق ولكن بثبات. إذا انبسطت حلماتك أو غارت إلى الداخل، فعليك فى آخر بضعة أسابيع من حملك أن تستخدمى أحد المنتجات المعروفة باسم “breast shells”، فوضع هذا المنتج المصنوع من البلاستيك فى حمالة صدرك يحدث شفط بسيط للحلمات ويسحبها للخارج. يباع هذا المنتج لدى الصيدليات الكبرى. من المهم إجراء هذا الاختبار لأن بعض الحلمات تبدو طبيعية لكنها فى الواقع تكون من النوع الغائر.

إذا لم تدركى أن حلماتك غائرة أو مسطحة حتى ولادة طفلك، فيمكنك ارتداء ال”breast shells” بين الرضعات.

يمكنك أيضاً عند بدء كل رضعة أن تضغطى الحلمة ومعظم المنطقة الداكنة حولها بين إصبعيك لمساعدة طفلك على الإمساك بها.

العدوى الفطرية للحلمات

يحدث ذلك عندما تنتقل عدوى فطرية من فم الطفل إلى حلمات الأم فتنتفخ ويصبح لونها أحمر، وتكون مؤلمة، وقد تتشقق فى بعض الأحيان. كما قد تتقشر الحلمات أحياناً، أو يحدث طفح جلدى على شكل نقط حمراء، وقد تشكين من الحكة أو الحرقان.

ماذا تفعلين؟

إذا كنت تشكين فى وجود عدوى فطرية، افحصى فم طفلك جيداً لتعرفى ما إذا كانت هناك مساحات بيضاء على لثته، أو على خديه من الداخل، أو حتى على لسانه. إذا لم تجدى شيئاً، انظرى إذا كان هناك طفح جلدى فى منطقة الحفاضة نتيجة فطر ما.

إذا شككت فى وجود عدوى فطرية، اذهبى للطبيب لتحصلى على العلاج. عادة ما يتم إعطاء الطفل نقط ضد الفطريات، وسييصف لك الطبيب كريم مضاد للفطريات لتضعيه على الحلمات بعد كل رضعة.

تعريض حلماتك للشمس لمدة قصيرة كل يوم قد يسرع من شفائهما.

لمنع تكرار العدوى، يجب غلى الحلمات الصناعية، التتينة، الزجاجات، وأى شىء يدخل فم الطفل لمدة  5 دقائق كل يوم أثناء العلاج.

إذا كنت تستخدمين مضخة للثدى، يجب أن تغسلى كل أجزائها جيداً بعد كل استعمال، وقومى بتعقيم أى جزء منها يمكن تعقيمه.

إذا لم تشعرى بتحسن سواء فى حلماتك أو فى فم طفلك بعد 5 إلى 6 أيام من بدء العلاج، يجب أن تستشيرى أخصائى أمراض جلدية وأخصائى الأطفال ليصف علاجاً بديلاً.

الحلمات الملتهبة أو المشققة

ينتج التهاب الحلمات عادةً بسبب وضع الطفل الخاطىء أثناء الرضاعة، وليس نتيجة طول مدة الرضاعة. قد لا تصل الحلمات أحياناً إلى حد الالتهاب فقط، بل قد تتشقق وقد تنزف قليلاً.

ماذا تفعلين؟

تجنبى استخدام الصابون أو الشامبو على ثدييك فى آخر شهرين من الحمل وأثناء شهور الرضاعة الطبيعية، فثديك يفرز مادة طبيعية مطهرة وملطفة.

لا تؤجلى الرضعات، الرضعات القصيرة المتكررة تكون أكثر رفقاً على الحلمات. أرضعى طفلك قبل أن يجوع بشدة.

ضعى ثلج على الثدى الملتهب قبل الرضاعة.

ابدئى الرضاعة بالثدى الأقل التهاباً إذا كان هناك واحداً ملتهباً أكثر من الآخر.

وضع الطفل الصحيح أثناء الرضاعة أمر ضرورى للغاية وإمساكه بالشكل الصحيح للثدى فى فمه أمر هام جداً، وهذا يعنى أن الحلمة ومعظم المنطقة الداكنه المحيطة بها تكون فى فم الطفل عند الرضاعة. إذا سمعت صوت يصدر من فم طفلك أثناء الرضاعة وكأنه صوت قبلة أو طقطقة أو فرقعة، هذا يعنى أن الطفل ليس ممسكاً بالثدى بالشكل الصحيح.

إذا كنت تعانين من التهاب، حاولى  تغيير وضعك أثناء إرضاع طفلك، فهذا من شأنة أن يقلل الضغط على منطقة معينة أثناء مص الطفل.

إذا كنت تعانين من التهاب شديد، يمكنك محاولة استخدام حامى الثدى “breast shield”وهو عبارة عن منتج بلاستيك صغير يوضع فوق الحلمة لحمايتها أثناء الرضاعة. يباع هذا المنتج لدى الصيدليات الكبرى.

لا تدعى طفلك يستمر فى الرضاعة بعد أن يفرغ ثديك من اللبن.

أوقفى الطفل عن الرضاعة بحرص قبل أن تخرجى الحلمة من فمه، ويمكن أن تفعلى ذلك عن طريق إدخال إصبعك الصغير بين ثديك وحافة فم طفلك من الجانب.

دعى حلماتك تجف فى الهواء. إذا كانت حلماتك ملتهبة، اعصرى بعض اللبن بعد الانتهاء من الرضاعة ووزعيه على الحلمات، ثم دعيها تجف فى الهواء بعد كل رضعة، فاللبن يحتوى على مادة طبيعية تساعد على تخفيف الالتهاب.

استخدمى حمالات الصدر – الخاصة بالرضاعة – المصنوعة من القطن بدلاً من تلك المصنوعة من الألياف الصناعية، حيث أن القطن يسمح بدخول الهواء مما يسمح لثديك بالتنفس.

 

اقرأ أيضاّ: رضاعة طبيعية ناجحة!

 

Facebook Comments

عالم الأم و الطفل

تشمل مجموعتنا الواسعة من المقالات جهود أكثر من 20 عامًا من العمل وتغطي مجموعة واسعة من الموضوعات المتعلقة برعاية الأسرة والطفل. تم تطوير جميع مقالاتنا وتحديثها بمساعدة ودعم القادة في مجالات الطب والتغذية والأبوة والأمومة ، من بين أمور أخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى