الصحة العامةالصحة والتغذيةتغذية الأسرةتغذية طفلكصحة المرأةصحة ونمو طفلك

ماذا تعرفين عن الزنك

 

shutterstock_55640800

ماذا تعرفين عن الزنك

ما هو الزنك؟

الزنك هو معدن أساسى موجود تقريباً فى كل خلية من خلايا الجسم، وهو ثانى معدن بعد الحديد من حيث نسبة التركيز فى الجسم. حوالى 90% منه موجود فى العضلات والعظام، يبنما توجد النسبة الباقية فى خلايا الدم الحمراء والبيضاء، فى شبكية العين، الجلد، الكلى، الكبد، البانكرياس، وغدة البروتستاتا عند الرجال.

ما أهميته؟

الزنك هام لنمو الخلايا وانقسامها، كما أنه هام من أجل التمتع بجهاز مناعى صحى، التئام الجروح، وللحماية من العدوى. يمكن أن يقلل أيضا من مدة وشدة أدوار البرد. يحتوى أيضاً على بعض الخواص المضادة للأكسدة، أى أنه يساعد على حماية الخلايا من التلف والإصابة بأمراض خطيرة مثل أمراض القلب والسرطان. نقصه يؤثر بشكل أساسى على الإنجاب، النمو، المناعة، والنمو العقلى، وهو مرتبط أيضاً بالمشاكل السلوكية، اضطرابات الجهاز العصبى، انخفاض نسبة الذكاء، الحساسية، وحتى مرض السكر. الزنك ضرورى بشكل خاص للنمو الطبيعى للجنين خلال فترة الحمل للمساعدة على تجنب حدوث عيوب فى الجنين، مشاكل فى نمو العظام، إعاقة صحية، وولادة مبكرة. هو ضرورى أيضاً للنمو خلال مراحل الطفولة والمراهقة.

بالإضافة إلى ذلك، الزنك هام للخصوبة. فى الذكور، يحمى غدة البروتستاتا من الالتهابات والتضخم؛ وفى الإناث، يمكن أن يساعد فى علاج مشاكل الدورة الشهرية ويخفف من أعراض ما قبل الدورة الشهرية. يساعد كذلك فى تنظيم عملية التذوق، الشم، الشهية، ومستوى الضغط العصبى. يساعد أيضا فى ضبط مستوى السكر فى الدم، ويساعد على استقرار عملية التمثيل الغذائى، كما يمكن أن يحمى من العمى الليلى ومن إصابة العين بالمياه الزرقاء.

من المعرضون للإصابة بنقص فى الزنك؟

اليوم، يعتبر نقص الزنك من المشاكل الصحية الهامة والشائعة، فهو يعتبر من حيث الترتيب خامس العوامل التى تؤدى إلى الإصابة بالأمراض. حوالى 49% من سكان العالم معرضون لعدم حصولهم على كمية زنك المناسبة من خلال الطعام. أكثر المعرضين لنقص الزنك هم الأطفال فى سن ما بعد الرضاعة، الأطفال الذين يمرون بمرحلة الشفاء من سوء التغذية، المراهقون، السيدات الحوامل واللاتى ترضعن رضاعة طبيعية، وكبار السن. من المهم أن تتناول الحامل والأم المرضعة يومياً أطعمة غنية بالزنك لضمان النمو الطبيعى للجنين. قد تستنفذ الرضاعة الطبيعية الزنك الذى تحصل عليه الأم. الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية يحصلون على كميات مناسبة منه من لبن الثدى وحده، لكن الأطفال الذين يولدون ناقصى فى الوزن يكونون عرضة لنقص زنك. الأطفال الذين يعانون من الإسهال المتكرر أو المزمن قد يعانون أيضاً من نقص فى الزنك. إذا كان الطفل يرضع لبناً صناعياً، فقد يُنصح بإعطائه لبن مضاف إليه زنك من سن 7 – 12 شهر، أو أن يتناول الطفل أطعمة مناسبة لسنه تحتوى على زنك.

اكتشاف نقص الزنك

أكثر أعراض نقص الزنك شيوعاً تتضمن جفاف الجلد وخشونته، انطفاء الشعر، تقصف الأظافر، وجود علامات بيضاء فى الأظافر، ضعف حاسة التذوق والشم، فقدان الشهية، تقلبات مزاجية، خمول ذهنى، ضعف القدرة على التأقلم مع الظلام، التهابات متكررة، تأخر التئام الجروح، علامات شد فى الجلد، التهابات جلدية، وحبوب. قد يزيد نقص الزنك من ظهور الأمراض الخاصة بالأطفال مثل الإسهال والالتهاب الرئوى، التهابات الجهاز التنفسى، والملاريا. سقوط الشعر، تأخر النمو، التهابات جفن العين، والالتهابات المتكررة من الحالات الشائعة فى الأطفال فى سن المدرسة نتيجة نقص الزنك. يمكن أن يؤدى نقصه إلى تأخر البلوغ، كما أن قرح الساق المزمنة التى لا تلتئم والالتهابات المتكررة تظهر عند كبار السن نتيجة نقصه.

أفضل مصادر الزنك

الأكل المتوازن هو أفضل طريقة لإمداد الجسم بالزنك. تأكدى من احتواء وجباتك على المحار، اللحوم (خاصةً اللحوم الحمراء)، المكسرات، الدجاج، البيض، منتجات الألبان، الخبز، والحبوب. الأشخاص النباتيون يحتاجون إلى ضِعف كمية زنك التى يحتاجها غير النباتيين ويجب أن تحتوى وجباتهم على مصادر جيدة للزنك. أعراض النقص البسيط فى الزنك يمكن التغلب عليها عادةً بتناول كميات كافية من الزنك يومياً.

الاحتياجات اليومية التى يوصى بها

السن

الرضع والأطفال

الذكور

الإناث

الحوامل

المرضعات

0 – 6 شهور

2 مج*

7 شهور – 3 سنوات

3 مج

4 – 8 سنوات

5 مج

9 – 12 سنة

8 مج

14 – 18 سنة

11 مج

9 مج

19 سنة فأكثر

11 مج

8 مج

11مج

12 مج

*هذا بناء على متوسط ما يتناوله الرضع الأصحاء.

Facebook Comments

عالم الأم و الطفل

تشمل مجموعتنا الواسعة من المقالات جهود أكثر من 20 عامًا من العمل وتغطي مجموعة واسعة من الموضوعات المتعلقة برعاية الأسرة والطفل. تم تطوير جميع مقالاتنا وتحديثها بمساعدة ودعم القادة في مجالات الطب والتغذية والأبوة والأمومة ، من بين أمور أخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى