الرضاعة الطبيعيةالشهور الأولى للمولودالصحة والأمانالمولود الجديدبعد الولادة

فترة ما بعد الولادة

 
فترة ما بعد الولادة

انتهت مرحلة الانتظار! استقر مولودك الصغير فى أمان ودفء بين ذراعيك مما أضفى  عليك شعوراً بالراحة والسعادة فى نفس الوقت، لكنك فوجئت بأن شعورك بالحماس  والفرحة يغيم عليهما الشعور بالإجهاد والتعب وربما بعض الآلام الناتجة عن  الولادة. من المهم أن تعرفى ماذا تتوقعين خلال البضعة أسابيع الأولى من  الولادة ليساعدك ذلك على إجتياز هذه المرحلة. تذكرى أيضاً أنه مهما كانت  هذه المرحلة عصيبة إلا أنها مرحلة مؤقتة!

شكل المولود
إن توقعاتك برؤية طفل جميل ولذيذ لن تتحقق قبل مرور بضعة أشهر. عند الولادة، قد يبدو طفلك غير ما كنت تتوقعين، قد يكون رأسه مطولاً (نتيجة لمروره من مجرى الولادة)، جفونه منتفخة، جلده يميل إلى اللون الأزرق، أنفه مفلطحة، وساقاه مسحوبتين لأعلى. مع مرور الأيام والأسابيع الأولى، سيبدأ الانتفاخ فى الاختفاء وسيبدأ طفلك يبدو بالشكل الذى كنت تتمنينه.

الشعور بالإجهاد
لا تشعرى باليأس من كثرة تقلب مشاعرك. الأيام والأسابيع التالية للولادة تكون فوضى، ستشعرين دائماً بالإجهاد والشوق إلى قسط وافر من النوم الليلى. الشعور بالإجهاد، الضغوط، الإحباط، وقلة الحيلة بعد الولادة يمكن أن يؤدى إلى نوع بسيط من الاكتئاب. يشار إلى هذا النوع من الاكتئاب عادةً باكتئاب ما بعد الولادة وهو يصيب بعض الأمهات الجدد. عند الإصابة بهذا الاكتئاب، قد تشعرين بالقلق، الحزن، العصبية، وعدم تقدير للذات، كما قد تشعرين بصداع وميل للبكاء. قد يظهر الاكتئاب خلال يوم أو يومين من الولادة أو قد يظهر بعد بضعة أسابيع. من العوامل الأخرى التى قد تؤدى إلى اكتئاب ما بعد الولادة هو خيبة أملك لأن ولادتك لم تكن بالسهولة التى تصورتيها، أو لقلقك على صحة مولودك، أو قد ينتج كرد فعل  للآلام وتعب ما بعد الولادة. يقال أن أشد مرحلة فى اكتئاب ما بعد الولادة تستمر حوالى 6 أسابيع بعد الولادة. كثير من الأطباء يرجعون السبب فى الإشارة إلى فترة ما بعد الولادة ب”أربعين يوماً” (6 أسابيع تقريباً) لأن هذه المدة عادةً هى المدة التى يستغرقها الرحم لكى يعود لحجمه الذى كان عليه قبل الحمل تقريباً، لكن لا تنوقعى حدوث معجزات، فلن يتحول حالك من حال إلى حال فجأة فى اليوم التالى لمرور الست أسابيع. لكن بحلول هذا الوقت، ستكونين قد استرددت قوتك البدنية والنفسية للتعامل مع مولودك، كما أن مولودك سيكون فى طريقه إلى ضبط أوقات نومه ورضاعته. مع نهاية الأسابيع الستة، غالباً ما سيرغب طبيبك فى الكشف عليك للاطمئنان إلى أنك فى طريقك إلى العودة لحالتك الطبيعية من الناحية العضوية والنفسية.

طبيب طفلك
يجب أن تبحثى عن طبيب أطفال جيد قبل الولادة لأنه مع انشغالك الدائم فى رعاية طفلك بعد الولادة وما يتطلبه ذلك من وقت سيكون من الصعب إيجاد الوقت للبحث عن الطبيب المناسب. من الأفضل أن تعرفى مسبقاً متى يجب أن تأخذى مولودك لأول زيارة لطبيب الأطفال ومن الأفضل أن تكونى قد تعرفت على طبيب طفلك قبل ذلك لكى تشعرى بالراحة والألفة عند أخذ مولودك له أول مرة. سيعطيك الطبيب قائمة بالتطعيمات التى يجب أن يحصل عليها طفلك وسيتابع معك تطور وزنه وحجمه. يجب أن تعلمى أنه بوجه عام، يفقد الطفل حوالى 10% من وزنه خلال البضع أيام القليلة الأولى بعد الولادة. من 7 – 14 يوم، يكتسب الطفل مرة أخرى وزنه الذى فقده. تعتمد بعد ذلك زيادة وزن الطفل بشكل أساسى على مدى كفاءة الرضاعة.

الرضاعة
أثناء الرضاعة، قد تشعرين بألم فى ثدييك نتيجة لالتهاب الحلمات وتشققها. لا تيأسى وعلمى طفلك كيف يضع الحلمة فى فمه بشكل سليم لكى يستمتع كل منكما بتجربة الرضاعة الجميلة. فى الحالات النادرة عندما يكون الطفل لا يحصل على كمية كافية من اللبن ويكون وزنه أقل من الطبيعى، اطلبى نصيحة طبيبه. قد ينصح الطبيب بإعطاء طفلك لبن صناعى مناسب له.

بكاء الطفل
غالباً ما سيبكى الطفل وقد يعانى من مغص من وقت لآخر خلال الأسابيع القليلة الأولى بعد الولادة. حاولى تهدئته دون أن تتعصبى أو تشعرى بالضيق. اطلبى النصيحة من طبيب طفلك واسأليه عن كيفية  تهدئت طفلك.

صفراء حديثى الولادة
صفراء حديثى الولادة ليست مرضاً بل تعتبر حالة فسيولوجية  تصيب الطفل عندما يحتوى دمه على نسبة مرتفعة من البليروبين، والبليروبين هو مادة تتكون عندما يقوم الجسم بتكسير خلايا الدم الحمراء. الطبيعى أن يقوم الكبد بالتعامل مع البليروبين ثم يقوم الجسم بالتخلص منه عن طريق البراز، لكن فى بعض الحالات كبد الطفل المولود حديثاً لا يكون قد نضج بعد وقد لا يستطيع التعامل مع البليروبين بالسرعة الكافية.

لاحظى طفلك بدقة بعد العودة إلى البيت بعد الولادة لاكتشاف ما إذا كانت هناك صفراء حديثى الولادة. (كثير من المستشفيات يطلبون من الأم العودة بالطفل بعد بضعة أيام من الولادة للكشف عليه حيث أنه الوقت الذى عادةً ما تظهر فيه صفراء حديثى الولادة.) اصفرار لون الجلد هو أكثر العلامات وضوحاً لصفراء حديثى الولادة. يبدأ الاصفرار من الرأس حتى يصل إلى أصابع القدمين. غالباً ما يظهر الاصفرار بوضوح أكثر فى بياض العين وتحت الأظافر. لاكتشاف وجود صفراء حديثى الولادة، اضغطى برفق بإصبعك على جلد طفلك ثم ارفعى إصبعك، إذا بدا لون الجلد مكان الضغط مصفراً، فربما يعانى طفلك من صفراء حديثى الولادة. قد تستغرق هذه الحالة من أسبوع إلى عشرة أيام. صفراء حديثى الولادة البسيطة لا تحتاج إلى علاج لكن سيعطيك طبيب طفلك بعض النصائح لمساعدة طفلك فى التغلب على هذه الحالة.

Facebook Comments

عالم الأم و الطفل

تشمل مجموعتنا الواسعة من المقالات جهود أكثر من 20 عامًا من العمل وتغطي مجموعة واسعة من الموضوعات المتعلقة برعاية الأسرة والطفل. تم تطوير جميع مقالاتنا وتحديثها بمساعدة ودعم القادة في مجالات الطب والتغذية والأبوة والأمومة ، من بين أمور أخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى