أوقات ممتعة مع أطفالكالتربيةالسنوات الأولىالعودة إلى المدرسةبعد الخمس سنوات

علمى طفلك عن طريق ألعاب مرحة ومبهجة!

 

???????????????????????????????????????????????????????????????????????????????

علمى طفلك عن طريق ألعاب مرحة ومبهجة!

إن إضفاء روح المرح والبهجة على التعليم من خلال الألعاب التي تمارسينها مع طفلك يمكن أن تساعده وتكسبه قوة دافعة قبل أن يذهب إلى المدرسة، وتجنبه الإحساس بضغوط التعليم المنهجي.

الذاكرة… كيف نصنعها؟!

إن بناء ذاكرة قوية يكسب الأطفال المهارات التي يحتاجون إليها كي ينجحوا في المدرسة. ويمكنك تحقيق ذلك الهدف دون أن يشعر الطفل بأنه يمارس نشاطاً تعليمياً مكثفاً بطريقة تقليدية.

لعبة الذاكرة

إستخدمي ورق اللعب (الكوتشينة) أو اصنعي بطاقات متشابهة وإلصقي صورة على وجه كل بطاقة. سوف تحتاجين إلى نسختين من كل صورة ويمكنك استخدام الصور اللاصقة لذلك. إخلطي البطاقات ثم ضعيها في صفوف بحيث تكون الصور إلي أسفل، ثم يقوم كل لاعب بكشف بطاقتين الواحدة تلو الأخرى في كل دور. إذا تطابقت الصور على البطاقتين، يجب على اللاعب أخذهما ويسمح له باللعب دور إضافي. أما إذا لم تتشابه البطاقتان يعيدهما اللاعب إلى مكانهما السابق مع مراعاة أن تكون الصورة إلى أسفل. ويفوز اللاعب الذي يخرج أكبر عدد من البطاقات. أما بالنسبة للأطفال الأكبر سناً والذين يعرفون جيداً التمييز بين الأرقام أن يستخدموا أوراق الكوتشينة العادية بديلاً للأوراق المصنوعة وذلك بإخراج الأوراق التي تتطابق فى اللون والرقم.

أين الاختلاف؟!

إطلبي من طفلك أن يدقق النظر إليك، وأن يحاول تذكر كل التفاصيل الخاصة بهيئتك وبالأشياء التي ترتدينها. بعد ذلك اطلبي منه أن يغمض عينيه ثم قومي بتغيير شئ من الأشياء التي رآها، كان تخلعي المعطف إذا كنت ترتدين واحداً أو كإرتداء نظارة إذا لم تكوني مرتدية واحدة، أو كأن تعقصي شعرك، أي ترفعية إلى أعلى، على هيئة ذيل الحصان أو ما شابه ذلك ثم أطلبي منه أن يفتح عينيه ولاحظي إذا كان يستطيع أن يخبرك بما تغير أم لا. تصلح هذه اللعبة لمجموعة صغيرة من الأطفال.

عليك بالتخمين

يمكنك تدعيم مهارات طفلك الذهنية بإبتكار ألعاب تعتمد على التفكير.

ما هذا؟!

إختاري عدداً متنوعاً من الأشياء ثم ضعي أحدها في جورب، وقومي بربط الطرف المفتوح للجورب. واطلبي من طفلك أن يتحسس ما بداخل الجورب لمدة دقيقة. ثم إسأليه بعد ذلك عما بداخل الجورب. إذا لم يعرف، يمكنك وصف هذا الشئ بإعطائه أوصاف كثيرة مختلفة له، مثل إخباره إذا كان هو شئ ناعم أم صلب، صغير أم كبير الحجم، ثقيل أم خفيف… إلخ. ومن البدائل أيضاً أن تفتحي فتحة في صندوق تسمح بإدخال يد الطفل، بحيث يتحسس ما بداخله، ثم يحاول بعد ذلك التعرف على هذا الشئ.

عروستي؟!!

يتسم غالبية الأطفال في سن ما قبل المدرسة بكثرة الأسئلة، ولذلك ستعجبهم هذه اللعبة جداً. عليك باختيار شئ ما في ذهنك، ثم إطلبي من طفلك أن يلقي أسئلة عن هذا الشئ الذي تفكرين فيه حتى يتوصل إلى معرفته. يمكنك اختيار أحد الأشياء الموجودة بالغرفة إذا كان الطفل صغيراً. أما إذا كان الطفل في سن كبيرة نسبياً، فيمكنك أن تزيدي من تنوع اختياراتك. تاكدي من منح الطفل الفرصة لتبادل الأدوار بحيث يقوم هو بالتفكير في شئ وتطرحين أنت الأسئلة.

Facebook Comments

عالم الأم و الطفل

تشمل مجموعتنا الواسعة من المقالات جهود أكثر من 20 عامًا من العمل وتغطي مجموعة واسعة من الموضوعات المتعلقة برعاية الأسرة والطفل. تم تطوير جميع مقالاتنا وتحديثها بمساعدة ودعم القادة في مجالات الطب والتغذية والأبوة والأمومة ، من بين أمور أخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى