الحملفترة الحمل

سكر الحمل

 

سكر الحمل

سكر الحمل هو إصابة السيدة الحامل بارتفاع فى مستوى السكر بالدم بالرغم من أنها لم تكن تعانى من ذلك من قبل. عند الإصابة بمرض السكر، لا يستطيع الجسم تمثيل السكر الموجود بالدم كما ينبغى، وبالتالى يرتفع مستوى السكر فى الدم عن المستوى الطبيعى.


عوامل الإصابة بسكر الحمل؟

نسبة الإصابة بسكر الحمل هى 0.3% على مستوى العالم. من العوامل التى تؤدى إلى الإصابة بمرض السكر أثناء الحمل وجود عامل وراثى بالعائلة سواء من الأب أو الأم بالإضافة إلى البدانة، الحمل فى سن متقدم أكثر من 35 سنة وكذلك إصابة المرأة الحامل بارتفاع فى ضغط الدم، لكن على الرغم من ذلك يمكن أن تصاب المرأة الحامل بالسكر فى عدم وجود أى من هذه العوامل. الآن يتم إجراء تحليل الجلوكوز بشكل روتينى فى الأسبوع ال 26 من الحمل لمعرفة إحتمال إصابة الحامل بسكر الحمل.

ما هى العلامات والأعراض؟
تعتبر زيادة كمية البول وزيادة عدد مرات التبول، بالإضافة إلى العطش الزائد والجوع الزائد من أهم علامات هذه الحالة. من أهم التحاليل التى يجب أن تقوم بها الحامل هو تحليل للكشف عن نسبة السكر فى الدم. يوجد الآن نوع من تحاليل الدم التى لا تستغرق أكثر من ساعة واحدة والتى يمكن أن تظهر إن كانت الحامل عرضة للإصابة بهذه الحالة.

كيف يمكن أن يؤثر سكر الحمل على الحامل وجنينها؟
ارتفاع مستوى السكر فى الدم قد يضر الحامل وجنينها. إذا لم يتم علاج السكر، غالباً ما ستحدث مشاكل عند الولادة. سيكون حجم الطفل كبيراً مما قد يؤدى إلى حدوث مشاكل عند الولادة، وهناك احتمال أكبر لحدوث إصابات إذا كانت الولادة طبيعية. فى الحالات الشديدة، قد يتوفى الجنين فى الرحم بطريقة مفاجئة. إذا كان حجم الطفل أكبر من اللازم، غالباً ما يتم اللجوء لولادة قيصرية، ومن المهم أن تتم عملية الولادة مبكراً.
أما بعد الولادة على عكس ما يظن كثيرون، يتعرض الطفل إلى هبوط شديد بالسكر فى الدم ولذلك يجب أن يوضع الطفل تحت ملاحظة شديدة ويتم إرضاعه وإعطاؤه جلوكوز بعد الولادة. كما يجب أن يتم عمل تحاليل دورية للطفل لتجنب هبوط السكر الحاد.

هل يمكن تجنب سكر الحمل؟
لا يمكن تجنب الإصابة بهذه الحالة ولكن ينصح التغذية السليمة. إذا كان لدى الحامل أحد الأسباب التى ذكرناها مسبقاً والتى تجعلها أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة، يجب أن تقوم بعمل التحاليل اللازمة للتشخيص المبكر لهذه الحالة.

كيف يمكن أن تعالج هذه الحالة؟
إذا كان سكر الحمل بسيطاً، يمكن علاجه أحياناً عن طريق التحكم فى التغذية. يمكن أن يُطلب من الحامل تجنب تناول الأطعمة التى تحتوى على السكر المُصَنّع مثل البمبونى، الآيس كريم، التورت، والجاتوهات، وبدلاً من ذلك يمكن أن يُطلب منها تناول الأطعمة التى تحتوى على السكر الطبيعى مثل الفواكه. ولكن فى حالات أخرى يتم معالجة الحامل بجرعات من الإنسولين عن طريق الحقن.

متى يبدأ عادةً سكر الحمل ومتى ينتهى؟
يمكن أن يبدأ سكر الحمل فى أى مرحلة من مراحل الحمل ولكن عادةً ما يبدأ بعد الثلاثة شهور الأولى من الحمل. هذه الحالة تستمر مع الحامل حتى نهاية فترة الحمل وغالباً ما تنتهى بعد الولادة. لكن هناك نسبة ضئيلة من السيدات تبقين مصابات بالسكر حتى بعد الولادة.

Facebook Comments

عالم الأم و الطفل

تشمل مجموعتنا الواسعة من المقالات جهود أكثر من 20 عامًا من العمل وتغطي مجموعة واسعة من الموضوعات المتعلقة برعاية الأسرة والطفل. تم تطوير جميع مقالاتنا وتحديثها بمساعدة ودعم القادة في مجالات الطب والتغذية والأبوة والأمومة ، من بين أمور أخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى