أوقات ممتعة مع أطفالكالسنوات الأولىالعودة إلى المدرسة

تحفيز الإبداع فى سن ما قبل المدرسة

 

4

تحفيز الإبداع فى سن ما قبل المدرسة

 

تحت رعاية: مكتبة ديوان

كل أم وأب يأملان فى أن يكون طفلهما لامعاً وبارعاً فى كل شئ يحاول القيام به، لكن كم منا يعرف أن الإبداع هو أساس البراعة والتميز؟

عندما نفكر فى الإبداع، عادةً ما يطرأ إلى أذهاننا أشياء معينة مثل الرسم، الموسيقى، الكتابة، التمثيل، وغير ذلك من الأعمال الفنية… وهذه كلها أشياء تعبر بالفعل عن الإبداع. لكن روح الإبداع تكمن فى قدرة الإنسان على إيجاد حل مبتكر لمشكلة ما، أى أن يبتكر شيئاً من أشياء قد تبدو غير ذات قيمة من وجهة نظر الآخرين. وكما أن الفنانين والكتاب الكبار مبدعون، فالمهندس اللامع والطبيب المبتكر هما أيضاً مبدعان. حتى لو لم ترغبى فى أن يتجه طفلك للتمثيل أو الرسم على سبيل المثال، إلا أن تشجيعه على الإبداع والابتكار حتى فى أبسط الألعاب يعود بفائدة كبيرة عليه.

الأطفال فى سن ما قبل المدرسة

القراءة لطفلك هى أفضل ما يمكنك عمله من أجله. عندما تفتحين أمامه عالم الكتب، أنت بذلك تغذين خياله. عندما يمسك طفلك بالكتاب ليروى هو القصة بطريقته، اتركيه يفعل ذلك واستمعى له. حتى لو فضل طفلك مشاهدة الصور ورفض الاستماع للقصة، فعقله لايزال يعمل ويتفتح. أما التليفزيون فللأسف له تأثير عكسى. رغم صعوبة التحكم فى مشاهدة الطفل للتليفزيون فى ظل وجود القنوات الفضائية العديدة، إلا أن الحد من مشاهدة الطفل للتليفزيون أمر ضرورى كما أنه من المهم أيضاً مساعدة الطفل على اختيار البرامج التى يشاهدها – احرصى على أن تكون بعض هذه البرامج على الأقل برامج تعليمية مثل البرامج الخاصة بالحياة البرية أو العلوم. عندما يشاهد الطفل أفلام الكرتون يكون كالمنوم مغناطيسياً، وبغلق التليفزيون أنت تخرجيه من هذه الحالة وتجعليه يجد طريقة أخرى لتسلية نفسه. أحياناً بدلاً من مشاهدة طفلك لأفلام “توم” و”جيرى” يمكنك تشجيعه على تقليد القط “توم” على سبيل المثال وهو يطارد الفأر “جيرى”.

إن تشجيع الطفل على الإبداع يتطلب جهد وعمل من جانب والديه. رغم أنه من الأسهل أن يُترك الطفل لمشاهدة التليفزيون أو اللعب بألعاب الكمبيوتر عن الجلوس معه للتلوين أو قراءة قصة، إلا أنك يجب أن تحرصى على تحديد بعض الوقت كل يوم للقيام بشئ مع طفلك يساعد على تشغيل ذهنه وتحفيز خياله.

الاستماع إلى الطفل شئ هام أيضاً. رغم انشغال ذهنك بالعديد من الأمور، إلا أن سعادة طفلك عندما يكتشف قدرته على تأليف قصص مثل القصص التى تقرئينها معه لا تقدر بثمن. إحدى الطرق لتشجيع طفلك على تأليف قصص وإظهار تقديرك لذلك هى أن تقومى بكتابتها له. يمكنك استخدام كراسة أو نوتة عادية وتطلبى من طفلك أن يمليها عليك. بعض الأطفال يحبون إضافة بعض الرسومات لقصصهم.

أوجدى لطفلك فرصاً للإبداع

اختارى الأنشطة البسيطة، واجعلى الأدوات المناسبة فى متناول الطفل.

من ٣ إلى ٥ سنوات:
· الملابس التنكرية، القبعات، الكرفتات، الكوفيات.
· أدوات الرسم بما فى ذلك المقصات الخاصة بالأطفال، ألوان الشمع، الألوان الرصاص، وقصاصات ورق (ضعى الأشياء التى تسبب لخبطة شديدة وتوسيخ بعيداً عن متناول الطفل). بعض الأشياء الموجودة فى البيت قد تكون مفيدة أيضاً مثل اللفائف الكرتون الخاصة بورق المطبخ، العلب الكرتون، قصاقيص القماش، علب الحلاوة البلاستيك الفارغة… إلى غير ذلك من الأشياء الآمنة.
· الصلصال وأدوات بلاستيك لتشكيل وتقطيع الصلصال (غالباً ستحتاجين لتجهيز مكان خاص للعب بالصلصال للحفاظ على نظافة البيت).
· خرز وخيوط للضم الخرز بها.
· أدوات موسيقية – قد تكون أدوات بسيطة مثل صفارة أو طبلة.

أظهرى لطفلك تقديرك لإبداعاته

كونى فخورة بأى شئ يبدعه طفلك. يمكنك تشجيع طفلك على عمل إطارات من الكرتون لأعماله الفنية لتعليقها على الحائط أو يمكنك اختيار بعض أعماله ووضعها على الثلاجة.
لا تستهينى بمحاولات طفلك لفهم الأشياء – إذا قام طفلك بفَك لعبة لكى يعرف كيف تعمل ولم يستطع إعادة تركيبها مرة أخرى، قد يكون بذلك قد أفسد اللعبة لكن قد تكون هذه خطوة بداية لطريقه إلى كلية الهندسة!

طفل المدرسة

إقرئى: تشجيع الطفل فى سن المدرسة على الإبداع

Facebook Comments

عالم الأم و الطفل

تشمل مجموعتنا الواسعة من المقالات جهود أكثر من 20 عامًا من العمل وتغطي مجموعة واسعة من الموضوعات المتعلقة برعاية الأسرة والطفل. تم تطوير جميع مقالاتنا وتحديثها بمساعدة ودعم القادة في مجالات الطب والتغذية والأبوة والأمومة ، من بين أمور أخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى