المرأة العاملةمذكرات أم

الشغل من البيت فرصة حقيقية لكل أم!

 

1266583

 

الشغل من البيت فرصة حقيقية لكل أم!

كتبت من فترة على الشغل من البيت وجالي رسايل كتير جدا تسألني إزاي. أنا مبسوطة جدا إن كل دي أمهات عايزة تشتغل أصلا ومهتمة تعرف تبدأ إزاي.

لازم أغير الطريقة اللى الناس فيها فاهمة الشغل من البيت.
حد بيقولى كويس إنك قادرة تستغنى عن الشغل والمرتب فتشتغلى من البيت.

هو على فكرة الحقيقة إنى مش قادرة أهمل ولادى ومش قادرة علشان أحقق أحلامى أقصر معاهم ومش قادرة أسيبهم كل يوم فى مكان أو مع حد علشان أنا أشتغل شغلانة يسخرونى وما يحترموش إن عندى أطفال وبيت.
فببساطة قررت إنى هموت نفسى من البيت وأعمل كل اللى أقدر عليه علشان أحقق أحلامى وأشبع طموحى وأنا جنب ولادى.

أنا ضحيت بالنزول والطلوع واللبس وحياة الشركات لأن بيتى أولى بكل لحظة.
دا مش معناه إنى قادرة أستغنى عن المرتب، أنا بعمل مجهود جامد من البيت علشان أعمل حاجة بحبها ويكون عندى دخل خاص بيا.
اللى الناس مش قادرة تفهمه إن فكرة الشغل من البيت دى منتشرة فى كل أنحاء العالم لأن دا بيوفر حاجات كتيرة للشركة وللموظف ويعتبر نوع من التحضر إن الناس تلتزم من البيت بكل المطلوب منها.

طبعا مجالي مختلف، مش كل المجالات تنفع بس الفكرة إنك ممكن يكون عندك هواية تنفع تقلب مشروع أو تذاكري حاجة وتغيري مجالك أو تكوني بتحبي حاجة وشاطرة فيها فممكن تكسبي منها دخل حتى لو بسيط.
الدخل دا هيسعدك وهيديكي ثقة وهيسلي وقتك وهيخليكي كمان نشيطة ونفسك مفتوحة في بيتك أكتر.
في مواقع كتير بتوفر النوع دا من فرص العمل دلوقتي

وكمان آخر حاجة أحب أقولها إنك مش معنى إنه شغل من البيت إنك مش هتتحركي خالص.
أنا بنزل مواعيد ومقابلات وإيفنتس بس بحاول على قد ما أقدر أتحرك في مواعيد تناسب وضعي كأم لتوأم 🙂

يارب أكون قدرت أوضح الفكرة أكتر!

 

من فضلكم إللي عندها فكرة إشتغلت من خلالها من البيت تشارك بيها فى التعليقات علشان نساعد كل الأمهات 🙂

 

Facebook Comments

ديانا فريد

ديانا هي زوجة وأم لطفل توأم مستوحاة من الموسيقى والطبيعة والتفاعلات اليومية في الحياة. تستخدم شغفها بالكتابة لالتقاط اللحظات الخاصة واستبدال الضحك بالألم وإلهام الآخرين. كاتبة طويلة في العديد من المنشورات في مصر والخليج. من خلال Twin Mummy’s Diary تشارك أفكارها وخبراتها ونصائح مفيدة أثناء انتقالها نحن من خلال ركوب الأفعوانية تسمى الأمومة ، مع تحدياتها وأفراحها.

زر الذهاب إلى الأعلى