السنوات الأولىالشهور الأولى للمولودالمولود الجديدصحة ونمو طفلكنمو وتطور طفلك

التطور اللغوى لطفلك من سن 0 – 6 شهور

 

التطور اللغوى لطفلك من سن 0 – 6 شهور

من الحقائق المذهلة التى تم اكتشافها أن تطور اللغة عند الأطفال تبدأ من الرحم!! على الرغم من أن طفلك لا يتفوه بالكثير (من حيث اللغة التى نستطيع فهمها) خلال السنة الأولى من عمره، إلا أن تطور الكلام واللغة لديه قد بدأ بالفعل قبل ذلك!

وقد اكتشف الباحثون أن الأطفال الذين لا يتجاوزون اليومين من الولادة يبدون مزيد من الانتباه إلى الكلمات المنطوقة بلغتهم الأم ويستطيعون التمييز بين الاختلافات الصوتية المحددة. خلال فترة الحمل، يسمع الجنين صوت الأم إلى جانب أصوات أخرى مما يجعلها مألوفة لديه وتصبح مصدراً لتهدئته بعد الولادة. ويرتكز التطور اللغوى على محورين أساسيين: استقبال اللغة وهى مهارات الفهم والاستماع، واللغة التعبيرية وهى تعبر عن الأفكار والكلمات والمشاعر. حاولى باستمرار أن تحيطى طفلك بمناخ ملىء بالكلمات المفيدة والتى تعزز من هذين المحورين.

طفلك منذ الولادة وحتى الشهر الثالث

بعد الولادة مباشرةً، يكون البكاء هو الوسيلة الوحيدة التى يستطيع الطفل من خلالها التواصل معك. لا تتعجبى! فالبكاء هو أحد أشكال التواصل، حيث يحاول الطفل إخبارك بشعوره بالضيق أو التعب أو احتياجه لتغيير الحفاضة. ومع بلوغ الطفل سن 6 أسابيع، يُصدر أصوات مثل الهديل والضحك إلى جانب قدرته على تمييز الأصوات من خلال الاستماع إليك. مع نهاية هذه المرحلة، يستطيع الطفل التعرف على الأصوات المألوفة ويبتسم عندما يتحدث إليه كل من الأم والأب. وينزعج عند سماع الأصوات العالية ويبكى بحسب احتياجاته المختلفة.

ماذا يمكن أن تفعلى؟

بادرى بالغناء والتحدث إلى طفلك قدر ما تستطيعين حيث أن صوتك هو مصدر التهدئة له. فالأطفال فى هذه السن الصغيرة يفضلون الأصوات الخافتة الواضحة. ويجب أن يتعلم طفلك تكرار هذه الأصوات.

 طفلك من سن 3 – 6 أشهر

يبدأ طفلك فى ملاحظة حديث من حوله ويحرك عينيه فى اتجاه الصوت، ويستجيب لكلمة “لا”وأى تغيرات قد تطرأ على نبرة الصوت، وينتبه للدمى والألعاب التى تصدر أصواتاً ويستجيب أيضاً إلى نغمات الموسيقى. وفى هذه المرحلة يبدأ الطفل فى إحداث أصوات مثل الغرغرة. وبحلول نهاية سن 6 أشهر يصدر عن الطفل العديد من الأصوات المختلفة بما فى ذلك حروف “ب، م” ويستمتع بتكرار بعض المقاطع مثل “با-با-با” ويستخدم صوته فى التعبير عن فرحه أو حزنه بدلاً من البكاء.

ويستطيع الطفل أيضاً استخدام أصوات أو إيماءات محاولةً لإخبار الأم أنه يريد شئ ما أو أنه يريد الأم أن تفعل له شئ ما.

ماذا يمكن أن تفعلى؟

يمكنك الغناء لطفلك مما يضيف إلى مفرداته اللغوية، فعلى سبيل المثال استعينى بالأغنيات التى تتحدث عن أجزاء الجسم بينما تشيرين إلى قدميه ويديه وأصابعه… وهكذا. إبدى فى قراءة القصص التى تحتوى على صور كبيرة لوجوه الأشخاص وتحدثى عن العين والأذن وغيرها من ملامح الوجه بشكل تشويقى. اقرئى له أغانى الأطفال حيث يساعد هذا على تطوير مهارات التمييز السمعية الضرورية لمرحلة ما قبل القراءة. قومى بغناء بعض الأغنيات التى تتحدث عن يومك (أثناء تغيير الحفاظة) وذلك بإيقاع خفيف ومألوف. إشتركى مع طفلك فى حديث مشوق وإنتظرى استجاباته لما تقولين فسوف ترين أن الأمر ممتعاً حقاً!

اقرأ أيضا:  التطور اللغوى لطفلك من سن 6 – 12 شهر, نصائح حول تطور اللغة عند الطفل

Facebook Comments

جيلان حيدر

جيلان حيدر هي أم مصرية تربوية تعيش حاليًا في هولندا. لديها ماجستير. في دراسات الطفل والأسرة من جامعة ليدن. وهي متخصصة في تقديم الدعم الأبوي لأولياء أمور الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 0-5 سنوات من خلال موقعها على الويب EarlyYearsParenting .

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى