الحياة الزوجية

الإصغاء الجيد: سر السعادة الزوجية

 

?????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????

الإصغاء الجيد: سر السعادة الزوجية

الزوج: أنت لا تطبخين.

الزوجة: أنت لا تقضى أي وقت مع الأطفال.

الزوج: أنت دائماً خارج البيت.

الزوجة: حسناً، لأنك لا تأخذنى إلى أى مكان.

يستمع كل من الزوجين إلى الطرف الآخر طوال الوقت، لكن السمع لايعنى شيئاً إذا لم يصغى كل منهما للآخر. معظمنا لا ينتبه جيداً إلى حديث الطرف الآخر عند مناقشة أمر هام أو معقد لأننا نكون مشغولين بتحضير ردودنا أو حسم المناقشة لصالحنا.

بدلاً من محاولة فهم مشاعر الطرف الآخر، نقوم بمقارنة وجهة نظرنا بوجهة نظره ونحكم على أى فكرة مختلفة عن فكرتنا على أنها “فكرة سيئة” أو “فكرة خاطئة”.

فنحن نركز على ردود أفعالنا وليس الانتباه إلى ما يقوله الطرف الآخر، ونجد أنه من السهل دائماً مقاطعة الطرف الآخر. حيث يقوم كل من الزوجين بمهاجمة الطرف الآخر فقط بدلاً من محاولة فهم احتياجاته.

أن الاحترام المتبادل بين الزوجين واهتمامهما الصادق بفهم بعضهما البعض هما الأساس للتواصل الجيد في الحياة الزوجية.

إن عدم الإصغاء الجيد يجعلك تركز على نفسك، بينما يؤدى الإصغاء الجيد إلى العكس، فهو يجعل اهتمامك يتركز على الطرف الآخر واحتياجاته. عندما يركز كل منكما على الآخر، ستتمكنان من فهم بعضكما البعض بشكل أفضل، وتلبيان أكثر احتياجات بعضكما البعض، وببساطة تصبحان أكثر سعادة.

لا يحب جو سابا النظرية الرومانسية التي تقول: “أنت تكملنى:، ولكن يؤمن بأن الزوجين يجب أن يؤمنا بشعار: “أنت تجعل حياتى أكثر غنى”. أن السر في نجاح الحياة الزوجية هي أن تبنى العلاقة على تساؤل كل منكما “ماذا يمكننى أن أضيف إلى هذا الزواج؟” بدلاً من تساؤله “ماذا أستفيد من هذا الزواج؟”.

يجب أن يسأل كل من الزوجين نفسه كيف يمكنه المساهمة في نجاح الزواج، كما يجب أن يهتم كل طرف بالطرف الآخر بدلاً من اهتمامه بنفسه فقط.

وآحد الأساليب الأساسية التي تظهر اهتمام كل طرف بالآخر هو  الإصغاء الجيد.

 

 

اقرأ أيضا:  ٥ مهارات لحسن الاستماع لشريك حياتك

 

Facebook Comments

عالم الأم و الطفل

تشمل مجموعتنا الواسعة من المقالات جهود أكثر من 20 عامًا من العمل وتغطي مجموعة واسعة من الموضوعات المتعلقة برعاية الأسرة والطفل. تم تطوير جميع مقالاتنا وتحديثها بمساعدة ودعم القادة في مجالات الطب والتغذية والأبوة والأمومة ، من بين أمور أخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى