الصحة العامة

أمراض الكلى لدى الأطفال – التشخيص المبكر يمنع المرض

 

shutterstock_36219253

أمراض الكلى لدى الأطفال –التشخيص المبكر يمنع المرض

ادعم اليوم العالمي للكلى بتحريك قدميك!

دبي، 09 مارس 2016: تظهر الدراسات بأن 10% من السكان في جميع أنحاء العالم متأثرين بشكل من أشكال الفشل الكلوي.

في الخميس العاشر من مارس نحتفل بالدورة الحادية عشر لليوم العالمي للكلى وهي مبادرة مشتركة تنظمها الجمعية الدولية لأمراض الكلى والإتحاد الدولي لمؤسسات الكلى. اليوم العالمي للكلى هو الحدث الأكثر شهرة على نطاق واسع، ويركز على صحة الكلى في جميع أنحاء العالم. ويأتي شعار هذا العام بعنوان “أمراض الكلى والأطفال” ليذكرنا جميعا بضرورة التفكير بالكلى منذ سن مبكر إذ أن كثير من أمراض الكلى التي يصاب بها الكبار تبدأ منذ الطفولة!

وفي ظل وجود 10% من السكان في جميع أنحاء العالم لديهم شكل من أشكال الفشل الكلوي، فإن أمامنا قبل ذلك طريق طويل لرفع مستوى الوعي حول مخاطر أمراض الكلى. وتشير أحدث الأرقام أنه من المتوقع زيادة مرض الكلى المزمن إلى 17% خلال العقد القادم والآن تنظر منظمة الصحة العالمية وغيرها من المنظمات إلى هذا المرض باعتباره قضية عالمية للصحة العامة.


وتؤثر أمراض الكلى على الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك العديد من الأطفال. ويولد بعض الأطفال وهم يعانون من أمراض الكلى والبعض يعاني منها وهو صغير جدا. أعراض أمراض الكلى عند الأطفال غالبا ما تكون غير محددة، وهو ما يعني أن هناك خطرا من أن بعض متاعب الكلى لا تكون مرئية عند الأطفال. في مرحلة الطفولة فإن أهم أسباب الفشل الكلوي تتمثل بأمراض وراثية، وغالبا ما تفتقر إلى مؤشرات واضحة مثل بيلة الدم (خلايا الدم الحمراء في البول) وارتفاع ضغط الدم أو وذمة (تورم). بالإضافة إلى ذلك فإن أمراض الكلى التي تصيب الأشخاص في مرحلة البلوغ قد يصاب بها في كثير من الأحيان الأشخاص الذين يعانون من مخاطر يمكن الكشف عنها في مرحلة الطفولة.


ولذلك فمن الأهمية بمكان تشجيع وتسهيل التعليم والاكتشاف المبكر واتباع نمط حياة صحي للأطفال، بدءا من الولادة حتى سن متقدمة للحد من الزيادة في الإصابة بأمراض الكلى بما في ذلك القصور الكلوي الحاد والقصور الكلوي المزمن وعلاج الأطفال الذين يعانون من الاضطرابات الخلقية والمكتسبة في الكلى.

وفي هذا الصدد، تشدد جولي إنجلفينجير، أستاذ طب الأطفال في كلية الطب بجامعة هارفارد واستشاري أول في أمراض كلى الأطفال في مستشفى ماس العام للأطفال، على أهمية الوعي بأمراض الكلى المزمنة والوقاية من سن مبكرة، معلّقة على ذلك بالقول: “ينبغي أن نكون على معرفة ودراية للكشف عن أمراض الكلى لدى الأطفال. ويمكن علاج أمراض الكلى عند الأطفال حتى عند أصغر مرضانا. وعلاوة على ذلك، ولأن الكثير من أمراض الكلى في الكبار لها جذورها في مرحلة الطفولة، ينبغي التركيز على مرحلة الرضاعة والطفولة إذا أردنا منع وعلاج أمراض الكلى.”

في اليوم العالمي للكلى حرك قدميك – حافظ على لياقتك بالتقليل من ارتفاع ضغط الدم والسمنة؛ وهما من الأسباب الرئيسية لأمراض الكلى.

من الآن حتى 10 مارس ومابعده فإننا نشجع المجتمع المدني، وصناع القرار، ووزارات الصحة والمهنيين وكذلك المرضى على تحريك أقدامهم للحفاظ على كلى سليمة. هذه المبادرة هي بمثابة تذكير بأن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وزيادة النشاط البدني تساعد على الحد من خطر الإصابة بأمراض الكلى. تحريك أقدامنا هو عمل بسيط لكنه عمل قوي يخلق صلة  بين صحتنا وحياتنا اليومية.

أظهر دعمك عالميا عن طريق الإنترنت بناء على النجاح الكبير الذي حققته حملات يوم الكلى العالمي في السنوات الأخيرة، والتي شملت أكثر من 560 نشاط في أكثر من 90 دولة وحوالي 50 مليون شخص يتحدثون عن اليوم العالمي للكلى من خلال هاشتاج الحملة في 2015، فإننا ندعو مجتمعاتنا لمشاركة أنشطتها ورسائلها والصور الخاصة بهذه الأنشطة  على الإنترنت والمشاركة في محاربة أمراض الكلى.

للمزيد من المعلومات والتفاصيل حول فعاليات يوم الكلى في جميع أنحاء العالم، يرجى زيارة:

www.worldkidneyday.org


يمكن للمشاركين ان يرسلوا الينا رسائلهم وصورهم، وذلك باستخدام الهاشتاغ:

#moveyourfeet4WKD.

 

Facebook Comments

فريق عالم الأم و الطفل

يتطلع فريقنا دائمًا لإطلاع القراء على آخر الأخبار والأحداث والنصائح الملهمة والمفيدة التي شاركها الآخرون.

زر الذهاب إلى الأعلى